الأربعاء 12 أوت 2020 م, الموافق لـ 22 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 19:44
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م
  • بوشامة حطم منتخب 86 في مونديال مكسيكو وهو من كان وراء إبعادي

  • مصمودي الذي أشرفت على تدريبه موسم 2016 وأعتبره خليفة مغاريا

كشف المدرب السابق، نور الدين سعدي، أن لدينا منتخبا موندياليا، وأن بلماضي قادر على بلوغ مونديال قطر 2022، وقلل المدرب السابق لأهلي بنغازي الليبي من شأن المدرب المغربي بادو الزاكي وقال إنه أفضل منه من حيث الألقاب، وأضاف أن البطولة الجزائرية تزخر بمواهب عديدة وعلى رأسها الموهبة بوصوف ومصمودي ورشحه لأن يكون خليفة مغاريا.

أين هو نور الدين سعدي؟

متواجد بمنزلي ببابا أحسن بالجزائر العاصمة وكان آخر فريق دربته هو شبيبة القبائل موسم 2017-2018.

كيف تعلق على قضية التسجيل الصوتي المنسوب إلى حلفاية؟

لقد قضيت أكثر من 38 سنة في مجال التدريب، وأنا علمت بمثل هذه الأمور موسم 99-2000، بأن هناك أمور تحاك في الكواليس، وبدون أن أدخل في التفاصيل، مع العلم أن هذه الأشياء كانت تقع بين رؤساء الفرق والحكام، الراشي والمرتشي، ولكن مؤخرا للأسف دخلوا أطراف أخرى وعلى رأسها بعض المدربين وحتى اللاعبين والمناجرة، وأعترف أنني كنت مخدوعا، والحمد لله أن القضية بيد العدالة وأنا متأكد أنها بداية محاربة الفساد.

من تراه الأجدر لخلافة زطشي وكيف تقيم عمل هذا الأخير؟

رغم أن زطشي لم يفكر في أي منصب ولا هو صديقي، إلا أنني أشهد له أنه قام بعمل جبار أثمر بتتويج الخضر بالنجمة الثانية على أرض الفراعنة، لكن هناك أعضاء على مستوى المكتب الفيدرالي لم يقدموا الإضافة، وأن ما حز في نفسي رغم مشوارهم القصير في مجال كرة القدم إلا أنهم لهم كلمة في الجمعية العامة للفاف عكس الذين قضوا أزيد عن 40 سنة في خدمة الرياضة الجزائرية ليس لهم الحق في ذلك وهذه أعتبرها من سلبياته وأؤكد لكم أنه لن يرحل عن قصر دالي إبراهيم.

هل أنت مع استئناف البطولة أو اعتماد موسم أبيض؟

أنا ضد اعتماد موسم أبيض، ومهما طالت جائحة كورونا أقترح تكملة جولات الموسم الماضي تم الشروع في الموسم الجديد، وأتذكر أنها ليست هذه المرة الأولى التي وقع هذا الأشياء ولو عدنا إلى موسم 92-93 حدث نفس الشيء ولما دخلت من الإمارات إلى الجزائر وأشرفت على تدريب شبيبة القبائل لعبنا 4 جولات من الموسم الماضي تم بدأ الموسم الجديد لكي لا يظلم أي فريق، وأعلم أن بعض الفرق الذي تلعب الأدوار الأولى صدمت بتصريحات زطشي حينما قال في حالة توقف البطولة لا أعتقد بأننا سنعين البطل كون البطولة لم تذهب إلى جولتها الأخيرة فالبطل هو الذي يبلغ الجولة الـ 30، وأعتقد أنه عند تعيينه ممثلي الجزائر في المنافسات الإفريقية سيصطدم باحتجاجات بعض الفرق.

كيف تعلق على تعيين بوقرة على رأس منتخب المحليين؟

إن ذلك جاء بطلب من الناخب الوطني جمال بلماضي، واعتبر ذلك خطوة مميزة من اجل بناء وتطوير الكرة الجزائرية، وتنتظره رهانات تحسبا للاستحقاقات المقبلة وفي مقدمتها شان 2022.

