إدارة الموقع
على هامش زيارة إلى باماكو

كيدال: بوقادوم يترأس أول اجتماع للجنة متابعة اتفاق السلم بمالي

الشروق أونلاين
  • 5326
  • 9
كيدال: بوقادوم يترأس أول اجتماع للجنة متابعة اتفاق السلم بمالي
ح.م

أكد وزير الخارجية صبري بوقادوم أن احتضان مدينة كيدال المالية للدورة 42 للجنة متابعة اتفاق السلم والمصالحة حدث غير مسبوق.
وأوضح بوقادوم في تغريدة له على موقع تويتر، الخميس، أن ندوة كيدال مؤشر هام من شأنه اعطاء دفعة قوية لمسار السلم والمصالحة الذي ترعاه الجزائر بالتعاون مع المجموعة الدولية الممثلة في اللجنة.
ويذكر أن بوقادوم ترأس الخميس الدورة 42 للجنة متابعة اتفاق السلم والمصالحة في مالي المنبثق عن مسار الجزائر والتي تحتضنها لأول مرة مدينة كيدال شمال مالي.

محادثات ماراطونية لبوقادوم في مالي

أجرى وزير الخارجية، صبري بوقدوم، محادثات ماراطونية مع عدة مسؤولين في مالي، تخص التعاون الثنائي واتفاق السلم والمصالحة.

وحسب بيان لوزارة الخارجية: قام وزير الشؤون الخارجية، السيد صبري بوقدوم، بزيارة عمل إلى جمهورية مالي أين عقد عدة مشاورات مع نظيره السيد زيني مولاي، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي وكذا مع وزير المصالحة الوطنية، العقيد اسماعيل واغي. كما حظي السيد الوزير بمقابلة كل من رئيس الدولة السيد به نداو ونائبه العقيد عاصمي غوتا.

وأضاف: شكلت العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وملف السلم والمصالحة الوطنية في مالي، المحاور الرئيسية للمباحثات التي أجراها السيد الوزير. إلى جانب ذلك، حضر السيد بوقدوم خلال هذه الزيارة مراسيم التوقيع على مذكرة تفاهم لتأسيس شراكة مع معهد حفظ السلم في مالي.

وأشار: تعتبر هذه ثالث زيارة للسيد الوزير منذ التغييرات السياسية التي طرأت في هذا البلد المجاور في شهر أوت من العام المنصرم.

وفي تغريدة له على حسابه الرسمي في تويتر، قال بوقدوم: “في إطار زيارة العمل التي أقوم بها إلى مالي، التقيت كذلك نائب رئيس الدولة، العقيد عاصمي غوتا وكذا وزير المصالحة الوطنية، العقيد اسماعيل واغي، لمناقشة العلاقات الثنائية وكيفية الدفع قدما بعملية السلم والمصالحة الوطنية التي ترافقها وتدعمها الجزائر”.

وأجرى وزير الخارجية، صبري بوقادوم، زيارة إلى مدينة غاو شمال مالي، التي شهدت قبل سنوات اختطاف دبلوماسيين جزائريين.

وجاء في تغريدة للوزير: “وصلت للتو لمدينة غاو بشمال مالي أين استذكرت زملاءنا شهداء الواجب، القنصل العام بوعلام سايس ونائبه طاهر تواتي. رحمهم الله وطيب ثراهم. ستبقى ذكراهم خالدة في قلوبنا. لم ولن ننسى!”.

كما حضي وزير الخارجية باستقبال الرئيس المالي، السيد به نداو، حيث أجرى معه محادثات تناولت مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال وزير الخارجية، صبري بوقدوم في تغريدة على حسابه في تويتر: “حظيت اليوم بمقابلة رئيس الدولة لجمهورية مالي، السيد به نداو، حيث شكل اللقاء فرصة للتطرق للعلاقات الثائية وآفاق تعزيزها وكذا السبل الكفيلة بتسريع وتيرة تنفيذ اتفاق السلم والمصالحة المنبثق عن مسار الجزائر”.

بوقادوم في باماكو لبحث التعاون واتفاق السلم

تباحث وزير الخارجية صبري بوقادوم، رفقة نظيره المالي زيني مولاي، الأربعاء، بالعاصمة باماكو سبل التعاون واتفاق السلم.

 وفي تغريدة له عبر توتير قال بوقادوم أنه تناول رفقة نظيره المالي العزم المشترك على مواصلة الجهود لترقية العلاقات الثنائية وإعطاء دفعة قوية لمسار السلم والمصالحة في البلاد.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • المحلل++

    عودة الجزائر تقلق المخزن وفرنسا وبعض العرب -لكن الله مع الشرفاء الذين لا يطبعون ولا يبعون.

  • massinissa

    الكل بالكمامة الا وزيرنا السبرمان ـ
    ماذا يعني دالك في علم النفس ؟؟؟؟

  • ورقلي

    ردعلى مول الفيرمة والله عجبتني كلمة يأتون لتبرك

  • مواطن

    الى مول الفيرمة...
    اذا كنت حاب تشوف اهلك فما عليك الا الذهاب الى المطار ولا يمنعك احد من المجيئ ....اما الحدود فليس من مصلحة الجزائريين فتحها و الشعب الجزائري ليس غبي بأن يفتحهها فقط بسبب كلمة خاوة خاوة.
    مع احترامي للمغاربة الوطنيين الشرفاء المحكومين بالحديد و النار.

  • سي صالح

    الكفاءة توجد إلا في وزارة الخارجية و وزارة الدفاع فقط.

  • مول الفيرمة

    ردا على الاخ رقم 3 بوريطة لا يحتاج الذهاب الى مالي لان الماليين أنفسهم يأتون إلى المغرب للتبرك كفانا نفاقا وحسدا وعداوة إنا لا أرى أي فرق بين بوقادوم وبوريطة فالكل يخدم مصالح بلده ونحن ننبح وراء الحاسوب
    فيقوا يا أمة ففي النهار الصلاة وفي الليل النفاق والعداوة والبغض والكراهية إفتحوا الحدود فلنا أهلنا وإخواننا في كلا البلدين لم نراهم منذ سنين واذهبوا لمشاكلكم السياسية للبحر جميعا

  • كمال

    هيا كفاكم نوما و بذخا،العمل اصبح ضروري فقد استفدتم كثيرا من العطل المدفوعة و السياحة

  • ورقلي

    اظن ان ملك المغرب سيكلف بوريطة بذهب الى مالي بعد سماعه ان بقادوم ذهب هناك

  • Nour

    الى السيد وزير الخارجيه الأخ بوقادوم
    من خلال منبر القراء المفضل جريدة الشروق
    احىطكم علما بأننى مواطن جزائري مغترب قاطن بمرسيليا حاولت مرار و تكرارا بالسفارة الجزائرية بباريس لكن لا حياة لمن تنادي بعد ذلك قمت بإرسال رسالة نصية علي موضوع خاص فكان الرد عن طريق البريد الالكتروني أن اتصل بالقنصلية الجزائرية بمرسيلىا هذه الأخيرة ردت علي بأن أسافر ال الجزائر واتصل بوزارة التعليم العالى والخارجية الجزائرية. ولكن كيف أسافر في هذه الظروف المستعصية والحدود مغلقة من كلالطرفين. علما بأن طلبي يتمثل علي المصادقة علي ديبلوم المتحصل عليه من الوطن الجزائر. قبل هذا كانت السفاره بباريس هي المسؤولة