-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

لقطة “سليماني- بودبوز” سنة 2016 تتكرّر وبلماضي يُصدر حكمه

علي بهلولي
  • 12431
  • 0
لقطة “سليماني- بودبوز” سنة 2016 تتكرّر وبلماضي يُصدر حكمه

علّق الناخب الوطني جمال بلماضي على لقطة تلاسن رياض محرز وبغداد بونجاح، بعد رغبة كلّ منهما في تنفيذ ركلة جزاء ضد الضيف فريق جيبوتي.

حدث ذلك عند الدقيقة الـ 40 من عمر هذه المباراة الرّسمية، قبل أن يُنفّذها المهاجم بونجاح بِامتياز.

وقال جمال بلماضي في مؤتمر صحفي نشّطه بعد نهاية هذه المباراة: “لقد ظَلَمَا محرز (حقروه)”! في إشارة إلى ظفر المهاجمَين إسلام سليماني وبغداد بونجاح بِالكرة وتنفيذهما ركلة الجزاء، على حساب زميلهما محرز (سليماني في الدقيقة الـ 25).

لكن بلماضي استطرد، وقال إنه يمزح، مُشيدا بِاحترافية محرز وهدوء أعصابه وتغليبه للمصلحة العامّة للمنتخب الوطني. واعترف بِأن الأولوية لِقائد “محاربي الصّحراء” ونجم مانشستر سيتي الإنجليزي في تنفيذ ركلات الترجيح، بعد اتّفاق سابق بين كل لاعبي المنتخب الوطني.

وأضاف بلماضي أنه يتفهمّ رغبة سليماني في التنفيذ، لِأنه كان يُريد معادلة أو تحطيم الرّقم القياسي لـ “الخضر” في التهديف. بينما طلب بونجاح منحه الفرصة، حتى يُهدي الهدف لِزوجته التي أنجبت له طفلا صغيرا في الأيّام القليلة الماضية.

وهوّن بلماضي من خطورة هذه “الحادثة” على مستقبل “محاربي الصحراء”، وقال إن ما يربط اللاعبين الثلاثة من احترام أكبر من أيّ خلاف.

وأعادت لقطة “محرز- بونجاح” إلى الأذهان، ما حدث بين سليماني ورياض بودبوز في مواجهة اللوزوطو، شهر سبتمبر من عام 2016، بِرسم تصفيات كأس أمم إفريقيا 2017، تحت إمرة التقني الصربي ميلوفان راييفاتس. كما تُظهره صور شريط الفيديو المُدرج أدناه.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!