الإثنين 21 ماي 2018 م, الموافق لـ 05 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 19:51
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

لا لوم على ماكرون!

  • ---
  • 20

لا نعرف سبب دهشة البعض وصدمتهم من تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وتأكيده بصراحة أنه “لا إنكار ولا ندم” على ما فعلته فرنسا بالجزائريين؟!

ما الذي كان يريد هؤلاء سماعه من رئيسٍ فرنسي هللوا لانتخابه، فوصفوه بـ”الوجه السياسي الصاعد” وبـ”المتمرد” على طبقةٍ سياسية شاخت وباتت تقليدية في فرنسا؟

لا لوم على ماكرون، فهو قال ما يريد الفرنسيون سماعه، وما ينسجم مع المؤسسة الحاكمة في باريس، لا لوم عليه ولا عتاب، لكن اللوم كل اللوم على السياسيين في الجزائر، سواء من حكموا أو من يحكمون أو من يريدون الحكم، أولئك الذين جعلوا من التاريخ مجرد وسيلة رخيصة لا غاية سامية، ومن الذاكرة “شعارا مكرّرا”، وحوَّلوا أرشيفنا إلى رهينة أبدية.

ألم يقُل أحد السياسيين من ذوي المناصب العليا والنافذة في البلد: ما الذي تريدونه من الأرشيف؟ ألا يكفيكم أننا أحرارٌ اليوم، وننعم بالاستقلال؟!

ألم يتساءل آخر: ما الفائدة من استرجاع جماجم الشهداء؟ اتركوها هناك في متحف الإنسانية بباريس، شاهدة على ما اقترفه الاستعمار؟

ألم يردِّد ثالث: فرنسا هي من منحتنا الاستقلال في اتفاقيات إيفيان!

كيف تريدون من ماكرون الفرنسي أن يعتذر عن جرائم أجداده وهو يستمع إلى أحفاد الشهداء يرددون مثل هذا الكلام المخزي؟

بل كيف تريدون منه الاعتذار وهو الذي استنجدت به قبل أيام، شابة جزائرية واستعطفته أمام الكاميرات لتطالبه بمنحها اللجوء في فرنسا، فردَّ عليها ماكرون: اذهبي إلى بلدك، فنحن لا نأوي سوى الهاربين من الحروب!

حتى جملته الساخرة ضد رئيس بوركينافاسو كانت موجَّهة في واقع الأمر لجميع حكام إفريقيا، حين قال للطلبة هناك: فرنسا غير مسؤولة عن توفير الكهرباء، إنها مسؤولية رؤسائكم وحكوماتكم.

صحيحٌ أنَّ فرنسا غير مسؤولة عن توفير الكهرباء، لكنها ملزَمة بإنهاء المشاريع التي حصلت عليها بالملايير، وكلها تتعلق بتوفير الخدمات مثلما هو حاصل لمشاريعها وصفقاتها في الجزائر وفي الكثير من البلدان والمستعمرات القديمة.. فرنسا ملزَمة برد الاعتبار للجزائريين من ضحايا التفجيرات النووية، وملزَمة أيضا بإعادة الأرشيف وجماجم الشهداء..

فرنسا ملزمة بكثير من الأمور لكننا لا نستطيع إلزامها سوى بالكلام، طالما أننا نفتقد الإرادة الحقيقية والملموسة للضغط والتغيير.

من حق ماكرون أن يردِّد “لا إنكار ولا ندم، بل استثمار ولا شيء غير الاستثمار”، الذي يعود بالنفع على اقتصاد بلده ومعيشة شعبه، ومن حق الجزائريين أخيرا، الدعاء، أن لا يجدوا بين جموع المستقبِلين والمحتفين بقدوم ساكن الإليزي “ساسي آخر” يقبِّل الأيادي الفرنسية، سواء بالسر أو بالعلن، وذلك أضعف الإيمان!

