الإثنين 10 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 02 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 14:52
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • قلت لـ "الجزيرة" لصدام في عنقي جميلان

كلما حل عيد الأضحى، وجدت الشعوب العربية والإسلامية نفسها في مواجهة قوية مع الذاكرة التي أرغمتها ولا تزال، على أن تربط يوم نحرها للخراف من كل عام، بحبل غليظ ضاقت حلقته حول عنق الرئيس العراقي صدام حسين فأزهقت روحه قبل ساعات من نحر الأضاحي.
ورغم مرور 12 سنة على هذا الحدث الكبير، لا تزال المحامية اللبنانية بشرى الخليل تتذكر التفاصيل الدقيقة التي عاشتها من لحظة إعلانها عن تطوعها للدفاع عن صدام، وإلى غاية وقوفها بمحكمة الدجيل وهي تحاول مع زملائها أن تنتزع رقبته من حبل المشنقة، ولكن المحاكمة كانت “مفصلة على الإعدام” كما قالت بشرى الخليل في الجزء الأول من الحوار الذي أجرته معها “جواهر الشروق” عبر “واتساب”، حيث كشفت فيه الكثير من الأحداث التي سبقت إعدام صدام.

لماذا تطوعت، وأنت المحامية الشيعية، للدفاع عن صدام الذي اتهم بقتل الشيعة؟

بغض النظر عن الصراع بين السنة والشيعة الذي اخترعه الانجليز وجعله الأمريكان تجارة رابحة، صدام لم يكن يوما طائفيا، ولا متعصبا، وكان يقول إنه من سلالة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان معتزا بنسبه إليه، وعندما استشهد عدي وقصي قال صدام، ليس غريبا أن يكونا مثل جدهما الحسين، صحيح أنه كان يوجه العنف نحو أي شخص يشكل تهديدا على النظام برأيه، لكنه لم يقتل الشيعة، كان فقط يريد أن يصنع عراقا قويا، ولكن المشكلة أن المعارضات في الدول العربية لا تقوم من أجل تصحيح مسار النظام، ولكنها بشكل عام تقوم من أجل إزاحة النظام والجلوس مكانه، وبالنسبة للذين كانوا يعارضون نظام صدام كانوا فعلا ينتمون إلى المذهب الشيعي، ولكنهم لم يكونوا يحاربونه مذهبيا، بل كانوا يحاربونه عن طريق الإخوان المسلمين، فاضطر أن يتعاطى بشدة معهم، كما كان يتعامل بنفس الطريقة مع السنة إذا رأى منهم ما يهدد النظام، وأنا كامرأة عربية، ولدت وترعرعت في بيت شيعي عربي يقدس القومية العربية كما هو الحال في كل الجنوب اللبناني، تحمست كثيرا لصدام الذي كان جديا في محاربة الكيان الصهيوني، لذلك ذهبت للوقوف بجانبه عندما استفزني منظره وهو واقع في الأسر، حينها أرسلت رسالة إلى قناة الجزيرة، قلت فيها إن لهذا الرجل جميلان في عنقي، الجميل الأول أنه رفض أن يتنحى عندما عرض عليه الأمريكان هذا الأمر، ولو كان فعل لقدمت الأمة العربية على طبق من ذهب للأمريكان ولكنه حمانا، والجميل الثاني أنه جهز المقامة وأطلق شرارتها التي ستجعل الأمريكان يرتدون على أعقابهم ولذلك ذهبنا ووقفنا إلى جانبه الوقفة الشهيرة التي شهدها العالم كله.

