الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م, الموافق لـ 21 ربيع الأول 1441 هـ آخر تحديث 22:41
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

مولود تشاووش أوغلو

إنه من المؤسف أن يتم تداول ووصف العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا في وسائل الإعلام الأمريكية على أنها هجوم على الأكراد وتقويض القتال ضد فلول داعش (أو ما يسمى بالدولة الإسلامية) والإضرار بمصداقية أمريكا مع حلفائها. لذلك أنا مجبر على وضع بعض الأمور في نصابها الصحيح لأن حلف الناتو البالغ من العمر 67 عامًا والذي يضم تركيا والولايات المتحدة ليس مؤقتًا أو تكتيكيًا أو تعامليا.

قامت تركيا بشن العملية لضمان أمنها القومي من خلال إزالة الخطر الذي يشكله الإرهابيون على طول المناطق الحدودية. كما ستقوم هذه العملية بتحرير السوريين الذين يعيشون هناك من طغيان المنظمات الإرهابية وتزيل الخطر الذي يهدد سيادة الأراضي السورية ووحدتها السياسية. وهذان التطوران من شأنهما تسهيل العودة الآمنة والطوعية للسوريين المشردين.

تركيا لم تقبل نهائيا بوجود ممر تديره جماعة إرهابية على حدودها. ولقد اقترحنا مرارا عدة إنشاء منطقة آمنة، بما في ذلك أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. ولقد طالبنا الولايات المتحدة بالتوقف عن توفير الدعم المادي للإرهابيين.

ولكن البيروقراطية الأمنية الأمريكية لم تستطع أن تفصل نفسها عن الجماعات المعروفة باسم حزب الاتحاد الديمقراطي(P.Y.D) ووحدات حماية الشعب (Y.P.G) رغم أن المسؤولين الأميركيين، بمن فيهم وزير الدفاع، قد اعترفوا بأن حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب، اللذين يشكلان جوهر قوات سوريا الديمقراطية، لا ينفصلان عن حزب العمال الكردستاني P.K.K. في تركيا، الذي تعترف به الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وحلف الشمال الأطلسي كمنظمة إرهابية.

كما بدا لنا أن محاورينا الأمريكيين يوافقون على ضرورة إزالة تلك القوات من طول حدودنا وحتى إننا اتفقنا على جدول زمني. كما أسفرت المحادثات العسكرية الثنائية الأخيرة في شهر أوت عن التزام متبادل بإقامة منطقة آمنة من المفترض أن تكون خالية من قوات P.Y.D./Y.P.G. ولكن الولايات المتحدة الأمريكية لم تستمر في هذا الأمر وأعطتنا انطباعًا قويًا بأنها كانت تتلاعب لفترة من الوقت بينما كانت الجماعة الإرهابية تتوغل في عمق سوريا.

قد تقوم جماعات P.Y.D./Y.P.G بتقديم نفسها للعالم على أنها الجماعات التي حاربت داعش، لكنها أيضا تقوم بتهريب المتفجرات إلى حزب العمال الكردستاني P.K.K. عبر حفر الأنفاق في الأراضي التركية. كما وجدنا أن أعضاءها يقودون سجناء داعش باتجاه تركيا. وفي نوفمبر 2017، ذكرت (BBC) عن صفقة سرية إذ قامت قوات سوريا الديمقراطية بالسماح بهروب المئات من إرهابي داعش خلال عملية التحالف لتحرير مدينة الرقة.

كان علينا أن نتصرف بهذا الشأن. ولكن عبَّرت عدة أصوات عن قلقها بشأن سلامة السكان الأكراد في سوريا. لذلك أريد أن أكرر وأؤكد أن قتال تركيا ليس ضد الأكراد. معركتنا ضد الإرهابيين. أي وصف للوضع على أنه “أتراك ضد الأكراد” هو وصف خبيث وخاطئ. الأكراد ليسوا أعداءنا.

هدفنا هو منظمة إرهابية يديرها كل من حزب العمال الكردستاني وجماعات P.Y.D./Y.P.G، الذين قاموا بتجنيد الأطفال، وترويع المنشقين وتغيير التركيبة السكانية والتجنيد القسري في المناطق الخاضعة لسيطرتها.
إن الأكراد والعرب والمسيحيين وغيرهم ممن عانوا من استعباد جماعات P.Y.D./Y.P.G. سيكونون أفضل حالا عندما يتم تحريرهم منهم. وقد أكد المجلس العالمي للمسيحيين الآراميين هذه النقطة بشدة.