مقالات ذات صلة

  • عربٌ متصهْينون!

    لم تعد العمالة للصهاينة والأمريكان تتم وراء الأبواب المغلقة والاتصالات السّرية، بل تطور الأمر منذ مجيء الرّئيس الأمريكي دونالد ترامب وتلويحه بالعصا الغليظة ضد الأنظمة…

    • 1439
    • 7
  • في ذكرى الإمام الإبراهيمي

    مرت البارحة ذكرى وفاة رجل عالم لم يعرف تاريخ الجزائر الحديث والمعاصر مثله إلا قليلا من الرجال وأنا لا أستنقص من قيمة الرجال، ولا أستهين…

    • 907
    • 10
20 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • 0

    يعطيك الصحة

  • AMAR

    والله برد ت لي الرادياتور انتاعي اي فشيت لي خاطري وما كنت اريد قوله قلته يا سي قادة زيد يا بوزيد الله يسترك بصح الماكرو تراس ولد تراريس واحنا اباؤنا واجدادنا رجال كبار وعظماء واحنا اف سلفنا نار حرقت فرانسا واشواتها واكواتها واحنا رماد تروه الرياح

  • زكريا

    انا من متتبعي مقالاتك ياقادة لكن عندي تعقيب فيما يخص المراة التي طلبت اللجوء من ماكرون هي مغربية وليست جزائرية كما قلت

  • عبد القادر

    ماكرون يعرف جيدا أن المسعولين الجزائريين ليسوا أندادا له حتى يفتح ملفاته للنقاش الجدي معهم , سيلعب مباراة يفوز فيها سلفا مباراة باسم فرنسا ضد الجزائر بدون حكم ولاجمهور ,

  • اسماعيل

    طبعا لايهم فرنسا والغرب عامة سوى مصالحهم ومصالح شعوبهم واليذهب الباقي في ستين داهية. تقول مالا يجرأ اي سياسي عربي على التفكير فيه فقط فما بالك بقوله لاسياده. انا من متابعيك من سنوات وأرى لديك مهنية و حرفية ندرت في هذه الايام.

  • سعيد

    السلام عليكم،،الفتاة التّي كلّمته مغربية وليست جزائرية،المرجو التثبت قبل كتابة أي شيء.
    الْعِزَّة التي نبحث عنها يعطيها الله وليس فرنسا،والله جعل الْعِزَّة في الدِّين القويم ومن ابتغاها في غير ذلك أذلّه الله.
    علينا بتصحيح ايماننا ،لأن بصلاح الإيمان تصلح الأعمال وبصلاح الأعمال تصلح الأحوال والعكس صحيح ،والله المستعان.

  • نصيرة/بومرداس

    جاء لياخذ المشاريع لبلده…متى تستفيق الحكومة من سباتها..

  • abbasi

    la jeune fille Elle a demander Macron c'est une marocaine mais non algerienne a la croix rouge c'est une marocaine pas algerienne voilà vous faite partie aux gents qu'il parle de l'Algérie de mensonge

  • 0

    السلام عليكم
    شكرا ..
    أيصبحكم بالخير مسيو قادة
    .. ما يهمه مصلحة بلاده وبس،
    والظفر بمشاريع مهمة تحت غطاء
    التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري وو… الخ
    وشكرا

  • 0

    تحليل في تصريح ماكرو
    كلام ماكروا مبطن وهويعي مايقول ففرنساقطعت شوطا كبيرا في تمجبد الإستعمار ورد الإعتبار للحركي فكيف لها أن تنكس على أعقابهابعدأن تهيأت لها الظروف وأصبح معظم الشعب يطلب ودّهاخصوصاالشباب منه فهم في طوابير أمام قنصلياتهاوما الحشد الهائل من الشباب أمام المركزالثقافي بمناسبة بيان غرة أول نوفمبر طلبا للفيزا إلا دليل على ذلك فالأمرلايتطلب :
    اعتذارمن الجزائر ولا من فرنسا الندم وأن مات قدمات لكن المصالح تبقى وتستمرفلاغرابة ولاغضاضةفالخطاب واضح جلي

  • 0

    كل العااااااالم يعرف ان البنت التي تحدثت للرئيس ماكرون من جنسية مروكية

  • fakou

    je sais une chose on est colonisé par des ALGERIENS, haddad, tahkout,said et compagnie c'est les nouveaux colons.

