الإثنين 23 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 07 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

لم نُقسِم على نُصرة دكتاتور!

حسين لقرع كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 5

هناك تصريحٌ لافتٌ للانتباه أدلى به رئيس هيئة الأركان الأمريكي مارك مايلي، بشأن نتائج الانتخابات الأمريكية، وإمكانية بقاء الرئيس المهزوم دونالد ترامب في السلطة بالقوة بعد 20 جانفي 2021، لكنّ التصريح لم ينل ما يستحقّه من اهتمام ومتابعة.

يقول مارك: “نحن فريدون من نوعنا بين الجيوش، نحن لا نؤدّي القسَم لملكٍ أو طاغية أو ديكتاتور، لا نُقسِم لأجل فرد، ولا لبلدٍ أو قبيلة أو دين، نحن نقسم على الدستور، وكل جندي سوف يحمي تلك الوثيقة بغضّ النظر عن الثمن الشخصي”.

التصريح على درجةٍ عالية من الأهمية لأنه يأتي في وقتٍ يرفض فيه الرئيسُ الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب الاعتراف بنتائج انتخابات 3 نوفمبر الجاري التي فاز بها خصمُه الديمقراطي جو بايدن بفارق كبير، وتلويحه بالبقاء في الحكم، وعدم ضمان انتقال سلس للسلطة إلى الرئيس المنتخب في 20 جانفي من العالم المقبل، ما يعني أنّ الولايات المتحدة الأمريكية مقبلة على أزمةٍ غير مسبوقة في تاريخها قد تعصف بعقودٍ طويلة من استقرارها؛ فلأول مرة يرفض رئيسٌ أمريكي الاعتراف بنتائج الانتخابات بذريعة أنها “مزوّرة” وهو “الفائزُ” بها، ويلمّح إلى بقائه في الحكم بعد 20 جانفي، الأمر الذي سيضع الديمقراطية الأمريكية العريقة على كفّ عفريت، كما يضع الجيش أمام تحدٍّ خطير وخياراتٍ صعبة: هل يقبل بالأمر الواقع الذي سيحاول الرئيس المنتهية ولايته فرضَه على الجميع ويجاريه في نزوعه نحو الاستبداد والتشبّث المرَضيّ بالحكم؟ أم أنّه لن يتردّد في إخراجه من البيت الأبيض ونصرة الديمقراطية والشرعية ونقل السلطة إلى الرئيس المنتخب شعبيا جو بايدن؟

تصريح رئيس هيئة الأركان الأمريكي يجيب ضمنيا على هذا السؤال المهمّ؛ فالجيش سينصر الدستور الذي أقسم على حمايته مهما كان الثمن، والمقصود هنا هو الشرعية الشعبية، ما يعني بوضوح أنّ ترامب سيجد الجيش في انتظاره يوم 20 جانفي 2021 لاقتياده خارج البيت الأبيض، وضمان انتقال السلطة إلى خلفه المنتخَب، وربما اعتقاله وتقديمه للمحاكمة بتهم عديدة من بينها تعريض الأمن القومي للخطر والمساس بوحدة الأمة الأمريكية…

ويذكّرنا تصريح مارك مايلي بموقف جيوش كثيرة في العالم الثالث، لم تتردّد في الانقلاب على الشرعية، وإدخال بلدانها في أزمات سياسية وأمنية خطيرة كلّفتها خسائر بشرية ومادية كبيرة، والغرق في مستنقع التخلّف والأزمات، نصرةً لأهواء أشخاص جامحين مرضى بالسلطة، أو أقلياتٍ تغريبية رافضة لخيارات الأغلبية الشعبية، ومن أقرب الأمثلة إلينا، انقلابُ ضبَّاط فرنسا في 11 جانفي 1992، الذي أدانته لاحقاً شخصياتٌ عديدة في السلطة نفسها، وانقلاب 3 جويلية 2013 بمصر على أول رئيس جمهورية منتَخب في تاريخها، وارتكاب مجازر مهولة سقط فيها آلافُ المدنيين الذين طالبوا الجيشَ بإنهاء الانقلاب وعودة الشرعية، مجازر تكفي لإصدار محكمة الجنايات الدولية أوامر بالقبض على مدبّريها ليمثلوا أمامها في لاهاي، لو كانت هناك عدالةٌ في هذا العالم.

الدولُ التي تحترم نفسها وشعوبها، تبني جيوشا محترفة تتفرّغ لمهامها الدستورية في حماية الأوطان من أيّ خطر خارجي، وترفض أن تكون أداة قمع في أيدي الحكام المستبدّين، ولا تتردّد في الانحياز إلى شعوبها، وحماية خياراتها الحرّة، ولا تتدخّل في صراعات السياسيين على الحكم إلا بالقدر الذي يحفظ الديمقراطية في البلاد، ويضع حدّا لكل مستبدّ مصابٍ بجنون العظمة يرغب في احتكار السلطة بلا حق.

