-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
دوليون سابقون وخبراء يؤكدون لـ "الشروق":

لن نخشى أي منتخب.. وسنعود بالتاج الإفريقي من الكاميرون

إسلام بوشليق
  • 2905
  • 1
لن نخشى أي منتخب.. وسنعود بالتاج الإفريقي من الكاميرون

مجموعتنا سهلة والعمل الحقيقي يبدأ من الدور الثاني
كأس إفريقيا ستكون مرحلة تحضيرية لمونديال بقطر

اعتبر دوليون سابقون وخبراء في كرة القدم أن كأس إفريقيا بالكاميرون ستكون بمثابة مرحلة تحضيرية لمونديال قطر صيف 2022، بسبب الأداء الراقي لزملاء نجم مانشستر سيتي رياض محرز، وقالوا إن القرعة كانت رحيمة بمنتخبنا الذي سيواجه في المجموعة الخامسة سيراليون وغينيا الاستوائية، وسيتأهل لا محالة إلى جانب كوت ديفوار. هذا الأخير، الذي يريد الثأر من هزيمة الكان الأخير بمصر 2019.

رابح ماجر لـ “الشروق”:
المجموعة في مصلحة “الخضر” لكن الحذر مطلوب

خص الدولي السابق رابح ماجر بتصريح لـ”الشروق” مباشرة بعد الانتهاء من عملية سحب القرعة قال فيه ما يلي: “أشكر الكاف على تشريفهم لي لحضور علمية سحب قرعة “كان 2022″، أما بخصوص المجموعة التي تتواجد فيها الجزائر فأرى أنها في متناول المنتخب الوطني، لكن الحذر مطلوب، ما يتطلب منا احترام المنتخبات المشكلة لها”، وقال النجم الجزائري السابق في سياق التصريح الذي خص به “الشروق”: “المنتخب الإيفواري نعرفه ويعرفنا جيدا، أما منتخب سيراليون فيلعب وفق تقنية الكرة الإنجليزية، ما يتطلب التعامل معه بالطريقة التي تسمح لنا بتفادي أي شكل من أشكال المفاجآت، والكلام ينطق على منتخب غينيا الاستوائية الذي يبدو أنه غير معروف، لكن من اللازم احترامه ومنحه القيمة التي يستحقها”. وخلص رابح ماجر إلى القول: “أعتقد أن جميع المنتخبات التي تأهلت إلى النهائيات تستحق الاحترام، كما أن كرة القدم ليست علوما دقيقة ومعروفة بمفاجآتها، وهو ما يتطلب التحضير بالشكل اللازم وتوظيف جميع الإمكانات للذهاب بعيدا في هذه النسخة، وبهذه المناسبة أتمنى كل التوفيق للمنتخب الوطني في دورة الكاميرون”.

لخضر بلومي:
دورة الكاميرون ستكون ساخنة لأشبال بلماضي
قال اللاعب الدولي السابق لخضر بلومي أن دورة كأس أمم إفريقيا في طبعتها الـ 33 التي تحتضنها الكاميرون شتاء 2022 ستكون ساخنة لأشبال بلماضي الذين أوقعتهم القرعة ضد منتخب كوت ديفوار المدجج بالنجوم والذي يحتفظ بذكريات سيئو معنا في دورة مصر الأخيرة 2019، بالإضافة إلى منتخب سيراليون وغينيا الاستوائية في المجموعة الخامسة، حيث يسعى حسب الفائز بالكرة الذهبية الإفريقية سنة 1982 كل منتخب للإطاحة بمحاربي الصحراء، وبلماضي يعلم ذلك.
وقال بلومي إن بلماضي شحن بطارية لاعبيه على احترام كل المنافسين وأخذ الأمور بجدية كبيرة وهذا للدفاع عن تاجهم، هذا وبدا اللاعب السابق لغالي معسكر متفائلا جدا بعبور زملاء محرز الدور الثاني إلى جانب كوت ديفوار، معتبرا التشكيلة الحالية قادرة على التأهل بسهولة، وأضاف أن محاربي الصحراء لديهم فرصة قوية لبلوغ ادوار متقدمة، واعتبر قوة المنتخب في لعبه الجماعي عكس منتخب ساحل العاج الذي يملك فرديات لكن اللعب الجماعي ينقصهم،، وأعتبر المهاجم السابق لمولودية وهران المنتخبات العربية المشاركة في هذا الكان من بين أحسن الفرق قاريا إلى جانب نيجيريا والسنغال وتوقع نهائي عربي إفريقي بين الجزائر والكاميرون أو السنغال، وختم قوله بأن الموريتانيين سيحدثون المفاجأة في هذه الدورة لأنه يعد من المنتخبات التي يجب أن يحسب لها.