أجمع المتتبعون على أن صناع ملحمة أم درمان تفوقوا على نجوم الثمانينيات في مجال التدريب وأنت ماذا تقول؟

طبعا أختلف معهم في ذلك حتى نجوم الثمانينات نجحوا منهم علي فرقاني وجمال مناد رغم أن جيل الثمانينيات كان غير مهتم بمجال التدريب عكس بلماضي ومجيد بوقرة وغيرهم.

طيلة فترة 38 سنة التي قضيتها في الملاعب العربية عشت أشياء جميلة وأخرى مرة بودنا أن نعرف بالتفصيل ما حدث لك في وفاق سطيف في عهد الرئيس سرار؟

عرفت الوفاق مرتين موسم في المرة الأولى نهاية التسعينيات حينما كان الفريق مهدد بالسقوط ولما أشرفت عليه وجدته في المرتبة ماقبل الأخيرة، وأن البطولة كانت مقسمة إلى فوجين وكل فوج يضمك 14 ناديا، وتم تحديد الفرق الستة الأوائل من كل مجموعة للبقاء في الدرجة الممتازة والحمد لله أنقدت الفريق وكنت شجاعا، ولم أنسى دور اللاعبين منهم زرقان ويسعد بورحلي، وبلهامل ودبوشة ودربال وكاملي الذين بذلوا مجهودات جبارة وأنهوا الموسم في المرتبة الرابعة، وفي الموسم الموالي غادرت الفريق قبل 8 جولات عندما أحسست ببداية المشاكل فمن المستحيل أن يخسر الفريق 3 لقاءات متتالية وخاصة اللقاء الثالث داخل قواعدنا أمام مولودية وهران بنتيجة2-4.

إذن تقصد أنك تعرضت إلى خيانة أو مؤامرة؟

أجل وبعد إعادة اللقاء عبر الفيديو بمنزل أحد أقاربي ببرج بوعريريج أكدت له أنني من المستحيل البقاء في سطيف حيث رحلت في صمت ومع ذكر هذا الفريق العريق أكن كل الاحترام له ولأنصاره الذين أحبوني.

أنصار الوفاق كانوا يطلقون عليك اسمين الأول كابيلو والثاني حسان طيرو كيف كان إحساسك وأنت تسمع ذلك من المدرجات؟

بودي أن أوضح لكم أن كابيلو أول من أطلقه علي هم أنصار العاصمة وعندما تنقلت إلى سطيف عندما يفوز الفريق يهتفون علي باسم كابيلو ولكن بعد رحيلي عن الفريق في المرة الأولى وعودتي موسم 2007-2008 في عهد الرئيس سرار خلفا للمدرب السويسري حيث أنقلب علي الأنصار ولحد اليوم لم أفهم السبب لكن علمت من المقربين أنني خدعت الفريق لما غادرت وفاق سطيف في التجربة الأولى لما أحسست بالخديعة حيث أطلقوا علي اسم حسان طيرو الذي مثل رويشد دور المخادع في الفيلم لكن في الحقيقة أنا كنت مخدوع وأنا عمري ما خدعت إنسان أو أي فريق.

ومع مولودية العاصمة في عهد الرئيس الدكتور مسعودي ماذا حدث لك بالضبط؟

الفرق الجزائرية لا تخلو من المشاكل والمولودية وجدتها في القسم الثاني تم حققنا الصعود وفي الموسم الثاني وفي خسارة واحدة ضد شباب قسنطينة انقلبت الأمور مع العلم أن مشكل مستحقات اللاعبين طرح بشدة على طاولة الرئيس مسعودي، ومع عجزه بتوفير مستحقات اللاعبين عمل المستحيل من اجل إقالتي حيث اتخذ خسارة السياسي سببا لرحيلي.