سياستنا واضحة

مقالات ذات صلة

  • قناة الذاكرة

    في عشرينيات القرن الماضي نشر شاب جزائري اسمه رمضان حمود (1906-1929) كتابا عنوانه "بذور الحياة"، كأنه يردّ به على فرنسا التي ظلت منذ لطخت الجزائر…

    • 662
    • 1
  • الأخضر واليابس

    كشفت دراسةٌ سوسيولوجية ظهرت مؤخرا في البرازيل، إفراز جائحة كورونا وضعا اجتماعيا جديدا، ازداد فيه الأغنياءُ ثراءً، وتراجع المستوى المعيشي للفقراء إلى الحضيض، وتبيّن بأن…

    • 462
    • 0
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • سليم

    ويذكّرنا تصريح مارك مايلي بموقف جيوش كثيرة في العالم الثالث، لم تتردّد في الانقلاب على الشرعية، وإدخال بلدانها في أزمات سياسية وأمنية خطيرة كلّفتها خسائر بشرية ومادية كبيرة، والغرق في مستنقع التخلّف والأزمات، نصرةً لأهواء أشخاص جامحين مرضى بالسلطة، أو أقلياتٍ تغريبية رافضة لخيارات الأغلبية الشعبية،
    ياليتها كانت لرغبات اشخاص المشكل انها لرغبات دول اجنبية والا لما راينا جيش مصر ينقلب على مبارك وجيش السودان ينقلب على بشير وجزار الجزائر ينقلب على الشاذلي

  • مختنق

    …نحن لا نقسم لأجل بلد أو قبيلة أو دين ، هل فعلا يوافق صاحب المقال على النقطة الأخيرة ؟!…فهنا يكمن الفرق ، كل الفرق…

  • عبدالله FreeThink

    ترامب فعلا فاز بالإنتخابات ، لكن التدخل بالتزوير الكبير من طرف الدولة العميقة التي تنصار الحزب الليبرالي الشيوعي الديمقراطي هو من قلب الأمور، وعلى كل حال ترامب لايحاول البقاء بالقوة ، بل بسلطة القانون ، لأنه حاليا يخوض معارك قانونية في ولايات عديدة حدث بها التزوير ، وقد يفوز بالقضايا ، وفي الأخير السلطات المخولة قانونيا ، والمحكمة العليا هي من تقرر من فاز وليس وسائل الإعلام التي معظمها في يد الدولة العميقة (مخابرات ، بنوك ، شركات ، شركات التقنية والتواصل الإجتماعي ، شركات الدواء ، الإدارة، المنظمات غير الحكومية ، الخ ) .
    هذا مايقول به معظم علماء السياسة الكبار الذين يتسمون بالموضوعية.

  • محمد

    من الناحية الفلسفية فإن الديمقراطية ميزة الشعوب المتنورة قصد ضمان حرية الأنسان وحق تقرير مصيره وترسيم العدالة بين الحاكم والمحكوم.لكن وسائل الإعلام الحديثة أظهرت لنا الوقع المعاش داخل كل الدول ومن بينها الراقية اقتصاديا وتكنولوجيا وعلميا.حتى هذه التي نقر بتفوقها الحضاري تلعب القوة بأنواعها المادية الدور الحقيقي في تسيير شؤون المجتمعات المختلفة لكن لا يفقه ذلك إلا المتخصصون في اقتباس الحقائق من الواقع.الفرق بين الدول الضعيفة والقوية أن شعوب هذه الأخير تلجأ إلى الأساليب الفكرية لحل مشاكلها أما”دول الموز”فلا تجد إلا السلاح للفصل في كل صغيرة وكبيرة.أين نحن من كل ذلك؟لنتعلم كيف نبتعد عن الجاهلية

  • جزائري.

    سمعت هذا القائد لما صرح بموقفه الشجاع أمام غطرسة ترامب.. ولولا الدستور الامريكي ودولة القانون للأقاله في حينه … وحقيقة لقد أهملت وسائل الاعلام ونسيت هذا الموقف الضامن لحرية الامريكيين..ولكن يا أستاذ حسين لقد عرجت بالمقابل على مساوئ العالم الثالت وماحدث ويحدث من خيانة قيادات الجيوش لشعوبها..ونسيت الموقف المشرف الذي وقفه المرحوم القايد صالح مع شعبه في أصعب ازمة مرت بها الجزائر في 2019 وهو من وقف مع الحراك الشعبي العظيم ضد دولة العصابة وعملاء فرنسا… بل كان موقف عمي الصالح أقوى من القائد الأمريكي لأن هذا الأخير وقف موقفه وهو محصن بالعدالة الامريكية وشرعية المؤسسات عكس مؤسساتنا غير الشرعية.

close
close