-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
"الشروق" تنقل وقائع اليوم الثاني من المحاكمة.. ملزي يفاجئ القضاة:

لا أملك سكنًا وعندي سيارة واحدة!

إلهام بوثلجي / نوارة باشوش
  • 26281
  • 9
لا أملك سكنًا وعندي سيارة واحدة!
أرشيف

تحويل 80 بالمائة من الأموال إلى الخارج
تكبيد الخزينة العمومية خسائر بـ1600 مليار
أبناء ملزي: لم نستفد من منصب والدنا ونفوذه
زعلان: مؤسسة التسيير الفندقي رائدة في الإدارة والإنجاز
فرعون: كنا سنحافظ على أسرار الجزائريين بمشروع “داتا سانتر”

تميزت جلسة اليوم الثاني من محاكمة حميد ملزي والوزرين الأولين السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال ومن معهم، بالتصريحات المثيرة لمدير إقامة الدولة “موريتي” سابقا، التي دفعت بالقاضي بن بوضياف وهو مستغرب إلى تكرار السؤال عدة مرات، عند سماعه لحميد ملزي الذي أكد أنه لا يملك سكنا خاصا، وإنما يملك سيارة واحدة فقط يستعملها في الصيد، قائلا في رده على رئيس الجلسة عن وجهته بعد التقاعد “بيبان ربي مفتوحة”، فيما أكد شهود في محاكمة الحال أن مؤسسة التسيير الفندقي رائدة في مجال التسيير وإنجاز مشاريع كبرى في ظرف وجيز على شاكلة فندقي “الشيراطون” بوهران والحياة “ريجنسي” والمطار الدولي الجديد بالعاصمة.
قال المدير العام السابق لإقامة الدولة “الساحل” حميد ملزي في رده على سؤال القاضي بخصوص أملاكه وذممه المالية، أنه لا يملك شيئا وأن كل الشركات هي ملك لأبنائه ولا علاقة له بها.
القاضي: الجريمة الأخيرة المتابع فيها هي تبييض الأموال، حيث أفضى التحقيق بوجود بعض الممتلكات الخاصة بك وبعائلتك، مع التغيير في الحالة المادية، كانت بعد توليك المنصب في إقامة الدولة؟
ملزي: توليت منصبي كمدير إقامة الدولة في سنة 1985، ثم كرئيس مدير عام لمؤسسة التسيير الفندقي “SIH” عام 1997.
القاضي: وماذا عن الشركات الخاصة بأولادك؟
ملزي: ليس لي أي شركة وأولادي لا علاقة لهم بمنصبي.
القاضي: هل لديك علم بنشاط ابنك؟
ملزي: نعم، أنا من ساعدته من أجل الحصول على القرض لشراء قطعة أرضية بالشراقة.
القاضي: من ساهم في بناء البناية، هل هي الشركة الصينية “CSCEC”؟
ملزي: لا أعلم، فأنا أساعد أولادي في البداية، ثم أتركهم يعتمدون على أنفسهم.
القاضي: وماذا عن شركة “فيتا جو”؟
ملزي: عرفناها في 2015.
القاضي: ما هي أملاكك؟
ملزي: سيارة كنت أستعملها للصيد ولا أملك بيتًا.
القاضي يستغرب: لما تخرج للتقاعد، أين تذهب؟
ملزي: عند زوجتي لها شقتها الخاصة “أوبيبان ربي مفتوحة”.