بودنا أن نعرف سبب إبعادك عن العارضة الفنية لاتحاد العاصمة وتفضيل المدرب الأجنبي عليك؟

الإجابة تجدها عند مسؤولي الاتحاد ورغم أني قضيت موسما جيدا، إلا أنهم قابلوا رد الجميل بالإساءة وفضلوا علي هيرفي رونار في عهد الرئيس السابق حداد المتواجد في السجن الذي لا يفقه في مجال الكرة شيئا، هو كان في رأيه يجب التعاقد مع مدرب أجنبي حيث أنه لا يفضل المدرب المحلي، ورغم ذلك لم يتمكن من إقالتي لكنه أستعمل أشخاص آخرين من الطاقم الفني حيث خدعوني وكان له ذلك

في رأيك لماذا يفضل رؤساء الفرق المدرب الأجنبي على المحلي؟

كل ما هو أجنبي فهو مرحب به في الجزائر وأنا لست ضد ذلك ولم يدخل يوما ما المدرب الجزائري في اختياراتهم، ومعاملاتهم للمدرب الأجنبي بعيدة كل البعد عن نظيره الجزائري، هذا الأخير رغم أنه يشتكي في كل موسم من مشكل المستحقات ورغم صبره عليهم إلا أنه غالبا ما تهضم حقوقه عكس الأجنبي الذي يقبض حقوقه وأكثر حيث تتهاطل عليه الهدايا من كل صوب وحدب رغم تواضعه ونتائجه السلبية والمدرب الأجنبي أصبح موضة.

المدربون التونسيون والمغربي بادو زكي حققوا نتائج باهرة مع النوادي الجزائرية التي دربوها أليس كذلك؟

أستطيع القول أن الإعلام ساهم بشكل كبير في تهميش المدربين المحليين ولم يساعدوهم في البروز، وأنا أحسن من بادوا زكي الذي في سجله كأس الجزائر مع شباب بلكور فقط وأنا عندي 7 ألقاب، وأنا عقدة المدرب الأجنبي وصلت إلى الجميع من المسؤول إلى الإعلامي، رغم أنني أحترم بادوا الزكي كثيرا لكنني أنا أفضل منه بكثير من حيث الألقاب ولماذا تضربون به المثل هذا خطأ كبير.

وفي ليبيا مع أهلي بنغازي وقعت لك نفس المشاكل أليس كذلك؟

لا بالعكس تماما أنا هو المدرب الأجنبي الذي قدم مشوارا إيجابيا مع فريق أهلي بنغازي بليبيا حيث فزت على المصري حسام البدري الذي مر من هناك، حيث أكدت للجزائريين قوة المدرب المحلي وفزت على شبيبة القبائل في تيزي وزو، حيث تعلقوا بي أنصار ألي بنغازي وكنت على وشك الاستمرار لكن مرض زوجتي أنداك سبب عودتي إلى الجزائر.

مونديال 86 شهد مشاكل لا تعد ولا تحصى وكنت أنت ضحية ذلك رغم أنك شاركت في التصفيات من كان وراء إبعادك؟

أتهم وزير الشباب والرياضة السابق كمال بوشامة في تحطيم منتخب 86 الذي كان قادرا على الذهاب بعيدا في مونديال مكسيكو وهو من كان وراء إبعادي من العارضة الفنية وأكثر من ذلك أنه أصبح يتدخل في كل كبيرة وصغيرة حيث شطب أسماء لاعبين شاركوا في التصفيات وأكد قائلا أن الوزير هددني وقال لي أصمت خير لك وهذا بعد تصريحاتي للإذاعة الجزائرية حول القائمة، تم تنقلت إلى بني مسوس لملاقاة الرائد عاشور وأعلمته بالحادثة وكان لي سندا ولم أنسى موقفه مادمت حيا، وهو أن تعيين جداوي ودحلب على مستوى العارضة الفنية حيث أكد لي أن سعدان لا دخل له في ذلك بل كان يأمل في استمراري معه لكن بوشامة هو من عينهما دون مشاورته.

وكيف تعلق على العمل الذي يقوم به بلماضي؟

بلماضي قدم الكثير في وقت قصير للكرة الجزائرية، وهذا بشهادة القريب والبعيد حيث توج بكأس إفريقيا 2019 بمصر عن جدارة وأستحقاق وحصد جائزة أفضل مدير فني في إفريقيا 2019، وحافظ على سجل الخضر خاليا من الهزائم لمدة عام كامل بواقع ستة عشر مباراة، لينجح في ضرب رقم المرحوم عبد الحميد كرمالي والذي حقق خمسة عشر فوزًا ما بين عامي 1989 و1991، وأطلب من الجميع عدم التشويش عليه لأنه يسير في الاتجاه الصحيح وأن غيرته على الجزائر لا توصف بدليل رفضه العرض الإماراتي المغري.