ولماذا كتبت وصيتك قبل الذهاب للدفاع عن صدام؟

لأنني كنت الوحيدة بين فريق الدفاع من لديها صلة سابقة بموضوع العراق، حيث كنت عضوا باللجنة الدولية لرفع الحصار عن العراق التي كانت مؤلفة من نحو 80 شخصية من كل دول العالم، من بينهم رؤساء ووزراء سابقون وشخصيات مرموقة ببلادها، كنت أعرف العراق وأدافع عنه بشراسة، ولكني لم أكن أعرف صدام على المستوى الشخصي.
كان اسمي على القائمة السوداء في العراق من طرف الأمريكان وأزلامه وعملائهم، وحتى أصدقاء النظام العراقي نشروا اسمي على الانترنت كواحدة مطلوب رأسها في العراق، فلما تطوعت للدفاع عن صدام، سألت عن الضمانات الأمنية وعرفت أن الأمريكان هم من سيستقبل هيئة الدفاع ويوفر لها الأمن، وقد أكد لنا رمزي كلارك، أحد محامي صدام، الذي ذهب قبلنا إلى العراق أنه هناك فعلا ضمانات أمنية، وأنا كبشرى الخليل، ابنة عائلة من أكبر العائلات الشيعية في لبنان، فجدي الزعيم الديني لشيعة لبنان، وخالي آية الله العظمى، هذا الوضع الاجتماعي استفز الكثير من الناس في الداخل العراقي، ومنهم الذين اتهموا صدام بقتل الشيعة، تحدثوا مع عائلتي لكي تمنعني من الذهاب إلى العراق وحاولت فعلا ذلك خوفا علي حياتي، ولكنني أصررت رغم أني كنت أعرف أنني سأكون في خطر، وأخفيت الأمر على أمي التي لم تكن لتتحمل وجودي تحت هذه الظروف وأخبرتها أنني سأذهب إلى عمان لحضور اجتماع هناك، وعندما كتبت وصيتي لم أودعها عند إحدى أخواتي حتى لا يخبرن أمي وبالتالي تمنعني من الذهاب، بل تركتها عند صديقتي وقلت لها إذا حدث لي أي شيء سلمي الوصية لأهلي، لأنني توقعت أن أتعرض للاغتيال هناك.
وصلت إلى العراق فوجدت الأمريكان قد أعدوا حسابات خاصة من أجلي، حيث وضعوني في غرفة بمفردي في مكان لا تتواجد فيه إلا عناصر مسلحة من جيش التحالف، بينما أخذوا هيئة الدفاع إلى مكان آخر، فشككت أنهم ينوون لي على نية سيئة، خاصة وأنني معروفة بمواقفي الداعمة للنظام العراقي، وجاؤوا لي بمترجم أردني، ارتحت له خاصة وأن عواطفه نحو صدام كانت قوية، ولكنه جاء في مهمة عمل، كان يترجم لي ما يدور من حديث بيني وبين صديقه الأمريكي الذي جاء معه، وكنت أتكلم وفق قناعاتي دون خوف، وقلت للشاب المترجم إنني لا أشعر بالأمان في هذا المكان، وخاصة أن صديقه الضابط قال لي لا تتحركي من هذه الغرفة فربما رآك أحد من الخارج وأنت شخصية معروفة، حينها تعرضين حياتك للخطر، فقلت للمترجم عليكم إذن أن توفروا لي الحماية الكاملة، يومها قضيت ليلة بيضاء، وحتى عندما وضعت السرير خلف الباب ووضعت عليه بعض الأشياء، لم أتمكن من النوم حتى الصباح.

كيف كان أول لقاء بينك وبين صدام بعد إلقاء القبض عليه؟

كنت أعرف كل القيادة العراقية من خلال عملي في إطار لجنة المتابعة الدولية التي كان يرأسها طارق عزيز، حيث كنت ألتقيه بصفة دائمة، كما كنت أعرف عزت الدوري، وطه ياسين رمضان وعلي حسن المجيد، وكنت أول شخص من لبنان يشكل وفدا ويذهب إلى العراق، كانوا يحترمونني كثيرا لأنهم يعلمون من أي خلفية قدمت، حينها قال طارق عزيز، لقد فتحت ثغرة في الجدار العالي الذي كان بين العراق ولبنان على اعتبار أنه كانت هناك أزمة دبلوماسية بين البلدين في الماضي، كنت أعرف كل القيادة العراقية، إلا صدام حسين لم أكن أعرفه بصفة شخصية، وكان أول لقاء يجمعني به في أول زيارة لي للمحكمة، مع العلم أن الأمريكان عطل ذهابي إلى محكمة 5 أشهر كاملة ولم يتسن لي الالتحاق بمهمتي إلا بعد ضغط كبير مني ومن رغد ابنة صدام، كانوا يمنعونني لأنني أنتمي إلى عائلة شيعية معروفة، والحقيقة أنني استثمرت وضعي الديني في الإعلام لأن التهم الموجهة لصدام تتمثل في أنه رئيس سني قتل أهل الدجيل الشيعة، وهذه التهمة في نظر القانون الدولي لا تسقط بالتقادم، ووجودي في المحكمة كابنة لعائلة شيعية كبيرة أسقط التهمة عن صدام الذي التقينا به قبل يوم واحد من المحاكمة، حيث جيء به إلى منطقة المحكمة، وقضى ليلته في النظارة بالأسفل وسمحوا لنا بمقابلته، وقد طلبوا مني أن لا أسلم عليه بالكف، فصدمت، وقلت لهم لن أضمن ذلك إذا رأيته، ولا أستطيع أن أتنبأ كيف ستكون ردة فعلي تجاهه في اللحظة التي أراه فيها أول مرة، فلا داعي لهذا الشرط، فسألوه إذا كان يسمح لنا بأن نسلم عليه فوافق بكل تأكيد، ولعل هذا الأمر يدخل في إطار حمايته من محاولة اغتياله بالسم أو أي شيء من هذا القبيل، ولكن كان يمكنهم أن يتأكدوا من هذا الأمر وهم يمررونا على ثلاثة أو أربعة حواجز تفتيش الكترونية وغيرها، وجلسنا ننتظره في قاعة بطول 12 مترا تقريبا وعرضها نحو 8 أمتار، لديها بابان، باب شمالي دخلنا منه نحن هيئة الدفاع، وباب جنوبي دخل منه صدام، وبالقرب من الباب الذي دخلنا منه وضعوا طاولة طويلة تسع 6 محامين، وطاولة صغيرة أمامه وفصلوا الطاولتين عن بعضهما، لم أكن أعرف أنهم يتنصتون علينا ويراقبوننا بالكاميرات، فقمت وقربت الطاولتين من بعضهما، وجلست في الأمام لأكون قريبة منه، فانتبهوا للأمر ودخلوا إلى القاعة وأعادوا فصل الطاولتين عن بعضهما فأدركت أنهم يراقبوننا فعلا، سألتهم من أين سيدخل صدام فأشاروا إلى الباب الجنوبي، فظللت أراقبه، وبعد قليل دخل الرئيس العراقي.

