الخميس 20 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 10 محرم 1440 هـ آخر تحديث 20:46
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

أمرت وزارة التربية الوطنية، مديري القطاع على المستوى الوطني وكذا المشرفين على المؤسسات التربوية، بضرورة الالتزام والاحترام التام والصارم لكافة الإجراءات القانونية والترتيبات المطلوبة المعمول بها، فيما يخص إنجاز أشغال دون الحصول على رخصة مسبقة لإجراء تغييرات بهياكل المؤسسات التعليمية.
وأوضحت الوزارة حسب الإرسالية الموقعة من طرف الأمين العام للوزارة تحت رقم 853 المؤرخة في 15 ماي المنقضي، تحوز “الشروق” نسخة منها، إن بعض مديري المؤسسات التعليمية على اختلاف أطوارها يقومون في بعض الحالات بإنجاز أشغال توسعات دون جدوى بالمؤسسات التي يشرفون على تسييرها، خاصة على مستوى السكنات الإلزامية والوظيفية، دون إعلام مسبق للوصاية أو استشارة الهيئات التقنية المختصة وموافقة المصالح المركزية.
الأمر الذي تسبب – حسب ذات الإرسالية – في بعض الحالات بتسجيل تجاوزات خطيرة ببعض البنايات، “والتي قد تهدد أمن وسلامة الأفراد بالمؤسسة التعليمة وسكناتها، وحتى تعرقل وظيفتها، فضلا عن نشوب نزاعات من جراء هذه التصرفات غير المسؤولة”.
وهو ما يعتبر-حسب الوثيقة- “تعديا مباشرا على الأملاك العمومية بل خرقا واضحا لقواعد التسيير، مما يترتب عليه متابعات قضائية لدى الجهات المختصة، فضلا عن العقوبات الإدارية المناسبة تجاه كل مسؤول عن هذه التجاوزات غير المقبولة”.
ودعت الوزارة مديري التربية على المستوى الوطني وكافة المشرفين على المؤسسات التربوية إلى ضرورة الالتزام والاحترام التام والصارم لكافة الإجراءات القانونية والترتيبات المطلوبة في هذا الشأن، مع التأكيد على أهمية الحرص الدائم للحفاظ على ممتلكات القطاع التي تعد جزءا هاما من الممتلكات العمومية للدولة.
وأمرت الوصاية الجميع وقبل الشروع في إنجاز أي تعديل أو توسعة على أي جزء من هياكل المؤسسات، مهما كان نوعها بوجوب تقديم طلب مفصل للوصاية لغرض الحصول على ترخيص لمباشرة الأشغال، يتضمن طبيعة الأشغال المقترحة للإنجاز وكيفية إنجازها ومصدر تمويلها، مع تقديم كافة المبررات التي تقتضي تلك الأشغال.

https://goo.gl/o6hehD
السكنات الوظيفية المدارس وزارة التربية الوطنية

مقالات ذات صلة

  • الأميار أم الشركات المنجزة للمشاريع

    كوارث الأمطار الطوفانية.. من يتحمل المسؤولية؟

    أعادت الخسائر التي خلفتها الأمطار الطوفانية المتساقطة بعدد من ولايات الوطن، الجدل حول "سياسة البريكولاج" المعتمدة في إنجاز المشاريع، والتي أظهرت تجاوزات بالجملــــة، كان الخاسر…

    • 1753
    • 11
  • شارك برأيك

    خرجة الأرسيدي حول الميراث.. جس نبض أم هفوة؟

    سجل التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية خرجة غير مسبوقة، بالدعوة صراحة إلى المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة، وهي دعوة خلفت موجة استهجان في الساحة…

    • 1990
    • 25
1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مواطن

    وماذا نقول عن تحويل متوسطة إلى ثانوية وثانوية إلى متوسطة دون ترخيص وزاري ولازال التلاميذ المتوسطة يعانون من هياكل هذه الثانوية وفلإشارة البلدية التي تم تحويل هذه الثانوية تحتوي على متقن نصف أقسامه مغلوقة كما تم ببناء ثاوية جديدة أخرى نظرا للعدد القيل للتلاميذ فتكاد معظم الأقسام أن تكون فارغة وحدث هذا في بلدية إسمها خميستي ولاية تيسمسيلت والمتوسطة هي متوسطة آيت قاسي لونيس والثانوية هي ثانوية بوضياف ومطلب أولياء التلاميذ الآن هو إرجاع المتوسطة مكانها نظرا لكثافة عدد التلاميذ ووجود الكثير منهم في النظام الداخلي فنطلب من الوزارة التدخل

close
close