هل ترى أنه قادر على الحفاظ على اللقب القاري في كأس أمم إفريقيا المقبلة في الكاميرون 2021 أو 2022؟

وراء كل مدرب جيد مسؤول ناجح إشارة إلى التفاهم الكبير بينه وبين زطشي، وبلماضي إنسان ذكي وإذا وقع تغيير على مستوى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بنفس مواصفات زطشي يستمر مع الخضر وإذا حدث العكس أتوقع أنه سينسحب لكنني متأكد أن زطشي باق في قصر دالي براهيم.

هل تراه قادرا على قيادة الخضر إلى مونديال قطر 2022؟

أجل لدينا فريق مونديالي وأكيد أن بلماضي سيقود الخضر إلى كأس العالم بقطر وأن يشرف العرب خاصة وأن كل الظروف مواتية لبروز نجم السد القدر بغداد بونجاح وبن ناصر ومحرز.

كيف تقيم أداء محترفينا في نواديهم وهل أنت مع انتقالهم إلى فرق أخرى أم بقائهم في نواديهم على غرار محرز وبن ناصر وماندي وبلايلي ويوسف عطال وأدم وناس وغيرهم؟

هم أصبحوا يسيلون لعاب أقوى الأندية الأوربية للفوز بخدماتهم خاصة بعد تتويجهم بالتاج الإفريقي الأخير بمصر 2019 وأنصحهم بالبقاء في نواديهم إلى ما بعد مونديال قطر لأن ذلك سيعود بالفائدة عليهم وعلى منتخبنا.

وكيف تعلق على تصريح الدولي السابق مراكشي حينما قال إن تتويج الخضر بكأس أمم إفريقيا الأخيرة بمصر 2019 كان بأقدام أولاد فرنسا؟

هذا رأيه وهو مخطئ في ذلك.

كيف تقيم بطولتنا مقارنة مع البطولات العربية؟

نجاحها متعلق بالاستقرار على مستوى الطاقم الفني والإداري.

وهل لفت انتباهك لاعب محلي؟

هناك الموهبة بوصوف ومصمودي الذي أشرفت على تدريبه موسم 2016 في فريق جمعية وهران واعتبره خليفة مغاريا.

الخضر بادو زاكي نور الدين سعدي

مقالات ذات صلة

600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • SoloDZ

    ما علاقة بادو الزاكي بنور الدين زكري الاول مدرب محلي اشرف على عديد الفرق المحلية ولديه ألقاب مختلفة والثاني مدرب اجنبي اشرف بضعة اشهر على فريق محلي نال معه لقب واحد وغادر ولم تكن له اي احتكاكات لا مع المدربين ولا مع الجماهير ولا مع الصحافة بحثت في المقال ولم اجد اي شيء يقارن فيه زكري نفسه مع بادو او العكس والسؤال يبقى مطروح ما دخل بادو الزاكي بالذات في حديث زكري عن مشواره ؟!

  • Abdel

    للأسف يتم الزج بالمدرب الزاكي في الحوار…رغم ان الزاكي عمل موسم واحد وتوج بالكأس يعني النتيجة مقبولة ..لقب في موسم واحد ..لكن الضيف يقارن نفسه لحاجة في نفس يعقوب…الله يهديك اسي المدرب…احسن شوية…ونتمنى لك القاب اكثر…

  • Bayamam

    مدرب تاجر لا علاقة له بالتدريب الحقيقي همه الفلوس لم يعمر في أي فريق و يطرد كما حدث له مع ملال الذي قال عنه أنه مدرب تجاوزه الحال

  • Iboussi

    إلى المعلق soloDZ أنت خارج الإطار مادخل نور الدين سعدي مع نورالدين زكري

close
close