الوزير زعلان: شركة “SIH” هي التي أنجزت أفخم الفنادق في الجزائر
من جهته، قال وزير النقل والأشغال العمومية الأسبق، عبد الغاني زعلان، الذي مثل كشاهد في قضية الحال إن مؤسسة التسيير الفندقي “SIH”، من المؤسسات الرائدة في إنجاز المشاريع في ظرف قياسي، مستدلا ببناء فندق “الشيراطون” بوهران عندما كان واليا للولاية في ظرف عامين. القاضي: ما هي شهادتك بخصوص تعليمة الوزير الأول المتعلقة بإنجاز مقر الجوية الجزائرية؟
زعلان: المشروع كان في التحكيم الدولي وتوقف منذ 2013.. والجوية الجزائرية أخذت قرارا لإعادة بعث المشروع من جديد، وقد اتخذ مجلس الإدارة قرارات باختيار شركة التسيير الفندقي لتولي المشروع.. لكن رفضنا ذلك بعد علمنا بقرار الشركة، ولاسيما أنهم خرجوا من قضايا التحكيم الدولي.. طلبنا منهم الذهاب للمناقصة رغم أن شركة التسيير الفندقي وشهادة لله لها سمعة جيدة في الإنجاز وهي التي أنجزت في ظرف 24 شهرا فندق شيراتون وهران عندما كنت واليا للولاية.. وبعدها جاءتنا مراسلة من الوزير الأول أحمد أويحيى في 2018 لمنح المشروع للشركة “SIH” وتم ذلك فعلا.
القاضي: هل انطلق المشروع؟
زعلان: أنا خرجت في نوفمبر 2019 من الوزارة ولا علم لي بتقدم الأشغال بعد ذلك.
وكيل الجمهورية: هل أنت الذي ترأست مجلس الإدارة…؟
زعلان: الأمين العام للوزارة، حيث طرح عليه ممثلو الجوية الجزائرية قضية التفويض لمنح المشروع لشركة التسيير الفندقي.. وهذا لأنهم يعرفون مستوى وسمعة الشركة في الإنجاز… و”حنا رغم قناعتنا بذلك إلا أننا اقترحنا اللجوء للمناقصة الوطنية” وفقا لما ينص عليه القانون.

الوزيرة هدى فرعون: كنا سنحفظ البيانات الخاصة للجزائريين
من جانبها، رافعت الوزيرة السابقة للبريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال إيمان هدى فرعون، التي مثلت كشاهدة في قضية الحال، لصالح مشروع مركز بيانات للإنترنت في الجزائر “داتا سانتر”، بمنطقة الأخضرية بولاية البويرة، وقالت إنه كان يهدف بالدرجة الأولى إلى حفظ البيانات الخاصة بالجزائريين والتخلص نهائيا من التبعية الخارجية.
القاضي: ما هي شهادتك حول “الشراكة” في مشروع “داتا سانتر”..؟
فرعون: دائما نتكلم عن تأخر الجزائر في الانترنت، مع إغفال الجانب المهم في هذا المجال الذي يرتبط بالإدارات الإستراتيجية والاقتصادية، والمتعلق بحفظ بيانات الجزائريين، إذ أن 50 بالمئة منها موطنة لدى المتعاملين الأجانب، ومن أجل هذا طلبنا من شركة اتصالات الجزائر دراسة مفصلة، بحيث يمكن للمؤسسة أن تمول المشروع الخاص مركزية البيانات بمعايير دولية.
القاضي: لا أسألك عن الغاية من المشروع، لكن لماذا تم منحه لمؤسسة التسيير الفندقي، وهل هي مؤهلة لذلك؟
فرعون: هذه سياسة دولة، طلبنا الترخيص ليتم السماح لمؤسسة اتصالات الجزائر الشراكة مع مؤسسة أجنبية، إلا أن اختيار شركة “SIH” من قبل مجلس مساهمات الدولة راجع لخبرتها في المحال وسبق وأن كانت مسؤولة على مشروع “الكابل”.
القاضي: لماذا لم تكتمل الأشغال مع الشركة الأجنبية الأولى؟
فرعون: خلال المفاوضات، أنا عرفت من مجلس مساهمات الدولة أنه كان هناك تفاوض.. المعلومات الموطنة عندنا تكون خاضعة لرقابة العمال وعلى هذا كان عندنا تحفظ على الشركة الأجنبية لحماية المعطيات، درسنا كل الاقتراحات وكانت ملاحظات كثيرة، ثم قدمنا الملف لمجلس مساهمات الدولة ووافقوا على خلق شراكة بين موبيليس واتصالات الجزائر.
القاضي: JTA ماذا يعمل؟ هل له قدرة لتسيير المشروع؟
فرعون: نعم، في إطار المجمع، وكان له مشروع.

