-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

لعمامرة: المجتمع الدولي مطالب بتقديم الدعم اللازم لتحقيق التوافق في ليبيا

الشروق أونلاين
  • 2561
  • 2
لعمامرة: المجتمع الدولي مطالب بتقديم الدعم اللازم لتحقيق التوافق في ليبيا
ح.م
جانب من اللقاء

أكد رمطان لعمامرة وزير الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، خلال مشاركته في أعمال مؤتمر وزراء الخارجية، أن المجتمع الدولي مطالب بتقديم الدعم اللازم لتحقيق التوافقات الضرورية لإيجاد الحلول الملائمة لبعض المسائل القانونية والتقنية العالقة في ليبيا.

مداخلة رمطان لعمامرة، وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج

أود في مستهل كلمتي أن أعرب عن تقديرنا للأشقاء الليبيين على ما حظينا به من حسن الاستقبال، وأن أتوجه بالشكر الجزيل للزميلة نجلاء المنقوش على هذه المبادرة الموفقة التي نأمل أن تكلل بالنجاح الكامل وأن تشكل فعلا منطلقا لبلورة موقف دولي وإقليمي موحد كفيل بدعم الرؤية الوطنية الليبية الرامية لتحقيق آمال وتطلعات الشعب الليبي الشقيق. وأريد أن أسجل بتقدير واعتزاز كلمتي الرئيس الدبيبة والوزيرة المنقوش في هذا السياق.

إن موقف الجزائر من الأزمة في ليبيا كان ولا يزال ثابتا وواضحا، حيث دعا الرئيس عبد المجيد تبون إلى ضرورة حماية سيادة ليبيا ووحدة أراضيها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية. كما أكدت الجزائر مرارا على أن حل الأزمة لن يتأتى إلا عبر مسار ليبي-ليبي يتولى فيه الأشقاء الليبيون الدور البارز في إطار حوار شامل يضمن إعادة بناء المؤسسات وتوحيدها وتحقيق المصالحة الوطنية.

ومن هذا المنطلق، رحبت بلادي بالتقدم المحرز في إطار العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة والتي مكنت من انتخاب رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية وتحديد تاريخ 24 ديسمبر 2021 موعدا لإجراء الانتخابات العامة.

وإننا إذ نعبر عن ارتياحنا لما تحقق من استقرار نسبي على الصعيد الأمني منذ التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار، فإننا نشدد على ضرورة استكمال المسار العسكري-الأمني عبر الالتزام بحظر التسليح وسحب كافة القوات والمرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا، وذلك بالتشاور مع الشركاء الدوليين المعنيين، وإشراك دول الجوار الليبي في المحادثات والمسارات التي يتم إطلاقها في هذا الصدد وفقا لمخرجات الاجتماع الوزاري لدول الجوار الذي انعقد بالجزائر يومي 30 و31 أوت 2021.

وفي هذا السياق، أود أن أشيد بتوصل اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، خلال اجتماعها الملتئم بجنيف بتاريخ 08 أكتوبر الجاري، إلى اتفاق يقضي بوضع خطة عمل شاملة لسحب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من ليبيا بشكل تدريجي ومتوازن ومتزامن، وذلك تنفيذا لبنود وقف إطلاق النار وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومخرجات مؤتمر برلين.

السيدة الرئيسة،

إن اقتراب موعد الانتخابات العامة المقررة في ديسمبر القادم، يحتم على الجميع دعم الجهود المبذولة من قبل السلطة التنفيذية الحالية والامتناع عن جميع محاولات بث الفرقة بين الليبيين أو عرقلة العملية السياسية ونشاط الحكومة في جميع أنحاء البلاد.

كما أن المجتمع الدولي مطالب بتقديم الدعم اللازم لتحقيق التوافقات الضرورية لإيجاد الحلول الملائمة لبعض المسائل القانونية والتقنية العالقة، وعلى رأسها القاعدة الدستورية للانتخابات، إلى جانب استكمال مساري توحيد المؤسسات والمصالحة الوطنية الليبية.

وهنا يأتي الدور المتميز لمبادرة دعم استقرار ليبيا التي نعتبرها خطوة إيجابية في سبيل استعادة الأشقاء الليبيين زمام الأمور وفق منهجية تقوم أساسا على مبادئ الملكية الوطنية والشراكة الفاعلة والمسؤولية المشتركة.