قبل الشروع في هذه العملية، قمنا باتخاذ جميع الخطوات للحد من المخاطر على المدنيين ومنع حدوث أزمة إنسانية. وعلى مدار السنوات الماضية، وفرت تركيا المأوى لأعداد كبيرة من اللاجئين من شمال شرق سوريا، بما في ذلك العرب والأكراد والتركمان.

معظم هؤلاء، بمن فيهم أكثر من 300.000 كردي، تم طردهم من ديارهم بواسطة الإرهابيين. قدمنا لهم الآمان والمأوى وسبل العيش في تركيا. تقاسمنا معهم خبزنا ومنافع خدماتنا العامة. كما أن تركيا تعد أكبر دولة تنفق على المساعدات الإنسانية في العالم وتستضيف معظم اللاجئين في جميع أنحاء العالم.

قامت تركيا بوضع نمط فعال خلال السنوات الثلاث الماضية. إذ أدت عمليات تركيا في شمال غرب سوريا في يوليو 2016 في جرابلس وما حولها وفي عفرين عام 2018، إلى تطهير مساحة واسعة من الوجود الإرهابي. وفي أعقاب تلك العمليات، بدأت المجتمعات التي عانت تحت سيطرة الإرهابيين في العيش بسلام والاستفادة من الحكم المنظم. إذ عاد نحو 365.000 لاجئ إلى ديارهم في شمال غرب سوريا.

لقد أنشأنا العديد من الخدمات العامة، بما في ذلك المدارس لأكثر من 230،000 طالب. كما توفر 6 مستشفيات بها 55 سيارة إسعاف الوظائف لأكثر من 2000 موظف سوري وتركي في المناطق المحررة في شمال غرب سوريا. وتم بناء العديد من المرافق الترفيهية والرياضية، بما في ذلك ملعب لكرة القدم. وتم إعادة تأهيل الأعمال التجارية وفتح بوابة حدودية لتسهيل التجارة. كما بدأت الزراعة وتربية الحيوانات في تلقي الدعم المادي.

عند مقارنة عمليات تركيا السابقة بتدمير مدينة الرقة من قبل التحالف الدولي، سوف يتضح مدى حذرنا في إدارة عمليات مكافحة الإرهاب. كما سوف تساعدنا الدروس المستفادة من هذه العمليات على تحسين عمليتنا هذه المرة.

يقوم حزب العمال الكردستاني P.K.K وجماعات P.Y.D / Y.P.G بابتزاز المجتمع الدولي من خلال الادِّعاء بأن المعركة ضد داعش ستفشل بدونهم. لكن المعركة ضد هؤلاء الإرهابيين الوحشيين لن تتعثر، خاصة إذا حافظ حلفاؤنا على مسار العمل والتعاون مع تركيا. إذ أننا الأمة الوحيدة التي أرسلت جنودا لقتال داعش.

يجب أن تستمر مكافحة داعش والمنظمات الإرهابية الأخرى بمساهمة الجميع وتعاونهم. إذ أن العديد من الدول الأوروبية ترددت في السماح بعودة مواطنيها الذين انضموا إلى المنظمة. لذلك، سياسة تمني انتهاء هذه المشكلة ليست هي الحل بل يجب على الجميع تحمُّل نصيبهم من العبء.

نحن في تركيا مقتنعون بأننا نمهد الطريق للاجئين السوريين للعودة إلى ديارهم وضمان عدم عودة داعش وغيرها من الجماعات الإرهابية.

كما أنني أدرك أن العودة الآمنة والطوعية للاجئين السوريين إلى وطنهم بحاجة إلى تخطيط وإدارة حذرة. ويجب أن يتم ذلك وفقًا للقانون الدولي وبالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة ذات الصلة. إذ أن سوريا هي موطن لعدة أعراق، ويجب إنشاء مجالس محلية عملية ممثلة لتلك الأعراق ريثما يتم إيجاد حل سياسي للصراع السوري.

بعد آخر عملية لنا لمكافحة الإرهاب في المناطق ذات الغالبية الكردية، قامت تركيا بتسهيل إنشاء مجالس حكم محلية بأغلبية كردية لتمثل السكان.

إن الشعب السوري يريد العودة إلى وطنه الآن. لقد عانوا بما فيه الكفاية. لذلك، نحن نأخذ زمام المبادرة للمساعدة في تهيئة الظروف السلمية اللازمة لعودة ملايين اللاجئين. على عكس المفاهيم الخاطئة السائدة، فإن عمليتنا ستساعد في معالجة البُعد الإنساني للأزمة، وتسهم في الحفاظ على وحدة البلد وتضيف إلى العملية السياسية.
بقلم: مولود تشاووش أوغلو – وزير الخارجية التركي

