السبت 24 أوت 2019 م, الموافق لـ 23 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 17:27
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

تمرّ، الخميس، 36 سنة بِالتمام والكمال، على تاريخ مباراة ودّية جمعت خيرة لاعبي الوطن العربي ونظرائهم من الكرويين الذين ينشطون في البطولة الهولندية.

وأُقيمت فعّاليات هذه المباراة بِالعاصمة القطرية الدوحة، في الـ 27 من ديسمبر 1982. وبِاقتراح من اتحاد كرة القدم لِهذا البلد الخليجي، الذي عيّن التقني المصري عبد المنعم الحاج مدربا لِهذا الفريق.

ومثّل صانع الألعاب الأخضر بلومي الكرة الجزائرية أحسن تمثيل في هذه المباراة، حيث تألّق إبن معسكر بِتسجيله هدفَين لِمصلحة المنتخب العربي، في مرمى منتخب صفوة لاعبي أندية هولندا.

وأمضى بلومي هدفَين، الأوّل بِرأسية (الدقيقة الـ 22 والثانية الـ 19/ في شريط الفيديو المُرفق أدناه)، والثاني بِتسديدة صاروخية من بعد حوالي 20 مترا (الدقيقة الـ 30 والثانية الـ 49/ في شريط الفيديو المُرفق أدناه). وبِعبارة أخرة هزّ بلومي شباك الهولنديين، مُسجّلا الهدفَين الثاني والرابع لِمنتخب العرب.

وحمل بلومي القميص رقم “10”، ما يُثبّت حقيقة أن أسطورة الكرة الجزائرية أحد أفضل كرويي العالم، الذين تقمّصوا هذا الزيّ الخاص بِمنصب متوسط ميدان هجومي. عِلما أنه لم يكن مدربوأيّام زمان يمنحون القميص رقم “10” لِمن “هبّ ودبّ”، ولا يرتديه سوى اللاعب الموهوب عالي الكعب.

وجاء بلومي إلى هذه المباراة، وهو يحمل جائزة الكرة الذهبية الإفريقية لِعام 1981، وأيضا عروضه الباهرة في مونديال إسبانيا صيف 1982، وكأس أمم إفريقيا بِليبيا ربيع العام ذاته.

ويُظهر صور شريط الفيديو المُدرج أدناه، أبرز لقطات وأهداف هذه المباراة.

https://goo.gl/AhCi1p
الخضر الدوحة لخضر بلومي
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • سعد

    بلومي هواسطورة الكرة الجزائرية بدون منازع هذا رأيي المتواضع

  • المحلل السياسي

    لم ارى هذه المقابلة من قبل ولم اسمع بها ——-ولكن بلومي ظاهرة لاتتكرر -فنياته عالمية لم يراه الجيل
    الجديد –اتمنى الاقتداء به
    رأيته في الكثير من المقابلات سواءا عن قرب او في الشاشة فنياته عالية حيث لا تتوقع ماذا يفعل –تحياتي الى الاخضر بلومي- -متعنا في الثمانينات–واتمنى الخير للجيل الجديد.

  • samia

    بلومي ميستور الفتنيات نتمنى ان نرى في المنتخب بلومي ثاني وبنفس الحرارة بالتوفيق للفريق الوطني في المواعيد الراياضية المتبقية من المنافسة الافريقية وكاس العالم بقطر

  • wahrani

    بلومي و كثير من الاعبيين الموهوبين اللدين كانو في سنّ 23 في سنة 1982 لم يحترفون لأنّ قانون الحزب الواحد هو من منعهم و تعامل مع ماجر و عصاد بالإجابي ٠

  • حمزة الجزائري

    بلومي كان مايسترو فوق الميدان ولا أحد من لاعبي اليوم يملك تلك الاناقة والجودة في اللعب وهو الافضل في سنوات الثمانينات رفقة عصاد وماجر

close
close