أبناء ملزي: لم نستفد من نفوذ ومنصب والدنا
من جانبهم، أجمع أبناء المدير العام السابق لإقامة الدولة حميد ملزي، خلال استجوابهم من قبل القاضي، على أنهم لم يستفيدوا في نشاطاتهم التجارية من نفوذ ومنصب وقرب والدهم من دوائر السلطة.
القاضي: ما اختصاص شركتك؟
ملزي مولود: توزيع المشروبات والشكولاطة.
القاضي: تعاملت مع فندق الشيراتون؟
ملزي مولود: نعم، في مجال المشروبات.
القاضي: شركة “فيتاجو”، هل اشتريتها؟
ملزي مولود: نعم، ونحن كنا نقدم أسعارا تنافسية في مجال العصائر.
القاضي ينادي على الابن الثاني لملزي أحمد: متى اشتريت “فيتاجو”؟
ملزي أحمد: في سنة 2015.
القاضي: ما هي مهنتك؟
ملزي أحمد: في 2011 انطلقت في مجال التجارة ودرست في فرنسا تخصص “تسيير”، وبعدها عدت إلى أرض الوطن وأودعت طلبا للحصول على قرض، وانطلقت في إنجاز المشروع.
القاضي: استفدت من قطعة أرض بمنطقة البيرين بولاية الجلفة؟ هل قدمت طلبا لذلك؟
ملزي أحمد: كنت سأستثمر في الصناعات التحويلية الزراعية، وقد قدمت عدة ملفات في ولايات البليدة، تيزي وزو، الجلفة، وقدمت دراسة ولم أتحصل عليها.
القاضي: فماذا أردت الاستثمار؟
ملزي أحمد: البرتقال والمشمش.. ولم أستفد من أي شيء، وأول مرة رأيت شهادة اقتناء كانت عند الدرك… قلت لهم أنني وضعت الملف، لكن لم أستفد.
الدفاع: متى أودعت الملف؟
ملزي أحمد: في 2015 وحتى 2019 علمت بوثيقة الانتقاء ولم أمض عليها.
كما أنكر المتهم ملزي وليد علاقته بالمتهم الرئيس في ملف الحال ملزي حميد، وقال ربما يكون قريب والدي فقط من الجد.
القاضي: أنت تحصلت على قطعة أرضية بولاية البيض في إطار الامتياز “أراضي البيض ديتوها كامل ولم يبق فيها شيء”؟
ملزي وليد: سيدي القاضي، أنا فلاح، تحصلت على قطعة أرضية بولاية البيض من أجل الاستثمار.
القاضي: هل تعرف الفلاحة جيدا؟
ملزي وليد: نعم..
القاضي: لكنك تحصلت على قطعة أرض من قبل وليس لك حق في الاستفادة من الامتياز العقاري لمرتين من عند الدولة.. لك الحق في واحدة، كيف تحصلت على اثنتين؟
ملزي وليد: لا، لم أتحصل، وضعت ملفا في 2007 ولم يتم منحي تلك الأرض.
القاضي: ما هي قرابتك بملزي مدير إقامة الدولة؟
ملزي وليد: قرابة من الجد فقط، لا أعرفه، ولم يتوسط لي في أي مشروع.
القاضي: البيض “كليتوها”، كل الأراضي تحصلتم عليها بالدينار الرمزي.
ينادي القاضي على ملزي حميد ليسأله: هل تعرف ملزي وليد؟
ملزي حميد: في حياتي “ما شفتو” إلا يوم التقديمة.

إطارات “SIH” وإقامة الدولة يتراجعون عن تصريحاتهم
وفي سياق متصل، استجوب القاضي بن بوضياف عددا من إطارات مؤسسة التسيير الفندقي وإقامة الدولة، الذين أكدوا أنهم لم يتلقوا أي أوامر من طرف حميد ملزي، ولم يؤثر عليهم لاتخاذ القرارات الخاصة بالتسيير، فيما واجه رئيس الجلسة مسؤولين عن لجنة تقييم العروض بتصريحاتهم السابقة أمام الضبطية القضائية، بخصوص تلقي تعليمات لمنح مؤسسة التسيير الفندقي صفقة إعادة تهيئة الشاليهات بالتراضي، وأكدوا أن المنح كان في إطار الاستعجال باعتبار أن الوضع كان يشكل خطرا على القاطنين.