قلت إنك وجدت صدام شابا في الـ 25 سنة عندما قابلته قبل المحكمة؟

أصبت بحالة من الذهول عندما رأيته في هيئة شاب، صدام شارف على السبعين، وقامته مديدة 187 سنتمترا، وبعد الذي تعرض له من محن وقتل أولاده وسقوط عرشه، بالإضافة إلى أن الطول الفارع من شأنه أن يحني الظهر في هذا العمر، ولكن صدام ظهر بقامة مستقيمة وساقين مشدودين ورأس مرفوع وكأنه شاب في العشرين، والمصحف الشريف بيده، رأيناه بهيئة قائد عظيم، نظرت إليه وقلت سبحان الله، القائد يولد قائدا من بطن أمه لا تؤثر فيه أي ظروف، حتى ولو كان أسيرا.
وكانوا قد اشترطوا علينا بأن نجلس في أماكننا حتى يصل إلينا، ولكني لم أنتظر حتى يصل، قفزت من الطاولة وركضت باتجاهه، وحضنت يده بيدي الاثنتين ودموعي تنهمر، انتابتني حالة انفعال شديدة، وشعرت في تلك اللحظة أن صدام وكأنه ابن الأمة العربية، لم يكن موقفا سهلا بالنسبة لي، رغم أنني امرأة صلبة وشديدة، وأستطيع أن أسيطر على عواطفي، ولكن في تلك اللحظة فقدت السيطرة عليها تماما، نظر إلى بنظرة حنونة وكأنها نظرة أم لابنها، وأكثر من ذلك شعرت أنه أحد شيوخ الصوفية عندما يذوب في الذات الإلهية بإحساسه فينسى المكان والزمان، وينسى إن كان جالسا على ريش نعام أو على الشوك، بالنسبة لصدام كان في حالة حلول كلي مع مبادئه وقيمه وعروبته وقوميته، لم يكن يعبأ بالسجن ولا بالضابط أمريكي الذي فك قيوده قبل أن يدخل إلينا، ولا بالحرس الذين كانوا يراقبوننا.

هل تعتقدين أن صدام لم يكن مقتنعا بجدوى الدفاع عنه لذلك قال لهيئة الدفاع التي كنت من بينها إن “هذه المحكمة صنعت لإعدامي، فلا تشغلوا بالكم أخبروني فقط بما يجري في الخارج”؟

كان أعضاء هيئة الدفاع يعتقدون أن مهمتهم هي الدفاع عن صدام حسين، ونسوا أنهم أمام محامي كبير، بل مشرّع، وأن صدام الذي دافع عن الأمة العربية هو أقدر الناس على الدفاع عن نفسه وعن مواقفه، قال له الزملاء إنه غدا ستكون جلسة الاستجواب وقرؤوا عليه ما فيها، ولأنه رجل شديد التهذيب، قال لهم نعم، ولكن دعونا نتكلم عن الوضع العام في العراق، وعن سامراء التي تعرضت للتفجير في مسجد الإمامين الحسن العسكري ومحمد الجواد، وقد أثرت فيه هذه الحادثة أيما تأثير، لأنه كان متوجسا من الفتنة الطائفية، وحزين على ذخائر الإمامين ومقتنياتهما التي تعرضت للتخريب، أما أنا فلخصت له الأوضاع الإقليمية واللبنانية والدولية والوضع في العراق، كان يكفي أن أقدم له عناوين ليفهم كل شيء، قلت له يا سيادة الرئيس قانون المحكمة مفصل على الإعدام، فقال لي أنا أعرف ذلك ولا يهمني بما سيحكمون به علي، بل يهمني حكم الشعب، وقد صرح أمام وسائل الإعلام بأنه رجل عسكري، لذلك طلب بأن يعدم رميا بالرصاص، وهي رسالة واضحة للرأي العام بأنه سيعدم، قال مرة إنه لم يكن ليأتي إلى المحكمة لو لم يكن الإعلام حاضرا حتى يتسنى له أن يتواصل مع الشعب العراقي والشعوب العربية من خلاله.