فضيل مغارية:
هذه فرصة الخضر للتتويج بالنجمة الثالثة على التوالي
قال الدولي السابق فضيل مغارية أن قرعة كأس أمم إفريقيا التي تحتضنها الكاميرون بداية من جانفي 2022 كانت رحيمة بمحاربي الصحراء، حيث أوقعتهم في المجموعة الخامسة التي تضم كوت ديفوار وسيراليون وغينيا الاستوائية.
وأكد خريج مدرسة جمعية الشلف أنها في متناول زملاء رياض محرز لكن العمل الجدي حسبه يبدأ بمجرد بلوغ أشبال بلماضي لهذا الدور أين سصطدمون لا محالة بمنتخبات قوية تنتمي للتصنيف الثاني وهذا على غرار الفراعنة،ورغم ذلك توقع الحائز على كأس أمم إفريقيا مع الخضر في دورة الجزائر 1990 أن بلماضي سيكرر الانجاز الكبير الذي حققه مع محاربي الصحراء في دورة مصر 2019 على حساب الأخضر أسود التيرانغا عن جدارة وأستحقاق، وأضاف قائلا ” عندي إحساس أن ذلك سيتكرر مع محاربي الصحراء للتتويج بالكان لثاني مرة على التوالي، لان الفرق المرشحة وهذا على غرار أسود التيرانغا ليس له لعب جماعي، حقيقة هو يملك فرديات لكن اللعب الجماعي هو المهم في مثل هذه الدورات إلى جانب البلد المنظم الكاميرون، وطالب من الناخب الوطني دراسة كل المنتخبات التي من المتوقع أن يواجهها، وأبدى تخوفه من المفاجآت غير السارة منها لعنة الإصابات التي لا تزال تطارد الخضر، بالإضافة إلى الإرهاق الذي قد ينال من زملاء محرز، وقال إن حظوظ المنتخبات العربية قائمة جدا ورغم أن نسور قرطاج أوقعتهم القرعة في مجموعة صعبة لكن مرورهم للدور الثاني ليس مستحيلا، رغم أن درجة الحرارة ستكون مرتفعة والرطوبة ستكون عالية.
وقال ابن الجزائر إن زملاء محرز سيكونون شهر جانفي في فورمة عالية وطالب من بلماضي بأن يعد العدة لهذه الدورة وذلك باستغلال أيام الفيفا والتكتيف من المباريات الودية وان يقدم هذا الجيل الذهبي من اللاعبين مشاركة مشرفة لان العديد منهم على أبواب الاعتزال وان أسماءهم ستغيب في مونديال 2022 بقطر وعلى رأسهم فيغولي ولا مجال للتحجج أو الرطوبة أو رداءة أرضية الملاعب الذي تم اختيارها للعب المباريات وختم قوله أن هذه فرصة الخضر للتتويج بالنجمة الثالثة والثانية على التوالي.

بلال دزيري:
حظوظنا قائمة والكأس في متناولنا
بدا الدولي السابق بلال دزيري متفائلا بحظوظ الخضر للتتويج في منافسة كأس أمم إفريقيا بالكاميرون شتاء 2022، كما أشاد بالأداء الجماعي لأشبال بلماضي حيث تمكن حسبه هذا الأخير في ظرف قصير من تكوين مجموعة متماسكة عكس عدة منتخبات إفريقية كبيرة تملك فرذيات لامعة لكن ليس لها مجموعة متكاملة، وقوة الخضر في اللعب الجماعي.
وقال المدرب السابق لاتحاد العاصمة إن السيراليونيين أو منتخب غينيا الاستوائية أو حتى كوت ديفوار لن يستطيعوا أن يوقفوا زملاء محرز لان تعدادنا أحسن منهم، وطمأن الدولي السابق أنصار محاربي الصحراء من حرارة الطقس وقال أن ذلك سيؤثر على كل المنتخبات لأن جل اللاعبين ينشطون في الدوريات الأوربية، وطالب من الناخب الوطني أن يختار مناخا مما تلا لبرمجة تربص مغلق وان تكون دولة قطر وهذا لتجهيز كتيبه لهذا العرس القاري الذي ننتظر منه الكثير، ورشح محاربي الصحراء بخطف كأس هذه الدورة الذي تضم 24 منتخبا لان كل الظروف المناخية في صالحها، رغم أن درجة الحرارة مابين شهري جانفي وفيفري ستكون مرتفعة بالكاميرون.

