-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

لجنة الفتوى: التصدي لمحاولات التفريق وضرب الوحدة واجب شرعي

لجنة الفتوى: التصدي لمحاولات التفريق وضرب الوحدة واجب شرعي

دعت اللجنة الوزارية للفتوى أبناء الجزائر إلى التصدي لأي محاولة تستهدف المساسَ بالوحدة الوطنية والتفريقَ بين أبناء الشعب الواحد.

وأكدت لجنة الفتوى التابعة لوزارة الشؤون الدينية، الأحد، في بيان لها أن التصدي لمحاولات التفريق واجبٌ شرعيٌّ والتزامٌ وطنيُّ، وقالت “نحن على يقين بأن رعاية الله تعالى لهذا الشعب ستفضحُ كلَّ هذه المحاولات العدائية البائسة اليائسة وتكسرُها في مهدها، بفضل يقظةِ الشعب، وصدقِه في دينه ووطنيته، وحبِّه لرسوله سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم”

وأضافت اللجنة في بيانها أن الأحكام المتعلقة بالجرائم والحدود والعقوبات من صلاحية أجهزة الدولة فقط، مشيرة إلى أنّ التحرِيَ في الجرائمِ والجنحِ والمخالفاتِ، والحكمَ على المجرمين الذين تمَّ التحقُّقُ من إدانتهم، وتنفيذَ العقوبات عليهم، من صلاحيات جهاز العدالة ولا يحقُّ لأي فردٍ أن يتدخل في هذا الشأن، لما في ذلك من أسباب الفوضى والاضطراب”.

كما أدانت اللجنة الوزارية للفتوى “الفعلَ الإجراميَّ الشاذَّ الذي اقْترَفَتْه أيادٍ آثمة، تعدّت على الشريعة، وتجاوزت القانون، وخرقت قيم الإنسانية، حينما أقدمت على جريمة، تبرّأ منها القريب والبعيد، وكلُّنا ثقةٌ في عدالة ومؤسّسات وطننا”.

وحثت اللجنة في بيانها المواطنين على مواصلة الحذر من الإشاعات المغرضة التي يسوِّق لها أعداء الدين والوطن، عبر كل المخططات والوسائل، ومنها وسائط التواصل الاجتماعيّ.

وقالت أن “الواجب الديني والوطني يقتضي منَّا جميعا ـ خاصة شبابَنا ـ العملَ على مواجهتها ومجابهتها، وتجنب التورُّطِ فيها والسقوطِ في شباكها، وعدم الانسياق إلى إفكها وبهتانها، والامتناع عن نشر زيفها وأكاذيبها”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!