قلت في حوار سابق إنك تشككين في الرواية الأمريكية بخصوص إلقاء القبض على صدام حسين في تلك الحفرة.. على أي أساس بنيت تلك الشكوك؟

معروف عن الإدارة الأمريكية أنها لا تستطيع أن تكذب على شعبها لأنه يملك وسائل المحاسبة، ولكنها تستطيع أن تكذب على بقية شعوب وحكام العالم وسياستها مع العالم الخارجي واضحة، بالنسبة لروايتهم حول العثور على صدام في الحفرة، كانت رواية هوليودية وكنت أعرف مسبقا أنهم قبل أن يظهروا صدام للعلن سيدرسون طريقة إخراجه بطريقة مهينة تكسر صورته أمام الرأي العام العربي وتحطمها، ولكنهم لو درسوا الشخصية العربية، لعرفوا أن إظهاره بهذه الصورة سيجعل الناس يتعاطفون معه حتى الذين لا يحبونه، لأننا شعب عاطفي، وعندما شاهدنا كيف يحركونه، وكيف يضعون شيئا في فمه، وكيف يتحرك رأسه، عرفنا فورا أنه شبه مخدر، على عكس ما رأيناه عليه قبل المحاكمة، حيث كان قويا وصلبا، ولكنني حتى الآن مازلت مستاءة لكوني لم أسأله عندما قابلته كيف قبضوا عليه، وعرفت فيما بعد من قادة عراقيين أن “الحفرة” التي وجدوه فيها ليست ملجأ تحت الأرض كما أشاعوا، وإنما هي أنفاق أقيمت على طول المزارع الموجودة على نهر دجلة التي كان يتنقل بينها، بينما كان يتحرك خلال هذه الأنفاق ويخرج منها إلى نهر دجلة ويهرب في حال إذا فاجؤوه، وأعتقد أنه دخل إليها ليهرب منها، ولكن الأمريكان في ذلك اليوم خدروا المنطقة بالغازات، حيث صرح السكان أن الحيوانات نامت في اللحظة التي داهموا فيها المنطقة، وإما أنهم رأوا النفق فتظاهروا أنهم يخرجوه منه وكأنه كان داخله، وكانت الخطة أنهم يقبضوا عليه وقت صلاة المغرب التي يصليها عادة في وقتها، وكما عرفنا أنه لم يستعمل المسدس ولم ينتحر كما تساءل الرأي العام، وهو سؤال سخيف في حق صدام الذي ما كان ليكرر ما فعله هتلر، ولأن صدام بتقديري لا يمكن أن ينتحر لأن الإسلام حرم الانتحار، والسبب الثاني أنه لم يفعل حتى لا تتشوه صورته من بعده، وكما شرح لي رفاقه من الضباط الذين يعيشون خارج العراق، أن الأمريكان جهزوا هذه “الحفرة” للوقت المناسب، وما زادني شكا في هذه الرواية هو توقيت الإعلان عن العثور على صدام الذي تزامن مع وضع قانون بريمير في المحكمة بفارق يوم واحد أو يومين فقط، يعني قانون المحكمة وضع قبل إظهار صدام بيوم واحد على وسائل الإعلام، بينما يكونون قد قبضوا عليه قبل فترة، وحتى الهيئة التي ظهر فيها منكوش الشعر تؤكد على كذب الرواية الأمريكية، لأن صدام معروف بأناقته، حتى أنني قلت له لماذا لا تلبس ربطة عنق يا سيادة الرئيس، فقال لي “ياريت” ولكنهم لن يسمحوا لي بارتدائها، لأنهم يعتبرونها وسيلة للانتحار.

https://goo.gl/E3ZBKs
الجزيرة بشرى الخليل صدام حسين

مقالات ذات صلة

34 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد

    رحمة الله عليك , وهنيئا لك الشهاده ان شاء الله ونحسبه شهيدا .
    ربنا اعلم بنوايا القلوب وهو وحده علام الغيوب , اللهم اغفر لكل من دافع عن الاسلام والمسلمين وازرع الالام والاوجاع بكل من خان الاسلام واهله او سهل للاعداء ليتمكنوا من الاسلام , يارب نحن نعلم انه من دون دعاؤنا بأنك ستنصر اوليائك لكننا يارب نريد ان نشفي غليل قلوبنا على الخون.

