الإثنين 22 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 20 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 12:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

أغلقت قوات الأمن الصينية ثلاثة مساجد في منطقة “فيشان” في ولاية يوانّان  جنوب غربي البلاد، بحجة “تدريس علوم دينية بشكل غير قانوني”.

وذكرت صحيفة “South China Morning Post” الصينية في عددها الصادر الثلاثاء، أن السلطات المحلية منعت أداء الصلاة داخل المساجد، بحجة “تدريس علوم دينية غير قانونية”.

وأشارت الصحيفة بحسب ترجمة جريدة الصباح التركية إلى وقوع مشاحنات بين قوات الأمن المحلية ومسلمي “هوي” (Huis) الذين حاولوا التصدي لإغلاق مساجدهم.

وفي مشاهد مصورة نشرتها الصحيفة، ظهر واضحاً أقفال باب أحد المساجد.

وتعليقا على قرار الإغلاق، قالت حكومة “فيشان” في بيان، إن  قوات الأمن  أغلقت مساجد 3 قرى، بسبب تدريس علوم دينية غير قانونية بداخلها.

وزعمت الحكومة المحلية، أن بعض الأشخاص في القرى الثلاثة، أنشأوا مرافق دينية دون الحصول على موافقة السلطات الدينية، وقاموا بفعاليات دينية غير مسموح بها.

وتشير الأرقام غير الرسمية إلى وجود نحو 700 ألف من مسلمي “هوي” في ولاية يوانّان.

وفي أوت الماضي، تظاهر مئات الأشخاص في منطقة “نينغشيا” ذاتية الحكم ويقطنها غالبية مسلمة، شمالي الصين، ضد الحكومة المحلية، احتجاجًا على اعتزامها هدم مسجد تاريخي أعيد ترميمه حديثا بالمنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن مسلمي “هوي” (Huis) هم من العرقية الصينية، وهم ليسوا من الإيغور أو الكازاخستانيين، وهذا ما يدل على أن الصين تشن حملة شرسة على جميع مواطنيها المسلمين.

يذكر أن الصين  تضم 10 مجموعات عرقية مسلمة من بين 56 مجموعة عرقية، وهم مسلمو (خوي) هوي، والقرغيز، والقازاق، والإيغور، والطاجيك، والتتار، والأوزبك، والسالار، والباون، ودونغشيانغ.

المصدر: وكالات

https://goo.gl/h9PjEz
الإسلام الصين المساجد

مقالات ذات صلة

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • moh ram

    نركب سياراتهم ونلبس من ايديهم ونشجع انتاجهم ولا يراعون فينا الا ولا ذمه -اليست هذه انتكاسة

  • الحكيم

    الاجدر ان تكتبوا عنوانا ,,,, “الصين تواصل حملة محاربة الاسلام و قمع المسلمين”…عنوانكم ناعم لا يرفع لواقع المسلمين و ما يعانونه بالضين قضية …انصروا الحق و لو بنقرة ….اللهم ارفع الظلم عن اخواننا في الصين و في كل بقاع العالم ، اللهم اعنا على تغيير ما بانفسنا لنغير ما بنا يا ارحم الراحمين.

  • أبو : شيليا

    من حق الصين أن تحطاط من الإرهاب و التخلف ***والدليل مايحدث في العالم العربي

  • عبد النور

    – صحيفة “South China Morning Post” هي صحيفة تصدر في هونغ كونغ …كان يملكها الملياردار الصهيوني “روبرت موردوخ” صاحب قنوات فوكس والإمبراطورية الإعلامية نويز كورب…وشريك الأمير السعودي “الوليد بن طلال” .
    – ما يحاول نشره ضد الصين هذه الأيام يدخل في حرب إعلامية ، وتجيش لعواطف المسلمين ضدها ، نظرا للملفات الشائكة بين أمريكا والصين ، ولعزم الصين التدخل في إدلب لمحاربة الجماعات الإرهابية خاصة الإيغور الذين دربتهم واعدتهم ودرستهم النهج المتطرف مخابرات أمريكا والسعودية ودول أخرى محاذية لسوريا وحليفة في الناتو.

  • سلامن

    1 – ….غلقت السلطات في الصين مساجد لأنها تدرس علوم دينية غير قانونية فهل تقبل الجزائر بتدريس الديانات من غير الإسلام 2 — أحسن دفاع هو الهجوم بما أن المسلم تحول الى خطر يهدد العالم بأسره فبعدما كان المسلمون يخربون بلدانهم فقط ها هم اليوم ينفذون هجماتهم في الجهات الأربع من العالم ولم تسلم قارة واحدة من جرائمهم الشنيعة

  • الواضح الصريح

    ( توجسوا الشر فيها فأغلقوها ) لو توسموا الخير في بقائها مفتوحة لما أقدموا على غلقها ، الشعوب المتحضرة تتعض من مآسي غيرها ولا تعيش على الأحلام مثل ماهي حالة المتخلفين فكريا مثلنا .

close
close