الجمعة 27 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 11 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

تداول نشطاء التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لسيدة تصل بسيارتها الفارهة إلى المنزل ثم تلقي بخادمتها المنزلية أمام سفارة بلادها كينيا، مما تسبب في موجة غضب بين الخادمات الإفريقيات بالعاصمة اللبنانية بيروت.

وأظهر مقطع الفيديو مجموعة من العاملات يلاحقن السيدة وهي تقود سيارتها الفارهة، لتقول إحداهن: “رمتها في الشارع ولم تعطها أي مبلغ مالي حتى.. هذا حرام حرام والله حرام.”

وانتشر الفيديو الذي التقطه أحد المارة بشكل واسع حيث أظهر الخادمة وكان بحوزتها أغراضها الشخصية التي وضعتها في “كيس قمامة “، وهي تبكي لأنها عاجزة عن فعل أي شيء، فيما يتأجج غضب العاملات الأخريات في المكان وهن يستنكرن تصرف السيدة تجاه مواطنتهن التي وجدت نفسها بلا عمل أو مأوى بشكل مفاجئ، وعناصر الشرطة ينظرون لما يجري دون حول أو قوة.

المصدر: وكالات

الخادمات الإفريقيات الظلم لبنان
600

18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الحضارة الخاسرة

    تحتضن الهمجية بكل مقاييس التعالي والصناعة الجاهزية لرفض الاخر

  • الحضارة الخاسرة

    تحتضن الهمجية بكل مقاييس التعالي والصناعة الجاهزية لرفض الاخر عندما ادافع عن فكر
    وانا استاذ جامعي اعي جيدا ما اصل اليه فيجب كل
    شيء حماية نفسي لكي لا اصنع للنظام مزار وطقوس …لكن انسان يجب ان يتكيف مع الفساد ولن يفسده ابدا

  • بصراحة فنان

    انت مريض مرض مزمن

  • رشيد الجزائر العظيمة

    الظلم ظلمات يوم القيامة

  • قصتي معك ..

    تشبه اثيوبية في لبنان
    دخلت بيتا ليس بيتي
    وانا قاصر في رأسي قملا وثيابي في يدي قبضة مرتخاة
    تكاد تسقط من الكيس
    وانا عروس جدتك من لبنان تظهر اصغر مني سنا
    ارشدتني اين اتخلص من القمل وانزع ملابسي القديمة جدا وتنورتي التي تلفني وخمار كان لامي حين ولدتني
    قالت لي جدتك …ستقومي بطاعتي وعندما يات زوجك لا اريد رؤيتك
    مفهوم!

  • بصراحة فنان

    لغتكم تشبه حطام الانسانية الذي نكث غزله منذ زمن فقلت في نفسي التغيير للاحسن مهم والصلاة اهم منكم سافعل ما يجب فعله واختبئ تحت مسميات زوجة وفية تقوم بتربية الاطفال كانت العجوز عيناها كقطة لا تنام ابدا وبشرتها السمراء نحتت بها شخصية حفيدها التي صثلتها وهو يندثر في قفص ذكرى وفاة امه وابوه في تراب يجمعهما ويفرقهما فكانت تتحدى كل من اقتربت منه لتشتت قوته وفرض رأيه المزدوج المعالم والجريء

  • لماذا لا تعملن النساء ما

    تعمله الخادمات وهل هن منشغلن كثيرا ليطلبن خادمة

  • كنت في الرابعة من العمر

    وكانت اكبر مني اختي تلقي بثقلها علي مسافة الطريق لاحتملها واعود الى المنزل وانا مشتاقة لامي وحتى تقوس ظهري من تلك الشريرة لكننا لا نتغير بسهولة وربما لا نتغير حتى اننا نحتاج ما كنا نبحث عنه دائما ولم نصل اليه ابدا انه الامل لان اختي هي في السابعة من العمر ترتكز على كتفي مسافة كبيرة جدا ولهذا تقوس عضمي

  • كيف يفكر الانسان المقهور ?

    صمتنا احتراماً تربّينا عليه..
    نسامح ونحسن الظن كرماً..
    ونتجاهل شموخاً ..
    هذه كانت تغريدة الفنان الجميل والحساس (حسين الجسمي ) معلقا على التنمر به بعد انفجار بيروت !

  • لا اظن ان الحياة تحتوي

    فيروسات مثل كورونا الحياة تعطينا الجحيم والفرار منه يعني الارتماء في حضن الازمة وهنا يجد الانسان حلاوة الايمان

  • ضحايا الفيروس

    هم علاقة الحياة بالموت في لحظة دخول اصغر كائن عرفه الوجود ليظل الانسان هلوعا جزوعا

  • لماذا نحتفظ بكلام

    قيل لنا واشعل في قلوبنا الرماد ليظل الشعور بالجزع والخوف يسيطر على اجسامنا فليس نحن من يعيش في سلام ولكن الدمية التي تحركها ايادي خفية

  • محتاجاك كلمني

    فلوس يا باش مهندس

  • يا سكر زيادة

    ماعليش

  • meriem

    Allah youadib men yastahik..

  • Omar

    C’EST À CAUSE DE CES CŒURS SOMBRE QUE LEUR CIEL S’EST ASSOMBRI Y A PAS SI LONGTEMPS. LA MÉMOIRE HUMAINE EST TRÈS COURTE ET L’ÊTRE HUMAIN NE COMPRENDS PAS LES LEÇONS ET NE RETIENT RIEN DE CES DERNIÈRES…

  • belkacem belahbib

    Je ne comprends pas pourquoi un être humain puisse dévaloriser un autre parce que tout simplement il n’a pas le même niveau social ou il ne pratique pas la même religion ou il ne parle pas la même langue ou il n’a pas la même couleur de la peau ou des cheveux ou des yeux

  • Ça va

    Si ça marche

close
close