  • عبدالكريم مباركي

    رحمة الله عليك اسد الامة…شكرا لهيءة الدفاع شكرا بشرى…الدليمي…خليل…

  • عبد الله المهاجر

    بسم الله
    – كان بعثيا العقيدة ولكنه تاب و أناب فيجوز الترحم عليه ونحسبه شهيدا باءذن الله تعالى والله حسيبه
    مازلت أتذكر تلك الأيام مامحيت من ذاكرتي قط ,,وكأنها تحدث للتو ,, ومن يوم اعدامه رحمه الله تعالى في يوم عيد الأضحى المبارك مابقى لنا عيد ولا فرحنا بعيد بعدها البته ,,
    صواريخ السكود التي قذفها على اليهود سبب اعدامه ,,
    وما نسينا أن من أعدمه كانوا يرددون ,,مقتدى ,,مقتدى ,,
    وحقا علينا أن نعيد عاصمة الرشيد المحتلة الى ديار المسلمين مره أخرى,, مابقينا ,باءذن الله تعالى
    – يا بشرى أما لكي أن تتركي دين ابن سبأ وتسلمي لله رب العالمين كما أسلم عمر وأبو بكر رضي الله عنهما ؟

  • الياس

    الله يغفرلو. هذا مصير كل طاغية أطلق العنان لقتل النفس التي حرم الله الا بالحق. والتي تقول عنهم المحامية معارضين للنظام! اختلط الحابل بالنابل في هذا العصر حتى من يدعون انهم مثقفين اصبحو يقرون الظلم والجور من اجل الحمية والقومية والعصبية ويدعون انهم من سلالة رسول الله….!

  • رابح

    “لم بكن صدام طائفيا و لا متعصّبا ” !!!….و هل هناك في العالم اشد من العصبية للقومية العربية ؟…..صدام الديكتاتوري الرهيب الذي قتل شعبه بغاز السارين و عرض على هواري بومدين مساعدته في ابادة القبائل ، لا يزال من ينظم في ذكراه قصائد التزلف و الإنبطاح….لم و لن يوجد هناك رئيس “عربي” شرعي ، كلهم من وضع الأسياد لفترات و لمهام محددة مخططة
    لم يعد في عالمنا اليوم من يعبد الأشخاص….سوى عند الأمة التي تدعي العبودية للّه الواحد الأحد!!!………….الظاهرة تدعو اصحاب العقول الشغالة للتفكّر في عمليات صناعة الزعامة و عبودية الطّغاة.

  • AMEL Alger

    رحمك الله با فارس العرب و يا بطل و جعل مثواك الجنة و شكرا لك يا بشرى الخليل على هده الشهادة و وفقك الله .

  • أنا

    خطأ صدام الأكبر هو احتلال الكويت الذي أعطى فرصة لكل اللي يسوى و اللي ما يسواش للتكالب على العراق

  • algerien libre

    و من قتل الوزير الجزائري ـ ـصديق بن يحي ـ وزير الدبلماسية في 03 ماي 1982.لقد أسقطت طائرته و الرئس الراحل شادلي بن جديد قدم لصدام حسين بالدليل القاطع رقم الصاروخ الروسي المباع للعراق (فاتورة الشراء من روسيا) .ذنب الوزير بن يحي (الجزائر) أنه كان يسعى لإخماد نار الحرب (اللتي تخدم أمريكا) بين العراق وإران. هذا هو الزعيم اللذي تتفاخرون به على حساب روح الفقيد بن يحي .من فضلكم قليل من الإحترام لبلدنا الجزائر و لعائلة بن يحي

  • عمر

    ملوك الخليج تآمروا على صدام حيث دفعوه للهجوم على ايران ثم خذلوه لما رفعوا انتاج النفط ونزلت الأسعار إلى 3$ للبرميل! والذي خان العراق هم الرؤساء العرب حيث لم يقف أحد معه واستعملوا احتلال الكويت ذريعة، والمصيبة المقبور حافظ الاسد رئيس حزب البعث السوري أرسل جيشه لقتال القوات العراقية، وبعد قيام الثورة السورية في 2011 عرفت بأن ايران هي من تحكم سوريا!
    قوات مصر والمغرب وسوريا ودول الخليج كانت في الأمام والصليبيين من الخلف وشارك العرب والفرس والصليبيين في تحطيم العراق، وبعدها سقطت رؤوس ورأينا كيف تقتل الأنظمة العربية شعوبها بأسلحة روسية وأمريكية!

