-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أخصائية في طب التغذية العلاجية تطمئن عبر "الشروق":

لقاح كورونا لا يصنف ضمن موانع الرضاعة

ب. يعقوب
  • 1033
  • 1
لقاح كورونا لا يصنف ضمن موانع الرضاعة
أرشيف

على الملقح شرب لتر ونصف من الماء

بددت الأخصائية، عائشة هديبل، في طب التغذية العلاجية بالمستشفى الجامعي الدكتور بن زرجب في وهران، كل الشكوك التي حامت حول منع تناول اللحوم سواء البيضاء أو الحمراء بعد تلقي اللقاح المضاد للفيروس التاجي كورونا، مؤكدة أن هناك شائعات كبيرة راجت على منصات التواصل الاجتماعي بشأن منع الرضاعة الطبيعية بعد التلقيح، أو تناول اللحوم، دون الاستناد إلى معطيات طبية دقيقة، واصفة إياها بمغالطات “لا تمت بصلة للطب”، وأوردت الأخصائية هديبل في حديث لـ”الشروق”، أن كل اللقاحات المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية، لا تصنف ضمن موانع الرضاعة الطبيعية، مقدمة مجموعة توصيات حول ما يجب أن يتناوله المرشح للتلقيح قبل تلقي لقاحه وبعده.

وأوضحت المختصة في التغذية أن أول شيء يجب القيام به قبل التوجه إلى التلقيح هو شرب الماء بكمية كبيرة، قائلة، “يجب شرب نحو لتر ونصف بشكل متقطع وعلى مراحل وليس دفعة واحدة”. وتحدثت محدثتنا أيضا عن تفادي تناول السكريات والحلويات أو الوجبات السريعة قبل اللقاح، كما أوصت بتفادي شرب القهوة أو مشروبات الطاقة أو مسكنات تحتوي على الكافيين.
وشددت المتحدثة على ضرورة تناول وجبات صحية متكاملة وطبيعية، فيما أوصت قبل التوجه إلى التلقيح مباشرة بتناول وجبة طبيعية خفيفة، “لأن هناك أشخاصا، بسبب القلق أو التوتر، يتعرضون لرفع هرمون الكورتيزون والتوتر، وبالتالي خفض مستوى السكر في الدم”، حسب هديبل.

ونبهت الخبيرة ذاتها الأشخاص الذين يعانون من حساسية من بعض الأطعمة بتفادي تناولها، خاصة قبل التوجه لتلقي اللقاح. كما أوضحت أنه، بعد اللقاح، يوصى بالراحة وشرب مشروب دافئ.

أما فيما يرتبط بعلاقة الرضاعة الطبيعية بـجائحة كورونا، قالت إن هناك أكثر من دراسة طبية حديثة تؤكد أنه لا علاقة بينهما، مشيرة إلى أن، “تلقي الأم للقاح “كوفيد” لا يمنعها من إتمام الرضاعة، بل يجب عليها إتمامها بشكل عادي”. وأكدت المختصة في التغذية الطبية، أن الرضاعة الطبيعية أمر مهم لحماية الطفل من الفيروسات، وبالتالي، فمنعها هو الذي قد يضعف مناعته ويعرض صحته للخطر.

يذكر أن وزارة الصحة دعت المواطنات والمواطنين الذين يعانون من مشاكل الحساسية والنساء المرضعات والنساء الحوامل ابتداء من الشهر الرابع من الحمل، إلى التوجه إلى مراكز التلقيح في أقرب الآجال، وأخذ الجرعات المعتمدة في الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد وباء كورونا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • حائر منكم

    قولو للطبيبة انه لم تجرى دراسات سريرية على مرضعات او حوامل حول لقاح سينوفاك ويمكنها الدخول لموقع منظمة الصحة لتتأكد، فكفاكي كذبا