مدير إقامة جنان الميثاق: حميد ملزي لم يؤثر في قرار اختيار شركته
نفى مدير إقامة جنان الميثاق فؤاد شريط، خلال رده على أسئلة القاضي، تأثير مدير إقامة الدولة حميد ملزي، على قراراته لاختيار شركته “SIH”
القاضي: هل تعاملتم مع مؤسسة التسيير الفندقي؟
شريط: نعم سيدي الرئيس.
القاضي: هل حدد لكم الأمين العام للرئاسة الشركة التي تتعاملون بها؟
شريط: لا، منحنا الصيغة فقط.
القاضي: أنت اتصلت بهم أم من؟
شريط: الأمين العام للرئاسة هو من اتصل بمؤسسة التسيير الفندقي.
القاضي: لماذا لم تعلنوا عن مناقصة؟
شريط: كان هناك استعجال وتأخر المشروع بسبب تأجيله منذ 2013. وتلقينا مراسلة من الأمين العام للرئاسة بهذا الخصوص.
القاضي: هل عوضتم الشركة بـ25 مليارا؟
شريط: لا لم نقم بالتعويض.
الدفاع : الإجراءات التي تمت بين رئاسة الجمهورية و”SIH” هل تمت قبل تعيينك في جنان الميثاق؟
شريط: الإجراءات تمت قبل تعييني مسيرا لجنان الميثاق.
الدفاع: متى تم إمضاء الاتفاقية؟
شريط: بعد صدور لائحة من مجلس المراقبة.
القاضي: هل أثر عليك حميد ملزي لاختيار شركته؟
شريط: لا لم يضغط عليّ.
المدير العام لمجمع اتصالات الجزائر: حصّلنا قرابة 1000 مليار
من جهته، رد الرئيس المدير العام لمجمع اتصالات الجزائر، أحمد شودر، على أسئلة القاضي بخصوص مشروع مركز حفظ البيانات “داتا سانتر”، قائلا “تم إبرام اتفاقية إشراف منتدب مع “SIH” و”GTA” في ماي 2018 وألغيت في ماي 2019 وحصل مجمع اتصالات الجزائر على 9.2 مليار دينار، بعد الإلغاء والقسط المتبقي والمقدر بـ800 مليون دينار تم تحصيله بحكم قضائي ممهور بالصيغة التنفيذية في شهر جويلية 2021.

بخوش علاش: لا علاقة لي بمدير إقامة الدولة حميد ملزي
فاجأ المدير العام السابق لشركة الخطوط الجوية الجزائر الحاضرين في قاعة المحاكمة، عندما تم استجوابه من طرف القاضي حول الأملاك والذمة المالية له، حيث أكد أنه لا يمللك سوى بيته العائلي، وهو ما أثبتته التحقيقات الأمنية والقضائية، بالرغم من أنه كان قائدا للطائرة لسنوات عديدة، كما تولى منصب المدير العام للجوية الجزائرية.
القاضي: هل يسمح لك القانون بإبرام اتفاقية مع شركة التسيير الفندقي.
علاش: كان هناك استعجال لبدء المشروع الذي توقف لسنوات.
القاضي: ما مدى تأثير التعليمة الصادرة من الوزارة الأولى على قرار المؤسسة العمومية؟
علاش: أنا تلقيت ترخيصا من وزير النقل والأشغال العمومية وهو نفسه رئيس الجمعية العامة ولا أي عضو من مجلس الإدارة رفض وأبدى أي معارضة في هذا السياق.
القاضي: ما هو الاستعجال في المشروع؟
علاش: المشروع كان متوقفا قبل تولي منصبي بالجوية الجزائرية.
القاضي: هل لك علاقة بحميد ملزي؟ هل أثر عليك في اتخاذ القرار لمنحه المشروع؟
علاش: لا علاقة لي معه ولم يؤثر عليّ أبدا.
الدفاع: في 2017 لما التحقت بالجوية… هل وجدت مشروعا لإنجاز المدرسة نعم أم لا؟
علاش: نعم، ولقد ألغيت المشروع الخاص بمدرسة التكوين.