  • عمر

    الى المعلق رقم 7! لو شخص قذر كان يرتعد منك ولما لاحظ ضعفك صار يبتزك ويهينك ويحاول قطع رزقك، فماذا تفعل؟
    أمير الكويت الخسيس وبأوامر أمريكا أغرق سوق النفط حتى نزل إلى 3$ للبرميل، وأمريكا دفعت بالكويت حتى يهاجمهم صدام، ووقتها صدام وعده بطاريق الخليج بأموال وخدعوه وخانوه فظل وحيدا منهار الاقتصاد فلم يستحمل الاهانة والخيانة فأراد تعليمهم درس، ولكنه لم يتوقع أن يفتحوا أراضيهم للصليبيين ليحاربوه ويدمروا العراق!

  • miloud58

    رحم الله زعيم العروبة قاهر بنو صهيون والاذيل التابعين نام وأنت مسلم ولم تركع للخونة حتى التاريخ يكتب بأحرف من ذهب كيف غدروا بروحك الطيبة في يوم النحر للمسلمين التاريخ يكب عن المعركة التي لا تنتهي بين المسلمين والكفرة الصاليين حتى تأتي الساعة. اليوم العالم السياسي والاقتصادي متعفن ومكهرب يقوده فرعون متغترص أعلن حرب على كل الأصدقاء وبق وحده يحارب الكوارث المسلطة عليه الربانية مثل الأعاصير والنيران والبراكين

  • الحق يقال

    الى محمد صدام شهيد الحفرة . تقولون انه شهيدا لانه نطق بالشهادتين في اللحضات الاخيرة من حياته(و مادا كان سيفعل غير دالك) و تتجاهلون الجرائم البشعة اللتي ارتكبها في حق شعبه . و الله اني اتعجب من قوم يمجد جلاده .

  • جزائرى اصيل

    amel alger كيف تترحمون على اكبر مجرم عرفته البشرية رئيس صعلوك دمر بلاده و اعدم بابشع الاساليب شعبه دمر البنية التحتية للعراق .لا يا اختي هذه ليست هيبة وإنما طغيان وغرور وتجبر الهيبه للذين يمشون على الأرض هونا لكن الله أخزاه في الدنيا والاخره بسبب الدماء التي تسيل في زمانه والا الان

  • anti seddam

    والله عجيب شخص واحد دمر بلد ٣٥سنه وقتل وعذب الألاف من البشر وأولاده كذالك وأزلامه كذالك ما عدا الجرائم الاخرى أيتام أرامل هروب ناس ابرياء من العراق الى الغربه وووو كلام كثير وأخيرا أختبأ في حفره هذا البطل القومي؟ولكن لايدعم المجرم الا المجرم ولا يدعم الباطل الا الباطل وأن الله بالمرصاد لكل مجرم وهذا خزي الدنيا الكبير وخزي الاخره اكبر ولعنة الله على الظالمين والمجرمين؟فما ذنب الايتام والاطفال الرضع والارامل؟

  • ابن الجزائر

    لا أعتقد أنك جزائري أصيل ؟ادا الله أخزاه في الدنيا مادا تقول عن قتل عثمان ابن عفان ياسادج ؟صدام عاش عظيما ومات عظيما ودخل التاريخ من بابه الواسع ،والعظماء وحدهم من يصنعون التاريخ ويبقون خالدين ،شنقوه في عيد الأضحى لكي يبقى خالدا في التاريخ أولا ،هل عندكم قيمة للتاريخ في هدا العيد الدي أفدي فيه ابن سيدنا ابراهيم ؟هل تعتقد كل من خلقه ربنا سيكون عظيما ؟ حتى الأنبياء والرسل معدودون ومخيرون من الله سبحانه وتعالى ،والحشرة تبقى حشرة ان بقيت حية أو ماتت أو داستها الأقدام ،الموت حق محمد عليه الصلاة والسلام ومات ،ومن أخلفوه ماتوا هم الآخرين لكن أن تموت واقفا خاشعا صنديدا صفةغير موجود عند الأعراب

  • جزائرى اصيل

    الى المسمى ابن الجزائر
    صدام مجرم حقير كان يعدم التاس ليس في العيد الاضحى فقط بل في شعبان و رمضان و عاشوراء ووووووو
    انه ان شاء الله في جهنم مغ اخيه التوئم ابليس

  • mahi

    الفرق بين القائد الحقيقي والقائد المزيف صدام ضل يدافع عن العراق وعن الامه العربيه وخاصه فلسطين الي اخر لحضه من عمره بغض النضر عن السياسه التي اتبعها في بلده نختلف او نتفق معه لكنه كان صحاب مشروع واراد ان يكون العراق دوله عضمي وفعلها لولا تامر الاعراب عليه من قوم النفاق في المحيط القريب والبعيد لكن التاريخ سيضل يذكر تلك الفلسفه العميقه التي دافع بها عن نفسه امام محكمة لم تكن الا محكمة صورية هي محكمة المحتل ومحكة الخصم رحم الله الشهيد ولا رحم الله المتخاذلين بعده.