  • salah

    و هل نحن شعب؟؟؟؟

  • يكره كل ما هو فرنسي

    ماذا تنتظر من مسؤولين لاءهم التام والابدي لفرنسا لن يقولون له اي شيء يغضبه او يزعجه لانهم تابعين له هل تريد منه ان يطردهم من فرنسا ان جلهم يملك سكنا او يسكن هناك وهم يعالجون هناك ..اماحديثهم عن جرائم فرنسا فهو كذب وللاستهلاك المحلي ..فلا تنتظروا منهم اي شيء …

  • أمين

    المتمرد” على طبقةٍ سياسية شاخت وباتت تقليدية في فرنسا؟ عن أي شيء تتحدث ..ماكرون كان يعمل لدى بنك روتشيلد …جايمس جاكوب روتشيلد الجد هو من كان وراء غزو فرنسا للجزائر (كتاب آل روتشيلد وباكري وتاليران – دار هومة – الكاتب : عفرون محرز) .
    ما ينقصنا حقيقة اليوم هو معرفة أغلب الإعلاميين والصحفيين الجيدة لتاريخ الجزائر وتاريخ الأمم الأخرى . عائلة روتشيلد دعمت ماكرون منذ البداية ..وزوجته ماسونية كانت على علاقة حميمية معه منذ كان عمره 15 سنة.
    لم أفهم لماذا لم تدعم الجزائر ميلانشون أو حركة إحتجاج العمال

  • جزائري وافتخر

    هؤلاء ماكرون من ماكرون الى آخر خريون.فلن يعتذروا عن جرائمهم البشعة -وهل رايتم يوما مجرما يعترف بجرائمه؟

  • امال

    لو كان العنوان اعتذروا لنطوى صفحة الماضى ونتكلم عن الاستثمار .لا اظن يا سى قادة ان الذبن يتسولون الفيزا هم احفاد الشهداء لان احفاد الحركة كثيرو ن فى هذا البلد لا ننكر ان لنا مصالح كثيرة مع فرنسا ولكن المعيق الاكبر الذى لا تنازل عن الاعتذار من الجزائريين 132 سنة ليس بالقليل .ثم هناك الشباب الذى يريد التفتح على العالم و لهم الحق وطال الانتظار ..المسؤل اذن هم الحكام الذين لم يطالبوا الاعتذار الان مصالحهم فى باريس اكثر مما تتوقع ياسى قادة .شقق ، اولادهم فى الجامعات الفرنسية ، مستشفيات مفتوحة الخ ..

  • benmiloud

    لكن اللوم كل اللوم على السياسيين في الجزائر،
    اعذرني يا سي قادة و لكنك استثنيت الشعب كل الشعب الا من رحم ربي من شيوخ و عجائز الذين لا تزال ربنا جراحهم العضوية او النفسية او المعنوية لم تشفى بعد اما الباقي و خاصة ّ الشباب ّ فالفديوهات موجودة و الكلام و زغاريت النساء مسجلة . تلك صور شارع واحد و في مدينة واحدة فقط . لو اخذناه الى شوارع اخرى و في مدن اخرى لرايت و سمعت ما يجعلك ربما تطلب تغيير جنسيتك لتتبرا من هذا الغاش الراشي الذي يعشق الذل و المهانة

  • ahmed

    اليوم الدي نكون نحن اصحاب القرار ا الله يفرج علينا يوما ما

  • 0

    عشب يؤكل