السبت 22 فيفري 2020 م, الموافق لـ 27 جمادى الآخرة 1441 هـ آخر تحديث 07:58
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

ركز اللواء مهني فرحاح مدير المصالح المالية لوزارة الدفاع الوطني، الأحد، على الدور الريادي للجزائر في تنفيذ اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، وأكد أن الجزائر عملت جاهدة على التطبيق الصارم للاتفاقية.
وجاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني، تسلمت “الشروق” نسخة منه، أنه في إطار تبادل الخبرات في مجال تتبع مسار المواد الكيميائية وسلامة وأمن المنشآت الصناعية، تنظم وزارة الدفاع الوطني، بالتنسيق مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، من 23 إلى 25 جوان 2019 بالنادي الوطني للجيش ببني مسوس ملتقى إقليميا حول “اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وإدارة السلامة والأمن الكيميائيين”، من تنشيط خبراء جزائريين عسكريين ومدنيين بالإضافة إلى أجانب وممثلين عن الدول الأعضاء في هذه المنظمة ومختلف الهيئات الوطنية المعنية.
واُفتتحت أشغال هذا الملتقى نيابة عن الفريق، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يضيف البيان من قبل اللواء فرحاح مدير المصالح المالية لوزارة الدفاع الوطني، الذي ركز في معرض كلمته على الدور الريادي للجزائر في تنفيذ اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، وقال “فمنذ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ سنة 1997 إلى يومنا هذا، عملت الجزائر، كعضو بالمجلس التنفيذي، جاهدة طوال هذه الفترة للتطبيق الصارم للاتفاقية، ودعت إلى تعزيز وتقوية مكانة إفريقيا في المنظمة، بالدفاع بقوة عن مصالح وانشغالات قارتنا في المحافل الدولية”.
الملتقى يجري على شكل ورشات لمعالجة تجارب مختلف البلدان الإفريقية فيما يخص إدارة الأمن في الصناعات الكيمياوية، التي من شأنها مضاعفة التوعية في مجال الأخطار الكيميائية والوقاية من وقوع الحوادث وكذا وضع نظرة مستقبلية جديدة للعالم مبنية على الاستخدام السلمي للكيمياء في مختلف المجالات، حسب البيان ذاته.

الجزائر جامعة بجاية سعيد ناناش

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close