الجمعة 21 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 11 محرم 1440 هـ آخر تحديث 20:29
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

وجهات نظر

لم يفرضها الشرع!

نادية شريف رئيسة تحرير موقع جواهر الشروق
ح.م
  • ---
  • 18

في محاولة للتنصل من عديد المهام، تبحث الكثيرات عن المبررات الشرعية قصد فرض الرأي بالدليل الذي لا يقبل الجدل، فتجد البعض يناقشن خدمة المرأة لزوجها من باب الاستحباب لا الوجوب، ليعلن صراحة عن تمردهن ورفضهن لقضاء الأوقات في ممارسة الأشغال المنزلية، وتجد أخريات يتنكرن للحماة ويرين بأن طاعتها ليست من طاعة الزوج وخدمتها لا ينبغي أن تدرج أصلا في قاموس الحياة اليومية، لأن الكنة إن فعلت ذلك فـ “محبة خاطر” ليس إلا، وكل هذا صحيح حسب المتفقهين و”المتفيقهين” لكن ألا يجدر تحكيم القلب أيضا في أمور تركها الشرع لاختبار النفس البشرية؟!
إن الحقيقة كل الحقيقة تكمن في وجود التزامات يفرضها القلب والضمير قبل الشرع، وإن كان رب العزة جل في علاه لم يوجبها فقد تركها لغربلة خلقه والكشف عن معادنهم وسلامة تربيتهم، وإني أتساءل كما يتساءل كل عاقل ماذا يمكن لامرأة ماكثة بالبيت أن تفعل طول النهار إن لم تكن ستعمل على توفير كل متطلبات الراحة لزوجها الذي يشقى ويكد خارجا كي يوفر لها لقمة العيش؟ أمعقول أن تبقى بلا شغل ولا مشغلة تاركة له كل الأعباء كي يخدم نفسه بنفسه بحجة أن الشرع لم يفرض عليها خدمته؟ أتطمع في الاستقرار والسعادة وهي لا تبذل أدنى مجهود لخلق أجواء السكينة والفرح؟؟؟
من جانب آخر تتربع الحيرة على عرش المشاعر حين نسمع امرأة تذم حماتها وتقول أنه ليس من واجبها خدمتها والأخذ برأيها ومشورتها وأن برّها واجب على ابنها وليس على “ابنة الناس” وهذا الطرح صحيح إلى أبعد الحدود، لكن ألا يتحرك قلب زوجة لخدمة حماة مريضة أهدتها رجلا بكامل قوته كي يخدمها أبد الدهر؟ أترى من المروءة أن تتجاهلها وتغيضها وهي التي لا تطمع سوى في التفاتة اهتمام بعد سنوات وسنوات من العطاء؟ ثم أليس من باب الحب للزوج أن تحب زوجته ما يحب وتغض الطرف عما يزعجه وتسارع لفعل ما يرضيه؟؟؟
أشياء كثيرة لم يوجبها الشرع فعلا لكن يوجبها العقل والقلب والضمير، وإن كانت الواحدة من بنات حواء تبحث عن الحجج القاطعة لفعل ما يحلو لها، فحري بها أن تستفتي نفسها في كل خطوة من خطواتها كي لا تتعثر بحجر التناقضات وتزل قدماها إلى بئر سحيق ما له من قرار، وحري بها أن تبحث عما أوجبه الشرع لتطبيقه كما يجب كي تسعد في هذه الحياة وكي تنال في الآخرة المغفرة والرحمة والنجاة.

https://goo.gl/vBj45t
التحرر الشرع الفقه
18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • قال الحق

    الصح كامل في المعدن تاع بنادم واول شيء تلاحظه في في الانسان الطيب حياءه وتواضعه.

  • حل وحيد

    9احمد عيساوي

  • حل وحيد

    لما تؤرق نفسك التي لا تطيق كل هذا

  • محمد ب

    1)من الناحية الدينية :كيف لا يوجب عليها خدمة زوجها والنصّ واضح:((” إذا صلت المرأة خمسها و صامت شهرها و حصنت فرجها و أطاعت زوجها قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت ” )).
    2)من الناحية الإجتماعية: المرأة التي لا تدخل مطبخي ولا تعتني بأموري ولا تعتني بأولادي (يتربون في الحضانة) ولا تنظر بنظرة عطف ومساعدة لوالديّ ولا تقبل نصيحتي فماذا أفعل بها ؟ وما فائدتي فيها ؟
    وهل الصالحات انقرضت؟ عندنا مثل شعبي :((اعييت من زينك ننظر وريني واش في ايديك).
    القلب الذي ينموا في الحب والعاطفة يأبى المتنمّرات.