رضا ماتام:
بلماضي صنع هيبة للخضر

قال الدولي السابق رضا ماتام أن الناخب الوطني جمال بلماضي صنع هيبة للخضر، حيث أصبحت كل المنتخبات الإفريقية وحتى العالمية تخشاه، وقال اللاعب لوفاق سطيف أن هذه الدورة التي تحتضنها الكاميرون بداية من جانفي 2022، وتضم 24 منتخبا منهم 7 منتخبات عربية ستضعه بصمتها في إفريقيا وهذا على غرار موريتانيا والسودان اللذين كان خارج الإطار لكن مؤخرا أصبحوا يدخلون المنافسات القارية بدون عقدة، أما أشبال بلماضي فإنهم يدخلون في ثوب البطل، حيث إن بعض لاعبينا على أبواب الاعتزال ويأملون في إنهاء مسيرتهم برسم النجمة الثالثة على قميص الخضر وهذا على غرار سفيان فيغولي، وأن منافسة كأس أمم إفريقيا بالكاميرون تعتبر تمهيدا للمونديال العربي بقطر، حيث أنهم واجهوا عدة منتخبات عالمية وكانت الغلبة لهم وهذا على غرار كولومبيا 3-0، وأن حظوظ الخضر للمرور للدور الثاني في الكان المقبل بالكاميرون كبيرة جدا، وأن القرعة كانت رحيمة بأشبال بلماضي حيث أوقعتهم في مجموعة في متناولهم والدليل على ذلك تواضع منتخبي سيراليون وغينيا الاستوائية وماعدا كوت ديفوار الذي سيتأهل إلى جانب الخضر فإن هذه المجموعة الخامسة لن تحمل أية مفاجآت، وأبدى نجم كرة القدم السطايفية السابق تفاؤله بقدرة أشبال بلماضي لبلوغ أدوار متقدمة في نهائيات كأس أمم إفريقيا بالكاميرون 2022، وأعتبر حظوظ بقية الفرق العربية متساوية، وتوقع اللاعب السابق لشبيبة قسنطينة آن النهائي سيكون عربي إفريقي سينشطه الحائز على كأس النسخة الماضية بمصر 2019 والبلد المنظم.

عرفات مزوار:
الخضر أبطال أفريقيا ولا يخشون أي منتخب في العالم

قال الدولي السابق للخضر إبراهيم عرفات مزوار إن محاربي الصحراء هم أبطال إفريقيا ولا يخشون أي منتخب إفريقيا أو حتى عالميا، بل أن عديد المنتخبات العالمية هي التي أصبحت تخشاه، بحكم أن مستواه الراقي في مستوى تصاعدي بفضل المجموعة والطاقم الفني الذي يؤطره الناخب الوطني جمال بلماضي.
وأكد مدرب الفئات الشبانية لفريق شباب بلوزداد الحالي أن عديد المنتخبات أصبحت تحسب لجمال بلماضي ألف حساب، حيث أن هذا الأخير معروف عند أنه يدخل المنافسات والدورات الرياضية فيثوب البطل والدليل على مع منتخب قطر في دورة الخليج العربي 2017 على حساب الأخضر السعودي وفي الكان الأخير بمصر 2019 مع محاربي الصحراء ضد أسود التيرانغا، وأن حظوظنا وافرة جدا لان القرعة أوقعتنا في مجموعة في متناولنا، وأضاف اللاعب السابق لشباب بلوزداد أن الكاميرون فأل خير على الخضر لان مناخهم شهر جانفي يساعد محترفونا الذين تعودوا عليه مع فرقهم في أوروبا، وقال أن الفرصة مواتية لإسعاد أنصار محاربي الصحراء للمرة الثانية على التوالي وأن يعيدوا إلى أذهاننا ملحمة أم دومان بالسودان.
وطالب الدولي السابق من الناخب الوطني توجيه الدعوة للاعبين الجاهزين الذين يتواجدون في فورمة عالية مع نواديهم والذين من شأنه أن يقدموا الإضافة للمنتخب، ويرى أن حظوظ المنتخبات العربية متساوية، وأستبعد حدوث مفاجآت مدوية في هذه الطبعة، وفي الأخير قال يصعب التوقع بهوية الفريق الذي يتوج بهذه الطبعة التي تضم 24 منتخبا لكن الجزائر تبقى هي البلد المرشح الأول للتتويج بالكان.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • فؤاد 7785

    هناك لا عبون لما كانوا يلعبون في المنتخب كانوا لما يسؤلونهم عن الهدف من المشاركة في كأس أفريقيا يقولون ان الهدف هو التأهل إلى الدور الثاني واليوم يمارسون الضغط على بلماضي والمنتخب من أجل جلب الكأس من الكاميرون