الأحد 12 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 21 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 23:10
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

واسيني الأعرج

  • المصري عمرو سمير عاطف: لم أقرأ العربي الأخير ولا أعرف من يكون واسيني الأعرج

قال واسيني الأعرج إنه مصرّ على الذهاب بعيدا لإثبات سرقة روايته “العربي الأخير” من طرف صناع مسلسل “النهاية”. وأضاف واسني في ندوة بثها على المباشر من صفحته أنه كلف دار الآداب صاحبة حقوق النشر في اتخاذ الخطوات اللازمة مع الجهات القضائية. وقال واسيني إنه سيتجه إلى المؤسسات الدولية العالمية المخولة مثل مؤسسة حقوق المؤلف والحقوق المجاورة في جنيف مؤكدًا أنه مستعد للذهاب بعيدا في هذه الحكاية و”لا يعرف إلى أين يمكن أن ينتهي المطاف في تلك القضية”.

وقال واسيني إن صناع مسلسل النهاية سرقوا المادة الأساسية أو المادة الخام من أحداث روايته “حكاية العربي الأخير”. مؤكدا أن رسائل الأصدقاء جعلته يخرج من عزلة الكتابة لمتابعة المسلسل من الحلقة العاشرة ليكتشف مدى التطابق الكبير بين المسلسل وبين الرواية.

وأشار المتحدث إلى أن ثمة فرقا بين التناص والسرقة لأن العمل أعاد إنتاج روايته حرفيا عندما استخدم الهولوجرام في الاتصالات بين زين وزوجته وبين آدم وزوجته في الرواية، امتهان بطل الرواية والمسلسل لنفس المجال وهو مجال الطاقة النووية، مكان الاختطاف للمهندس في الواحة والمكان المتقدم تكنولوجيا، العصير والقرص البرتقالي المستخدم لمحو الذاكرة في الرواية وفي المسلسل العصير الأزرق الذي استخدمه المهندس في الواحة، النهاية المتطابقة حيث التفجيرات التي تتعرض لها الأرض بواسطة طاقة إشعاعية.

وفي رد واسيني على أحد التعليقات التي طالبته باللجوء لوزارة الثقافة الجزائرية، رد قائلا: “لا أطلب من وزارات الثقافة التدخل، ولا أريد من أي مؤسسة ثقافية حكومية التدخل، فالأولى لهم حل مشاكلهم الداخلية، ولا أحتاج لأحد لأدافع عن حقي سأدافع عن نفسي بالوسائل القانونية والقضائية”.

وأضاف صاحب “الأمير” منتقدا وزارة الثقافة أنه كان الأجدر بها التدخل في قضية الوثائقي الذي بثته قناة فرانس5 الذي تحول إلى قضية سياسية مع أنه كذلك قضية سياسية لكنها فشلت في ذلك، مؤكدا أن ثمة مافيا ثقافية خرجت من الأبواب وعادت من النافذة. ولم يفوت واسيني الأعرج فرصة البث، ليقول أيضا إن كتبه تعرضت للسرقة من قبل فريق العمل في إشارة إلى ربيعة جلطي التي لم يذكرها بالاسم قائلا: “عندما أكح أنا لازم يكحوا من ورائي ولم يخرج هؤلاء إلا عندما تحدثت أنا عن سرقة عملي وهذه مسؤولية قانونية وأخلاقية لأنها في حال كانت كذبة ستتحول إلى قذف”.

من جهته، رد كاتب المسلسل السيناريست المصري عمرو سمير عاطف في تصريح نقلته “إندبندنت عربية”، أنه لم يقرأ رواية واسيني الأعرج التي يزعم صاحبها أنه اقتبسها منه، وبالتالي فالاتهام لا أساس له من الصحة، وشدد على أنه لا يعرف من هو الروائي واسيني الأعرج.

وأضاف عمرو سمير عاطف لذات المصدر، “أنه يدعو أي شخص يرى أن المسلسل مأخوذ من عمل له إلى اللجوء للقضاء، باعتباره الجهة المسؤولة عن الفصل في مثل هذه النزاعات، وأن يتم تحويل الأمر إلى الهيئات المعنية وبشكل رسمي”.

رواية العربي الأخير مسلسل النهاية واسني الأعرج

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • العراب النبيل

    هذا النوع من السرقة سابقة خطيرة، قد تمس من مصداقية الانتاج الوطني و تبث الخوف في نفوس المؤلفين و لذلك يجب الفصل في هذه المسالة و اعطاء الاستاذ وسيني لعرج حقوقه كاملة غير منقوصة و ذلك كي لا تتكرر مثل هذه الاعمال المخلة بمصداقية الفن و الابداع في بلادنا.

close
close