تحويل 80 بالمائة من الأموال إلى الخارج… والخزينة تكبدت 1600 مليار
أكد ممثل الوكيل القضائي للخزينة العمومية، دهلوك زكرياء، في العريضة التي قدمها، على وجود قرائن ثبوتية تخص تورط حميد ملزي بصفته مدير إقامة الدولة ومن معه في جرائم الفساد والمتعلقة خصوصا بجنح التبديد العمدي للمال العام وتبييض الأموال وإساءة استغلال الوظيفة عمدا، وذكر بأن الخبرة القضائية أثبتت بأن المتهم ملزي تحصل على امتيازات غير مبررة في إطار نشاط الشركات التي يملكها والتي كبدت الخزينة العمومية عدة أضرار والتي تخص خمسة مشاريع.
وبالنسبة لمشروع إعادة ترميم وتهيئة إقامة الدولة، فقد كبد الخزينة العمومية مبلغا يقدر بنحو 16 مليار دينار، يضاف إليه مبلغ 2.148.151.658.00 دينار جزائري دون أي مبرر شرعي أو قانوني.
أما الصفقة الثانية التي تخص مشروع إنجاز مقر شركة الخطوط الجوية الجزائرية باب الزوار فقط كبد الخزينة نحو 10.201.572.500.00دج ، في حين تسبب مشروع هدم وإعادة بناء وتهيئة 380 شالي بإقامة الدولة الساحل في خسائر للخزينة العمومية 3.251.072.221.00دج.
وبخصوص مشروع إنجاز “داتا سنتر” مركز البيانات بالأخضرية ولاية البويرة فقد كبد الخزينة العمومية مبلغ 800.000.000.00 دج. أما مشروع إعادة تأهيل حديقة الحيوانات والتسلية “الوئام الوطني” فقد فوت المتهم ملزي على الخزينة العمومية أرباحا بقيمة 100.000.000.00دج.
ونظرا للضرر الذي أصاب الاقتصاد الوطني من أفعال الفساد المرتكبة من قبل المتهمين، طالب دفاع الوكيل القضائي للخزينة العمومية بدفع أفراد عائلة ملزي المتهمين تعويضا قدره 16.517.706.187.00 دج أي نحو 16 مليار دينار.
والتمس ممثل الخزينة العمومية من باقي المتهمين وعلى رأسهم الوزيران الأولان أحمد أويحيى وعبد المالك سلال تعويضا قدره 100 ألف دينار جزائري.
وأكدت مسلم خديجة، المتأسسة في حق إقامة الدولة، كضحية وطرف مدني، أن شركة “كينغ يونغ” لم تدفع ولا سنتيما والأموال كلها تكبدتها إقامة الدولة عن طريق قرض لا تزال لم تدفعه للآن بفوائده، وفي الواقع لم ينجز شيء و80 بالمائة من الأموال تم تحويلها للخارج، وتساءلت: أين هي شركة “كونغ يونغ”؟ وتابعت “خاين الدار هو الذي وكل الأجنبي المال”.
وأضافت بأن الضرر الذي أصاب إقامة دولة كبير، وطلبت تعويضا قيمته 200 مليار دينار جزائري، فيما التمس ممثل مجمع اتصالات الجزائر تعويضا بقيمة 400 مليون دينار.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • طارق

    أنا شاهد على ملزي ليس له بيت .....ولكن القصور يعلمها إلا الله

  • خليفة

    هكذا تسرق اموال الشعب ،و هكذا عبثت العصابة بالبلاد ،نعم يجب تغريم هؤلاء الاشرار و اجبارهم على استرجاع الاموال المنهوبة ،و مصادرة كل الاملاك التي كونوها بالتزوير.

  • Moh

    مساكين لم يعملوا شيئا انهم كلهم مظلومين. ولكن الله يعلم!!!

  • mohamed

    rassek yahbass !!!!

  • عبد الرحمان الداخل

    أرقام خيالية لم استطع حتى قرائتها !!!!!

  • معلق حر

    أتمنى أن ندخل سنة 2022 و تكون هاته المحاكمات في الطور النهائي، كثير من القضايا بسبب سياسة المحاباة لكبار المسؤولين في الدولة. السيد ملكي لا يملك سكن خاص، لكن زوجته تملك و أولاده يملكون، حلل و ناقش?!!!

  • Omar

    ارقام يعجز الحاسوب على ان يحسبها ...والموضف يتقضى 30000 دج اي 150€

  • dzzz

    Anndou villa de 9 millilars a gouraya tipaza

  • 545

    انا ايضا أملك سكنًا وعندي سيارة واحدة! ههههه