ولا يسعني في ختام مداخلتي، سوى التأكيد على دعم الجزائر لهذه المبادرة واستعداد بلادي الدائم لمساعدة الأشقاء الليبيين في تحقيق الأهداف المرجوة منها، كما نتطلع إلى مواصلة هذا الجهد الجماعي لحشد الدعم الضروري للدفع بجهود الأشقاء الليبيين من أجل بناء دولة ليبية موحدة وآمنة ومستقرة وديمقراطية.

رمطان لعمامرة يبحث ملفي ليبيا والصحراء الغربية مع مسؤولة أمريكية

أجرى وزير الخارجية رمطان لعمامرة، الخميس، محادثات مع مسؤولة أمريكية، تناولت التعاون وقضايا راهنة مثل ليبيا ومالي والصحراء الغربية.

واكد لعمامرة في تغريدة له: على هامش مؤتمر ليبيا، استقبلت مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكي المكلفة بشؤون الشرق الأدنى، السيدة يائيل لمبرت، حيث تبادلنا وجهات النظر حول آخر تطورات الأوضاع في ليبيا ومالي والصحراء الغربية، مجددين التزامنا المشترك للدفع بالسلم والأمن في المنطقة.

رمطان لعمامرة يلتقي كبار المسؤولين الليبيين بطرابلس

وسابقا، أجرى وزير الخارجية رمطان لعمامرة، الخميس، محادثات مع كبار المسؤولين الليبيين، على هامش مشاركته بطرابلس في المؤتمر الوزاري الدولي لدعم الاستقرار في ليبيا.

ونشر لعمامرة تغريدة جاء فيها: محادثات ثرية مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، مع نائب رئيس المجلس الرئاسي موسى الكوني، وكذا مع الزميلة نجلاء المنقوش، قبيل انطلاق أشغال المؤتمر الدولي. أعربت لهم عن دعمنا لهذه المبادرة التي نأمل أن يكون لها الأثر البالغ في الدفع بالعملية السياسية الجارية.

وشرع وزير الخارجية رمطان لعمامرة، صبيحة الخميس، في زيارة إلي ليبيا، للمشاركة في المؤتمر الوزاري الدولي لدعم الاستقرار والذي تحتضنه العاصمة طرابلس.

ونشر لعمامرة تغريدة جاء فيها: بالعاصمة الليبية طرابلس، للمشاركة في المؤتمر الوزاري الدولي لدعم الاستقرار في هذا البلد الشقيق، تأكيدًا على موقف الجزائر الثابت وتضامنها الدائم مع الشعب الليبي من أجل انهاء الأزمة ووضع حد للتدخلات الأجنبية في شؤونه الداخلية.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية: بدعوة من نظيرته الليبية، الدكتورة نجلاء المنقوش، يحل اليوم وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد رمطان لعمامرة، بالعاصمة الليبية طرابلس، للمشاركة في المؤتمر الوزاري لدعم الاستقرار في ليبيا الذي من المنتظر أن يعرف حضورا دوليا واسعا يشمل بالخصوص دول الجوار وعديد الدول العربية والغربية، إلى جانب الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن ومنظمات دولية وإقليمية.
وأوضح: يهدف هذا المؤتمر الذي ينعقد بمبادرة من السلطة التنفيذية الليبية لبلورة موقف دولي وإقليمي موحد لمساندة الرؤية الليبية التي تجسدها مبادرة استقرار ليبيا التي أعلنت عنها حكومة الوحدة الوطنية.
وأضاف: تأتي مشاركة الوزير لعمامرة فيهذاالمؤتمرللتأكيد على موقف الجزائر الثابت وتضامنها الدائم مع الشعب الليبي الشقيق من أجل استعادة الأمن والاستقرار وتحقيق المصالحة الوطنية.
وأشار: كما ينتظر أن يجري السيد لعمامرة على هامش أشغال هذا الاجتماع لقاءات عديدة مع السلطات الليبية العليا وكذا مع نظرائه من ممثلي الدول والمنظمات المشاركة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • مغربي حر

    الان اعترف بالديبلوماسية الجزائرية لانها لم تعترض على مشاركة المغرب في هذا المؤتمر ولعه سيكون بادرة خير للاتحاد المغرب العربي

  • قبايلي إبن الجزائر الأبية

    ستعود ليبيا إلى امجادها قوة إقليمية ودولية بإذن الله....ليبيا الرجال التي لا تزول بزوال الرجال ...لكم مني خالص التحية أيها الليبيين الأحرار ✌