  • point de vue

    il doit y avoir cette synergie, de plus la femme éduquée est là pour assurer un bon environnement à sa famille.
    Mais en surfant sur Facebook,lisant vos articles…. j’ai remarqué que vous parlez d’un même sujet ‘la femme doit obéir à sa belle mère sinon elle est mal élevée ….’. Or vous n’avez jamais évoqué le point : que l’homme aussi doit perdre soin
    des parents de sa femme. eux aussi lui ont offert une femme , une partie de leur cœur. alors pourquoi, il se permet de se comporter avec égoïsme contre eux… si on veut réussir, les deux doivent se comporter correctement

  • انسان

    للأسف بدأنا نسمع أصوات منسلخة من جلدتها تنادي بمثل هذه المفاهيم التي تفكك المجتمع و تحول الاسرة الى مؤسسة ذات أسهم SARL و يسمون ذلك حرية و تنوير !!! … يستوردون لنا افكار من قمامات الغرب و يريدون تطبيقها علينا .. نحن لا نريد دروس من مجتمعات اصبح فيه الرجل يتزوج الرجل !…… و ربي يهديهم و يرجعهم لجلدتهم… و لا حول و لا قوة الا بالله

  • امينة

    الزوجة بغض النظر ادا كانت عاملة أو ماكثة في البيت وجب عليها خدمة زوجها والإحسان إلى والديه ماتفعله من احسان اليوم لغيرك تحتاجه يوما من غيرك فالأيام دول وفي المقابل يستوجب على الزوج الانفاق عليها والاحسان الى والديها اذا ما احتاجا ذلك والا فكل واحد يقعد عند أمه وبابا ه بلا تكسار رأس وتفلسيف

  • abdou

    salem,
    بارك الله فيك، يا استادة :
    شكراً على المقال

    vive l ‘algerie

  • الشيخ عقبة

    7 ( يكون ذلك حالة صلاح كلا الزوجين وإلا ، اليد واحدة ماتصفق ) تعجبني بزاف تعاليقك لمنطقيتها فقط أضيف ( بشرط أن يكون زوجا صالحا يقدر الزوجة ويوفر المناخ الملائم للقيام بذلك كذلك الإحسان يكون متبادل كل في مجاله )

  • حيران

    بارك الله فيك…فهناك بنات حواء بمعنى الكلمة…و هناك بنات حيات ان تزوجتها رأيت الشر مستطيرا…و تصبح كعون اطفاء للحرائق التي لا تكف الزوجة عن اشعالها….طلقتها فقلبي مؤمن لا يحتمل الشر و قررت أن لا أتزوج أبدا بعد أن أصبح الزواج تدميرا للسكينة…بنات آخر زمن

  • أنا

    إن لم تطع زوجها، أطاعت الشيطان و الهوى، يعتي الطاعة فيها فيها و إنما هي مسألة اختيار !

  • الشيخ عقبة

    11 صح ( فكرة جد جميلة وامليحة بزاف وهي صالحة لأن تؤخذ كقاعدة عامة ومجردة حتى الرجل يخضع لنفس القاعدة تشكر على التنبيه السليم ) الإنسان بطبعه قابل للأقتياد والتوجيه بل وجد للأقتيلد والتوجيه مهما كانت سلطته وقوته ولو ظرفيا ومن حين لآخر ، إن لم يحدث الأقتياد من الأحسن يكون الدور للأسوإ( أساس الحالة السيئة التي آل إليها وضعنا ككل كان بفعل التوجيه السيء لأمورنا في جميع الميادين ومنها التوجيه الفكري والثقافي )

  • واقعية

    كلام الاخت امينة عين الصواب بوركتي … و ما يقرفني هو التناقض ان لم نسميه نفاقا البنت التي تتميع على اعمال المنزل اين ماكانت عند زوجها هل تحاولين اقناعنا بان في بيت ابوكي كان الخدم و الحشم يخدمونكي … اعمال المنزل في الجزائر هي واجب نتربى عليه نخدم الاب و الاخوة و الاخ و الام و الضيوف و يصبح عطاءا بمحبة تذهب لبيت زوجها و تمارس نفس الشيء التي لا تريد ذلك تشد غرفة في دارهم و تريح اياكي ان تتزوجي فالزواج له اناسه كل يؤدي دوره في الحياة و من تقاعس لا يلوم الا نفسه انه واجب انساني قبل كل شيء

  • امينة

    شكرا ربي يحفظك واقعية فرحت كثيرا بتعليقك

  • .

    أنا من بكري كنت فرحان بها لأنها كانت تبانلي ، أشعتها لايمكن تغطيتها .

  • امينة

    انتي ثان راني فرحان بيك مالقري ازعفتي ذاك انهار كنت نلعب على المورال هذا ماكان

  • العاقل بزاف

    غير أنت مانزعفش منك ، مانحبش نغلط فيك برك بسبب التنوع .

  • MANSOUR

    Merci beaucoup “choukran jazilen”…pour ce lui qui a écrit cette page pleine de vérité et de bon sens …BARAKA ALLAHOU FIK
    ET ce genre de femmes on le trouve chez LES SALAFIYATTES ELMOUNAFIQATTES ELMADKHALIYATTES …ALLAH IDAKHLHOUM LNAAR HOM WA AZOUWAJHOM (les anciens alcoliques et drogués et les repris de justice
    HACHA ESSALEF ESSALAH OU HACHA ESSALAFIYINES ELHAQIQIYINES wa ESSALAFIYATES ELHAQIQIYETS ELMOUTANWIRINES ELMOUTHAQAFINES WA YAQOULOUNE NAHNOU MOUSLIMINE WA FEQAT
    L’APPELATION : SALAFI c’est BID3A
    La VRAI ET UNIQUE APPELATION C’EST : MUSULMAN ET MUSULMANE C’EST TOUT

close
close