  • جثة

    يقول المثل عدو عدوي صديقي وبما ان الامريكان شهدوا بانه سيئ وطاغية فاعلم انه العكس ومن يتبعهم فهم فئة ظالة باعت دينها وعرضها تماما مثلما فعل الخليجيون فالعرق دساس يا جماعة …

  • ابن الجزائر

    لقد قالوها في الحجاج أنه من أهل النار ………فرد عليهم “ويحكم أليس الخالق غفار “،ومن أين عرفت أنه في جهنم ؟من شيوخ الهابية المنومون؟

  • الشيخ عقبة

    حدسي أساس قناعي الراسخة تؤكد أن صدام حسين لم يعدم ولا زال حيا يرزق.( أمريكا لاتضحي بعملائها )

  • اكلي 06

    عندم اقرء بعض التعليقات اللتي تمجد الرئيس العراقي السابق اقول ان المعلقين يستهزؤون بمشاعر العراقيين الدين عانوا من بطش و غرور صدام . …عميل امريكا التي وعدته الكويت مؤامرة و بهتان مقابل الحرب على إيران التي أرجعت العراق ٢٠ سنة إلى الوراء…ابتلعته وديان دماء ضحياياه و كم هم كثيرون .. قتل وزير الخارجية الجزائري ابن يحيى بصاروخ روسي و هو في مهمة صلح بينه و بين إيران و قتل الرئيس بو مدين غيرة ظنا منه أنه سيفتك منه زعامة الأمة فسمه و هو ظيف في بلده.اذل شعبه و جوعه .و الله انه ابشع انسان خلقه الله …..حرام عليكم ان تقدسون هذا الطاغية و انتم لا تعرفون حقيقته .

  • اكلي 06

    حتى ملامح وجهه تشير الى انسان شرير و عديم الرحمة . حشره الله في جهنم

  • علي حسن

    رابح رقم 5 أشد من التعصب للقومية العنصرية والبربريزم على الأقل القومية العربية ارتباط ثقافي سياسي كان على رأسها أقباط وسوريان وسود وبيض يا جهلة أما قصة عرضه على بومدين رحمه الله إبادة القبائل فمن خيالكم المريض بومدين لم يكن محتاجا إلى معين في هذا بالمناسبة بومدين رحمه الله شاوي أمازيغي وقد تبين ان من قصف الأكراد بالغاز هو النظام الإيراني رحم الله الشهيد صداما لا تطلب أثرا بعد عين كيف كان العراق معه وكيف صار بعده؟ مات ميتة كتيها الله له باسما أسذا ضاحكا موتوا بغيظكم

  • علي أكرم

    رقم 8 الحرب الإيرانية كانت حرب الدجال الخميني الحالم بتصدير الثورة وكان العراق صمام الأمان منها وها هو الدليل اليوم إيران تحتل العراق نظام إيراني طائفي شيعي تسلطي داخليا وتوسعي خارجيا صار زين اليوم؟؟؟

  • علي حسن

    والله ؟؟ إيران صارت ملَكا مظلوما في الحرب نظام الدجال الخميني هو البادئ لما هو معروف عن تصدير الثورة وأطماع الفرس في إعادة امجاد الدولة الساسنية والسيطرة على آلهة الشيعة في العراق (مقدساتهم ومقاماتهم ومراقدهم وفنادقهم …؟

  • علي أكرم

    لم يقتل الشهيد صدام من العراقيين واحدا من شعبه إنما قتل أديال النظام الإيراني المجوسي التسلطي داخليا والتوسعي خارجيا والدليل ما يحدث للعراق الآن مع الأسف لم يقتل من الخونة العدد الكافي بالمناسبة الكلب نوري المالكي فجر سفارة العراق (بلده) في لبنان سنة 1981 لصالح الخميني وكان من جملة الشهداء فيه بلقيبس الراوي زوجة الشاعر الكبير نزار قباني الذي بقيت مرثيته لها لعنة في عنق هذا الكلب وكل الكلاب التي تنبح في هذه التعليقات على كل حال ها هو الدور يدور على النظام الإيراني قاهر شعوب كاملة يحتل أراضيها في كيانه

  • علي أكرم

    نعم يا رابح تاريخ استشهاد صدام مناسبة لنظم قصائد الشموخ والعزة رغم أنفك اليوم وغدا تماما مالعربي بن مهيدي وزبانا … ويوزف العظمة ….

