-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

لعمامرة: على الدبلوماسية الجزائرية الانفتاح على القطاعين العام والخاص  

لعمامرة: على الدبلوماسية الجزائرية الانفتاح على القطاعين العام والخاص  

أكد وزير الشؤون الخارجية، رمطان لعمامرة، على ضرورة انفتاح الدبلوماسية الجزائرية على المتعاملين الاقتصاديين في القطاعين العام والخاص، باعتبار أن مصالح الجزائر مترابطة وغير قابلة للتجزئة.

وشدد لعمامرة، الاثنين، في كلمته خلال الندوة التي جمعت رؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية على ضرورة انفتاح الدبلوماسية الوطنية على المتعاملين الاقتصاديين في القطاعين العام والخاص، مشيرا إلى أن السياسة الخارجية للدولة هي امتداد طبيعي لسياستها الداخلية، داعيا إلى مضاعفة الجهود والعمل على مواكبة الأهداف الإستراتيجية.

كما أكد لعمامرة على تواصل الحركية التي يعرفها الجهاز الدبلوماسي للجزائر، باستكمال التعيينات على رأس الهياكل المركزية الدبلوماسية وتنظيم مسابقات مفتوحة لدعم قاعدتها من خلال توظيف عشرات الدبلوماسيين من مصف ملحقين وكتاب وزارتـه.

وقال رئيس الدبلوماسية الجزائرية أن هذه العملية الشاملة سيكون لها أثر بالغ في إعطاء نفس جديد للنشاط الدبلوماسي، لما تراعيه من عوامل مهنية نكرس إرادة رئيس الجمهورية في تجديد وتشبيب القطاع وكذا الحرص على رفع نسبة تمثيل المرأة مع تجنيد الخبرة الثرية لعدد من الإطارات السامية، ضمن مقاربة ترمي إلى تعزيز قدوة الدبلوماسية الوطنية على التفاعل والتأثير على جميع الأصعدة بما يحفظ ويحقق المصالح العليا للوطن.

وتابع لعمامرة قائلا: “ليبقى الهدف الأسمى للدبلوماسية الجزائرية هو رفع راية الجزائر عاليا والذود عن سيادتها واستقلالها الوطني وسلامتها الترابية، إعلاءً للقيم المثلى التي جسدتها رسالة الفاتح من نوفمبر الخالدة”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!