-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

لعمامرة: يجب الالتزام الصارم بعدم المساس بالحدود الموروثة عند نيل الاستقلال

الشروق أونلاين
  • 4367
  • 1
لعمامرة: يجب الالتزام الصارم بعدم المساس بالحدود الموروثة عند نيل الاستقلال

شدد وزير الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية في الخارج، رمطان لعمامرة، الخميس، على أهمية “الالتزام الصارم” بعدم المساس بالحدود الموروثة عند نيل الاستقلال في تسوية جميع الخلافات المتعلقة بالحدود على مستوى القارة الإفريقية.

وجاء ذلك في مداخلة وزير الخارجية، خلال مشاركته عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد في أشغال الاجتماع الوزاري لمجلس السلم والآمن للاتحاد الإفريقي المخصص لتقييم تنفيذ إستراتيجية المنظمة القارية للإدارة المتكاملة للحدود بين الدول الأعضاء.

وفي هذا الإطار، أشاد السيد الوزير بتمسك الاتحاد الإفريقي وغالبية الدول الأعضاء بهذا المبدأ الذي أرساه الآباء المؤسسون لمنظمة الوحدة الإفريقية سنة 1964, قبل أن يتم تكريسه لاحقا كمبدأ قار وأصلي في القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي.

وأكد لعمامرة في هذا الصدد، أن “الاحتكام الصارم” لهذا المبدأ يمثل الضامن الوحيد للحفاظ على السلم و الأمن و الاستقرار في أرجاء القارة و الشرط الأساسي لنجاح مشروع الاندماج و التكامل الذي تسعى الدول الإفريقية لتحقيقه عبر اتفاق منطقة التجارة الحرة القارية.

و دعا وزير الخارجية إلى الإسراع في وتيرة ترسيم الحدود ين الدول الأعضاء، باعتبار هذه العملية “خطوة حاسمة للوقاية من النزاعات”، إلى جانب تكثيف التعاون في المناطق الحدودية للتصدي لمختلف التحديات التي تفرضها الآفات الراهنة المتمثلة في الإرهاب وشبكات الاتجار بالبشر والمخدرات.

كما عبر الوزير عن استعداد الجزائر لتقاسم تجربتها الطويلة و الفريدة في مجال تأمين المناطق الحدودية, و كذا في ما يتعلق بعمليات ترسيم الحدود، مؤكدا أن الجزائر قد أنهت ترسيم حدودها مع جميع البلدان المجاورة , بما في ذلك مؤخرا مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وفي ختام مداولاته، اعتمد مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي بالإجماع قرارا تم تضمينه المقترحات التي تقدم بها وزير الخارجية رمطان لعمامرة، سواء ما تعلق بتجديد الالتزام بالمبدأ الثابت، القاضي باحترام الحدود الموروثة عند نيل الاستقلال أو تشكيل وحدة تعنى ببرنامج الحدود في الهيكل التنظيمي لمفوضية الاتحاد الإفريقي مع دعمها بالموارد المالية و البشرية اللازمة قصد تمكينها من المساهمة في دعم الجهود الرامية لحل النزعات الحدودية محليا دون اللجوء إلى المحاكم و الهيئات الدولية.

لعمامرة يشارك في الاجتماع الوزاري لمجلس السلم والأمن الإفريقي

وشارك وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة في الاجتماع الوزاري لمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي المخصص لدراسة تنفيذ استراتيجته للإدارة المتكاملة للحدود بين الدول الأعضاء عبر تقنية التحاضر المرئي.

وانطلقت أشغال هذا الاجتماع، الخميس، حسب بيان لوزارة الخارجية وتدوم يوما كاملا تحت رئاسة جمهورية الكاميرون، بالوقوف دقيقة صمت ترحما على أرواح الضحايا المدنيين والعسكريين جراء الحرائق المهولة التي عرفتها عديد المناطق في الجزائر مؤخرا.

وستركز المداولات على تقييم حالة تنفيذ الاستراتيجية السالفة الذكر مع التركيز على ضرورة احترام مبدأ الحدود الموروثة عند نيل الاستقلال.

وذكر بيان الخارجية بأن برنامج تسيير الحدود وضعته قمة الاتحاد الافريقي عام 2007 لمساعدة الدول الأعضاء في تنقية وتسوية الخلافات المتعلقة بالحدود من خلال التنفيذ الصارم لمبدأ عدم المساس بالحدود الموروثة عند نيل الاستقلال.

وأضاف البيان أن الجزائر تعتبر من أكبر المناصرين للتطبيق الصارم لهذا المبدأ في ربوع القارة الإفريقية ولقد حرصت على أن يكرس فعليا في المعاهدات الثنائية التي أبرمتها مع كافة البلدان المجاورة بدون استثناء.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • ابو عمر

    وماذا عن الدول التي لم يصنعها الاستعمار.يعني تتخلى عن ار اضيها لفائدة صنائع الاستعمار