  • علي حسن

    آكلي رقم 21 تتحدث عن مشاعر العراقيين هاك رأي من سبق إلى تحطيم تمثال الرئيس بعد أن غادرته السكرة وجاءته الفكرة:أبدى كاظم الجبوري، محطم التمثال وأحد أشهر وجوه إسقاط النظام التي عرفها العالم، ندمه على قيامه بمحاولة تحطيم تمثال الرئيس العراقي وسط بغداد.الجبوري في حواره مع صحيفة «الجارديان» ، عبّر عن أسفه الشديد مما فعله أثناء دخول القوات الأمريكية إلى العراق وتمنى الآن لو لم يكن ظلّ مُصرًا على تحطيم التمثال بمطرقته الثقيلة «كان لدينا دكتاتور واحد، والآن لدينا المئات.أنتم تتحدثون بدذافع عنصرية بربرية ناسين ان العراقيين عرب

  • اكلي 06

    علي حسن
    على اي عنصرية تتحدث يا اخي ( اكيد عراقي مو ؟)
    صحيح اني بربري و افتخر و كل ما جاء في تعليقي حقائق تاريخية موثقة باعتراف اقرب المقربين لصدام (حامد الجبوري في حصة شاهد على العصر) . و كل ما يزعجني هي كل التعليقات اللتي تمدح و تمجد هدا الطاغية و تتجاهل كل الماءسي اللتي عاشها شعب العراق بسببه .اما ما يعشه شعب العراق اليوم فهي نتيجة حتمية لسياسة صدام .

  • علي حسن

    آكلي 6 الجواب السهل المجاني: ما يحدث في العراق النتيجة الحتمية لصدام دعوا عنكم الخرطات صدام استشهد من 2006 وخلفه أدعياء عملاء طائفيون قبضوا الثمن وسرقوا ونهبوا حتى بشهادة الشيعة أمثالهم الذين يتظاهرون ضدهم اما شهادات الأذيال فلا وزن لها وقد بينا لك نموذجا ممن شارك في تحطيم تكثال صدام رحمه الله قوم شقاق ونفاق يقتلون رجاهم ويبكون ويجلدون ظهورهم بأيديهم

  • علي حسن

    جزى الله صداما ونوّر قبره … وأعقب خزيا لازبا بالروافض
    *زنادقة فيهم لهدي محمد … ومجتمع الإسلام كلُّ النواقض
    *توخوا عداة المسلمين وذللوا … كأسلافهم للمعتدي كل عارض

  • علي أكرم

    يقترب يوم عرفة وعيد الأضحى وتقترب معه ذكرى قتل الروافض الزنادقة لرئيس العراق صدام حسين رحمه الله وتقبله في الشهداء وتصوير قتله ونقل ذلك المشهد على المباشر ليفسدوا على الأمة الإسلامية عيدها.. أمة إسلامية أثبت هؤلاء الزنادقة الخونة عبر التاريخ أنهم ليسوا جزءا منها وليسوا في شيء من تاريخها ولا فتوحاتها ولا أفراحها ولا أحزانها ولآ اعيادها طبعا فعلوا ذلك كعادتهم بالاستقواء بالغزاة الصليبيين الذين هم اليوم الصهاينة الأمريكيون وها هو العراق بعده: مقصف ومرقص خلفي للنظام الرافضي الإيراني وصرعاه يؤدون فيه طقوس الجنون واللعن والقذف والسب ومرتعا للصوص المال العام ….

  • علي أكرم

    يا أكلي لا تعلق ما يحدث في العراق اليوم من تدمير وبيع وخيانة على شماعة الشهيد صدام حسين رحمه الله لقد استشهد منذ 12 سنة وسقط حكمه منذ 15 سنة اليابان وألمانيا كفتهما بضع سنوات للنهوض بعد هتلر وحرب عالمية مدمرة السبب هم خلف سوء جمعوا الخيان والعمالة والطائفية إلى السرقة والنهب الحشف وسوء الكيلة

  • الياس

    امركم غريب وعجيب ياعرب تقتلون الناس وتمشون في جناءزهم الا تستحون ! اليس فيكم رجل رشيد؟ وصفتم الرجل بالبعثي والشيوعي و الماركسي والطاغية ايام حكمه والان تمجدونه حين موته. هل لأنه قتل بواسطة كافر فهو شهيد في الجنة…..ولو قتله مسلم تحبونه لقلتم صدام طاغية ولوصفتوه بأبشع الصفات. اين عقولكم ام غطى عليها شحم الحمية..حمية الجاهلية؟ المهم الحمد لله على نعمة الإسلام واما العروبة فهي لكم غلوها واشربو ماءها لعلها تشفيكم من مرض العصبيةوالجاهلية. .اما ان اردتم الرقي والتطور فلا بديل لكم عن استعمال العقل ودعكم من العواطف لانها مدمرة الاوطان.

close
close