الخميس 27 فيفري 2020 م, الموافق لـ 03 رجب 1441 هـ آخر تحديث 01:05
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

لأول مرة منذ عقدين من الزمن، يجد نواب الأغلبية البرلمانية المشكلة من أحزاب التحالف الرئاسي (سابقا) أنفسهم أمام “مخطط عمل” حكومة لا تمثلهم (…)، وهو تحد كبير يعقّد من مهمة تعاطيهم مع حكومة عبد العزيز جراد.

وخلال فترة حكم الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، كانت رئاسة الحكومة أو الوزارة الأولى تمنح بالتناوب بين “التجمع الوطني الديمقراطي” ممثلا في أحمد أويحيى (تسع سنوات) وحزب جبهة التحرير الوطني ممثلا في كل من عبد العزيز بلخادم (ثلاث سنوات) وعبد المالك سلال (خمس سنوات)، وكذلك الشأن بالنسبة للحقائب الوزارية.

أما الذي أعد مخطط عمل الحكومة الحالية، عبد العزيز جراد، فهو وإن كان إطارا من حزب جبهة التحرير الوطني (عضو اللجنة المركزية)، إلا أن تقلده منصب الوزير الأول لم يكن بصفته ينتمي إلى الحزب الذي يسيطر على الأغلبية البرلمانية، وإنما بناء على اختيار من الرئيس عبد المجيد تبون، الذي يعتبر بدوره إطارا من “الحزب العتيد”.

وفضلا عن ذلك فالرئيس تبون الذي تحسب عليه حكومة عبد العزيز جراد، لم يكن لـ”جبهة التحرير” أي دور في انتخابه، لأنها اختارت التصويت على غريمه، مرشح التجمع الوطني الديمقراطي، عز الدين ميهوبي، الخاسر في السباق الرئاسي ضد تبون، وهي سابقة لم يشهدها الأفلان منذ نشأته، فحتى الأمين العام الأسبق، الراحل عبد الحميد مهري، وعلى الرغم من معارضته لمسار السلطة في التسعينيات، إلا أنه لم يدع إطارات ومناضلي الحزب إلى التصويت على منافس مرشح السلطة يومها، اليامين زروال.

وفوق ذلك، فأحزاب السلطة سابقا، “جبهة التحرير” و”التجمع الديمقراطي” والحركة الشعبية التي يرأسها وزير التجارة الأسبق، عمارة بن يونس، وتجمع أمل الجزائر “تاج”، الذي يرأسه وزير الأشغال العمومية الأسبق، عمار غول، تم إقصاءهم من المسار السياسي الذي أعقب سقوط نظام الرئيس السابق، بما فيه عدم إشراكهم في الحوار الذي رتب لمؤسسات الدولة الحالية.

كل هذه المعطيات تجعل من نواب الأغلبية البرلمانية (الأحزاب الأربعة السالف ذكرها) في خصومة سياسية افتراضية، مع السلطات الحالية، لكون هذه الأخيرة أمعنت في تهميشهم منذ نحو سنة، بعد ما كانوا يساهمون في صناعة القرار أو يشكلون محيط “المقررين”.
ومعلوم أن مرور مخطط عمل الحكومة على البرلمان بسلام، يتطلب حصوله على موافقة الأغلبية، في حين أن هذه الأغلبية تبدو مغيبة عن صناعة القرار عكس ما كانت عليه قبل أزيد من سنة، والسبب كما هو معلوم هو المعطيات الجديدة التي فرضها الحراك الشعبي على الأرض.

وبعد ما خسرت أحزاب التحالف الرئاسي سابقا، نفوذها في مختلف مصادر صناعة القرار في مؤسسات الدولة، إلا أنها لا تزال تحتفظ بورقة ضغط واحدة، هي سيطرتها على الأغلبية في غرفتي البرلمان، وهو معطى يساعدها على قول كلمتها في الكثير من المسائل التي تعيشها البلاد، ومنها عمل الحكومة.

لكن، هل الأحزاب الأربعة قادرة على توظيف الورقة الوحيدة التي بقيت بيدها، وهي مناقشة “مخطط عمل” الحكومة؟ أم أنها ستتغاضى وتمارس هوايتها المفضلة في دعم كل ما يأتي من السلطة؟ الممارسات السابقة لهذه الأحزاب، تشير إلى أن الخيار الثاني هو الأقرب إلى التفعيل.

أحزاب التحالف الرئاسي البرلمان عبد العزيز جراد

مقالات ذات صلة

  • تحضيرا للشروع في إصلاح المنظومة التربوية

    وزارة التربية تشرع في تشريح التعليم الابتدائي

    أمرت وزارة التربية، مديريها الولائيين بالشروع في "تشخيص" وضعية التعليم الابتدائي، وفي جميع جوانبه العلمية والتعليمية، تحضيرا للانطلاق في إصلاح المنظومة التربوية إصلاحا جذريا السنة…

    • 1721
    • 2
  • امتحانات الفصل الثاني على الأبواب.. والتلاميذ يدفعون الفاتورة

    الإضرابات تفجّر أزمة جديدة بين النقابات ووزارة التربية!

    اعتبر ممثلو نقابات التربية بيان الوزير أجعوط، مجرد التفاف على مطالبهم الحقيقية، مشددين على أنهم ليسوا قصرا للانسياق وراء "دعوات مغلوطة" مثلما وصفها وزير التربية،…

    • 5388
    • 8
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • zouzou

    أدعوا إلى عدم المصادقة لوجود شبهة في إختيار الوزراء، لابد من معايير تعرض على الشعب، حتى يتم التفاعل معهم، فالغموض يولد الخفاء، أتبعوا نهج برلمان تونس.

  • الجزائرالعميقة

    الاغلبية البرلمانية غير شرعية مألها الحل هم سبب خراب ودمار الاقتصاد الوطني وتشجيع بارونات النهب والسلب برفع الايدي بالاغلبية الساحقة المطلقة لبرامجهم المضببة من الافلان والارندي والتاج وحزب بن يونس احزاب الموالاة حيث رؤساءهم امدت ايديهم الى الفساد والافساد المفسدين وهم يقبعون في السجون –بينما حكومة عبدالعزيز جراد تقدم مخطط عمل للموافقة عليه وهم غير شرعيين مقصون منذ سنة فيفري 2019 من طرف الحراك الشعبي

  • شبشوب الباهي

    (( كيف ستتعاطى الأغلبية البرلمانية مع مخطط عمل الحكومة؟)) ليس هناك مشكل قائم يذكر بالنسبة لهم ، رايحين يبقاو يعطيو أويخلصوا كيما كانو ، هذا مكان ,

  • سقراط

    سيمر هذا البرنامج الفارغ مهما كانت الظروف والنوام سيصوتون عليه طوعا وكرها حفاظا على المناصب والمكاسب والامتيازات ولعلمكم فان 50 في المائة منهم اميون بقارة لا يقراون ولا يكتبون المهم عندهم هو الراتب والحصانة وليزافير والبقية بين بين والخاسر الاكبر هم الزوالية وبقية الشعب …

close
close