تركيا سوريا نبع السلام

مقالات ذات صلة

  • نواب الشعب يسرقون أثاث البرلمان البريطاني

    القبض على عضوين بمجلس العموم متلبسين بالسرقة

    ألقت الشرطة القبض على نائبين، الأسبوع الماضي، وهما يحاولان سرقة أثاث ثمين من مكتبيهما في مجلس العموم البريطاني، قبل مغادرتهما منصبيهما بالمجلس استعداداً للانتخابات البرلمانية…

    • 1254
    • 1
600

8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • nacer

    تركيا كانت الممر الأمن للارهابيين المتجهين لسورية ، و ممر للسلاح و مقر للارهابيين يخططون منه عملياتهم و منطلق لهم ، و ممر لاموال الخليج العبري نحو سورية، و ما فعلته فقط تركيا هو تهديد الأوروبيين باللاجئين المساكين كورقة ضغط تخرجها متى ما حوصرت فبالله عليك يا تشاوش كف عنا دروسك و فقط أوقف 7 رحلات يومياً نحو تل أبيب

  • جزائري

    احكيها لبيبيط!

  • بركات علي الجزائر

    احتلال هو الاحتلال ، وتدمير سورية هي اجندة امريكية اسرائيلية ادواتها في الاول العرب واستعملوا الدين وبعدها انقلب السحر على الساحل وبدات تركيا باجتياج سورية وعينها على منابع او الاراضي الخصبة للنفط والفلاحة ، وليس مسألة الاكراد المزعومة، الاكراد تعاملوا بغباء و مجبرين للتعامل مع سوريا حاليا ، تركيا ستدمر دول العربية دولة دولة وسترون ،الم تكن تركيا شريكة عربية في تدمير سورية واستعمال الجامعة العربية لتمرير اجندتها وحاليا تتباكا عليها ، وقطر حدث ولا حرج حين ما تؤيد الاحتلال التركي لسورية ، انه احتلال بمعنى الكلمة

  • محمود

    تركيا تريد تحويل اللاجئين المقيمين في إدلب إلى مناطق عين العرب ومنبج وتل أبيض، وكذلك حتى ترجع ٣ ملايين سوري يقيمون لديها في تركيا!
    تركيا وموسكو ينسقان لعودة اللاجئين ولعودة النظام السوري وبقاء بشار في السلطة!
    اردوغان ضحكت عليه أمريكا حين ساند الثورة السورية وكان عليه الوقوف في حياد وغلق الحدود ومنع الأجانب من دخول سوريا للقتال! واليوم تركيا تدفع ثمن ثقتها بالغرب وطعنها جارتها سوريا، والأسوأ قادم على اردوغان!

  • LOGIQUE

    عندما نجيب على الأسئلة الاتية القليلة، — عندها نسكت ونعطي الحق لتركيا.
    – هل تركيا هي التي خربت اليمن وما زال تخريبه؟
    – هل تركيا هي التي دمرت العراق؟
    من الذي سمح للطيران الأمريكي وسهل له غزو العراق؟ —- هل تركيا؟
    – لماذا ” الجامعة العبرية لتحطيم الدول العربية” سمحت لروسيا وايران وامريكا ان يعبثوا في سوريا؟
    – لماذا اعضاء “الجامعة العبرية لتحطيم الدول العربية” لا يستقبلون اللاجئين السوريين؟
    “الجامعة العبرية لتحطيم الدول العربية” هي مجرد بوق تسمع وتنفذ.
    ————- دمنا هو همنا ———–

  • chaoui

    هل يمكن للأتراك و غير الأتراك إحتلال واغتصاب وتهجير ووو قوم آخر عدا العرب ؟
    سوريا أو كما يسميها العرب وأحفادهم والصهاينة نظام بشار الأسد

  • elarabi ahmed

    الأكراد دائما يتصيدون الفرص ويراهنون على الحصان الخطئ . أثناء سقوط نضام شاه ايران حاولو لاكن اخمدت جدوتهم من طرف الملالى .أثناء دخول القوات الأمريكية للعراق قامو بمحاولات الأنفصال الىأنها بائت بالفشل واليوم يكررونها مع سوريا فهم دائما ما يحاولون عندما تبدو لهم بوادر الضعف فى الجهة التى يعيشون فيها أما فى تركيا فهم يعرفون أن تركيا قوية ولها نفود فى المنطقة فهم يقومون بمحولات الكر والفر ارهابية على الحدود – ولقد كان الرئيس الراحل صدام حسين قد سمح للقوات التركية ان تقوم بالمطاردة داخل الأراضى العراقية (((الأكراد شعب مسلم ولقد أنجب قائدا فدا وعظيماوهو صلاح الدين الأيوبى رحمة الله عليه)))

  • صالح/ الجزائر

    احك “مساهمة”ك للغافلين .

close
close