الثلاثاء 31 مارس 2020 م, الموافق لـ 06 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 20:17
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م
  • لا مجال للحديث عن الرياضة إلى غاية عودة الحياة إلى طبيعتها

قال المدرب الحالي للمنتخب الوطني العسكري محمد بوطاجين، إنه لا مجال للحديث عن الرياضة إلى غاية عودة الحياة إلى طبيعتها بسبب تفشي وباء كورونا، وعليه صرح أنه لن يتخلى عن الحجر المنزلي وأنه يطبق كل الطرق الوقائية ولا مجال للتلاعب للحد من انتشار كوفيد 19، واعترف بأن الخوف انتابه لما سمع بانتشار هذا الفيروس في الجزائر خاصة بعد تسجيل وفيات في صفوف المرضى، وكشف أن مدينة يوهان الصينية التي ظهر فيها الوباء لأول مرة قضى فيها 15 يوما، أين كان على رأس المنتخب الوطني العسكري المشارك في الألعاب العالمية العسكرية السابقة، هذا وعبر عن ارتياحه عقب تصريح وزير الصحة الجزائري بالتوصل إلى دواء لفيروس كورونا.

كيف استقبلت تصريح وزير الصحة بالتوصل إلى دواء كورونا؟

خبر مفرح وبصفتي مواطنا قبل أن أكون رياضيا لن أتخلى عن الحجر المنزلي وأواصل تطبيق كل الطرق الوقائية ولا مجال للتلاعب، رغم أن الخوف من هذا الوباء المرعب بدأ يزول شيئا فشيئا بعد التوصل إلى الدواء.

كيف تقضي يومياتك؟

أخذت كل احتياطاتي فزوجتي أستاذة تتواجد في عطلة مع الأولاد الذين يدرسون بالجامعة والثانوية والمتوسطة، وأنا كذلك ومنذ توقف النشاطات الرياضية أقضي وقتي كاملا في المنزلي بالشراقة ولن أغادره إلا عند الضرورة القصوى، فأنا ألتزم بالحجر المنزلي الذاتي، حيث انتهزت الفرصة وعدت لأتصفح أرشيفي الرياضي ومتابعة أخبار هذا الوباء المستجد عبر مختلف القنوات الفضائية.

حقيقة الجميع يمر بفترات صعبة هذه الأيام أليس كذلك؟

فعلا الكل متخوف والحديث عن كرة القدم مؤجل إلى غاية عودة الحياة إلى طبيعتها. كنت متواجدا بمدينة يوهان الصينية أثناء مشاركتنا في كأس العالم العسكرية الأخيرة.

لو تحدثنا عن مدينة يوهان مصدر هذا الوباء المستجد؟

نعم، هذه المدينة الرائعة التي احتضنت الألعاب العالمية السابقة ما بين الفترة الممتدة مابين 14 و28 أكتوبر الماضي حقيقة هذه المدينة نظيفة جدا وأنا تفاجأت لما دخلت إلى الجزائر وسمعت بتفشي وباء كورونا هناك، حيث حضر هذه الألعاب أزيد عن 10 آلاف رياضي قدموا من 135 دولة من كل بلدان العالم، وشهدت هذه الألعاب مستوى فنيا عاليا جدا، ولما انتشر هذا الفيروس في الجزائر انتابني الخوف خاصة لما سجلت وفيات في صفوف المرضى.

وهل لك من ذكريات في هذه المقاطعة التي ارتبط اسمها بفيروس كورونا؟

بالطبع، لنا ذكريات رائعة مع الطلبة الجزائريين الذين تم إجلاؤهم شهر فيفري 2020 بمجرد الإعلان عن ظهور هذا الفيروس من طرف المنظمة العالمية للصحة، من مقاطعة ووهان الصينية التي ظهر فيها المرض لأول مرة في ديسمبر 2019، إلى الجزائر على متن طائرة خاصة، حيث قدموا لنا التشجيع في الألعاب العالمية العسكرية السابقة وكان لهم الفضل في إحرازنا الميدالية البرونزية أين سحقنا كوريا الشمالية برباعية نظيفة، حيث أخذوا معنا صورا تذكارية، وكان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قد أمر، بمجرد الإعلان عن ظهور الفيروس من طرف المنظمة العالمية للصحة، بإجلاء أبناء الجالية المقيمة بمقاطعة يوهان الصينية ومعظمهم من الطلبة.

العديد من الرياضيين أصيبوا بهذا الوباء على غرار المصارع عثمان تيجاني؟

طبعا بحزن عميق وبودي أن أقدم لعائلته العزاء وإلى كل عائلات الضحايا الـ17 الذين وافتهم المنية بسبب وباء كوفيد 19 والشفاء العاجل لـ230 مريضا منهم الحارس رايس وهاب مبولحي وأن تكون نتائج التحاليل سلبية للمدرب عبد القادر عمراني مدرب نادي الدفاع الحسني الجديدي المغربي المتواجد حاليا في الحجر الصحي في فندق الزيانيين بتلمسان، وكذلك المدافع الدولي السابق مختار بلخيثر لاعب النادي الإفريقي التونسي الذي تم وضعه بعد دخوله أرض الوطن في الحجر الصحي بسوق أهراس كإجراء احترازي.

ماهي الإرشادات التي توجهها للجزائريين؟

أطلب منهم احترام التوجيهات المقدمة لهم من طرف الأطباء وأحييهم بالمناسبة وأطلب منهم أن يلزموا بيوتهم بشكل دائم ولا يتركونها سوى في الضرورات القصوى وهذه هي الوصفة الرئيسية للحد من انتشار هذا الوباء المرعب.

الحجر المنزلي كورونا الجزائر محمد بوطاجين

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Youcef

    ما هذا الاستغباء؟؟ الجزائر تتوصل إلى دواء كورونا!! منكم بالصح؟ عمالقة العالم حصلو فيه غير إذا راكم تستناو ١٠ أفريل كيما قالها الوزير العبقري الا خر ، الجهل بعينيه

close
close