الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 08 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

لهذا تتخلف العلوم الاجتماعية في الجزائر

عبد الحميد عثماني نائب رئيس تحرير بجريدة الشروق
أرشيف
  • ---
  • 2

مع إعلان نتائج امتحان البكالوريا من كل عام، يطفو النقاش حول موقع العلوم الاجتماعية في الجزائر، انطلاقا من معدلات الناجحين من شُعب الآداب واللغات وكذا رغبات متفوّقي العلوم التجريبية والدقيقة في الجامعة.

هذه المسألة الحسّاسة في مسار المجتمعات الحديثة الطامحة نحو التطور، تحيلنا في الواقع إلى مظاهر ضعف، بل تردّي المستوى المعرفي في حقل العلوم الاجتماعية بالكليات الجزائرية بمختلف أطوارها، بما فيها دراسات ما بعد التدرُّج إلا الاستثناء الشاذ عن القاعدة، مثلما تقودنا إلى الجذور العميقة لنشوء هذه الإشكالية في ثقافتنا الاجتماعية وتفكيرنا الرسمي.

نتذكر بمرارة تصريح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة من سطيف قبل عشر سنوات، يوم طلب من وزيره للتربية بوبكر بن بوزيد، في صيغة استعلاء على المواد الأدبية، العناية بتدريس الرياضيات، وعلى منواله سار وزيرُه الأول، عبد المالك سلال، حين نطق جهلاً: “دعونا من الشعر وقُل أعوذ برب الناس”!

يجب الإقرار إذن بأنّ الاعتقاد السائد في الجامعة وخارجها هو أن العلوم الإنسانية والاجتماعية تبقى قليلة الأهمية عمليّا ومهنيّا، وهو ما ينعكس تلقائيّا على رؤية الأولياء والطلبة في النفور القسري منها عند التفكير في صناعة المستقبل العلمي والوظيفي، إذ تطغى النظرة الدونية لها قياسًا بالعلوم الطبية والتقنية والهندسية التي تفتح الآفاق المادية أمام المنتسبين إليها، ما يؤدي حتمًا إلى التعلّق بها على حساب الطموحات الأصلية والقدرات المكبوتة تحت ضغط الانبهار والتقليد.

إنّ تكريس تهميش العلوم الاجتماعية يتجسد في خطاب وممارسات السلطات الرسمية قبل تغييب المجتمع لها، لعدم استيعاب خطورتها من صناع القرار السياسي، وهم غالبًا أميون معرفيّا، في التنمية البشرية وتطوير الموارد والكفاءات، خاصَّة في ميادين صناعة القادة السياسيّين الذين تقوم على عاتقهم إدارةُ شؤون الدولة بمختلف مستوياتها.

ليس ذلك فقط، بل إن البحث في العلوم الاجتماعية هو الذي يمكّن المؤسسات العمومية من تشخيص سليم لمختلف مشاكل المجتمع الاقتصادية والثقافية والنفسية والسياسيّة، ويرسم لها خارطة الطريق في تجاوز الأوضاع المعيقة لانطلاق التنمية الوطنية، فضلاً عن أنه يصقل الفكر النقدي والفلسفي كضرورة حتمية في تحرير العقل البشري نحو الإبداع المعرفي والتخلّص من الأفكار البالية التي تشكل عقبة في طريق التقدُّم الإنساني.

لكن بلوغ مثل هذه الطموحات في تفعيل العلوم الاجتماعية ببلادنا يقتضي النظر بموضوعية إلى تخلفها الكبير اليوم، للبحث عن مخارج في المنظور المتوسط على الأقل، ذلك أن معادلة الأزمة معقدة ومركبة من عدة فواعل متداخلة.

بعيدا عن فرضيات تفسير أزمة العلوم الاجتماعية المرتبطة بالمستوى المعرفي، أي عدم قدرة العقل العربي على استيعاب مناهج ومفاهيم ونظرياتها الغربية، أو المستوى الواقعي المتعلق بالجمود والتخلُّف والانحطاط الحضاري للمجتمع العربي ككل، فإن مؤشرات أخرى واضحة للعيان وبسيطة تؤكد عمق المشكلة، إذ تسجّل كليات العلوم الاجتماعية في الجزائر التنامي العددي من دون مردودٍ نوعي، مقارنة على الأقلّ بدول الجوار في المغرب وتونس، حيث تبرز الأسماءُ الكبيرة والمنتجاتُ المعرفيّة.

كما يلتحق في الغالب بكليات العلوم الاجتماعية ذوُو المعدلات المتدنية في البكالوريا، والذين لم يسعفهم الحظ في الالتحاق بالتخصُّصات العلمية، أو كنتيجة حتمية للتخصُّصات الأدبية التي درسوها في مساراتهم التعليمية، إضافة إلى غياب مراكز بحثية تتبنى الدراسات الأكاديمية الاجتماعية للاستفادة منها في السياسات العامة وتنمية المجتمع.

أما الطامة الكبرى فهي التمثلاث السلبية عن العلوم الاجتماعية لدى طلبة الجزائر، كسهولة الحصول على الشهادات دون بذل جهودٍ معرفية، باعتبارها عديمة الدور والمستقبل، ولا جدوى علمية معرفية من دراستها، مثلما يلاحظ ذلك الباحثُ الجزائري، عبد الحليم مهورباشة.

لهذه الأسباب لا يفكر الأولياء أبدا في توجيه أبنائهم منذ الطور الإكمالي للالتحاق الثانوي بالشُّعب الأدبية المؤهِّلة لاحقا لحقل العلوم الاجتماعية، ويتم إجباريّا إلحاقُ الضعفاء بها، ثم يعزف النجباء في شهادة البكالوريا عن مواصلة دراساتهم بالعلوم الإنسانية مهما كانت قدراتهم الذاتية فيها، لتبقى مكسبًا مضمونًا للمتذيّلين على قائمة الناجحين بالإنقاذ، فهل نصنع علماء متميزين من أضْعف طلبة البلد؟

نقدِّر الدوافع المادية في تفكير عائلات جزائرية تدفعها الحاجة العاجلة، لكنّ التطلع إلى المباهاة الاجتماعية في خيارات التعليم العالي أضحى للأسف ظاهرة سلبية على حساب الاهتمام بالعلم كقيمة ذاتية.

 

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • الأخضر واليابس

    كشفت دراسةٌ سوسيولوجية ظهرت مؤخرا في البرازيل، إفراز جائحة كورونا وضعا اجتماعيا جديدا، ازداد فيه الأغنياءُ ثراءً، وتراجع المستوى المعيشي للفقراء إلى الحضيض، وتبيّن بأن…

    • 472
    • 0
  • هل تنتصر عقلانية المغاربة؟!

    يبدو أن هناك قوى الآن تسعى إلى نشر الفتنة مَغربا بعد أن أوقدت نارها مَشرقا منذ عدة سنوات وتركتها مُستعِرة. لم تَبق أي دولة عربية…

    • 3231
    • 13
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عادل

    يبدو ان صاحب المقال هو خريج العلوم الاجتماعية، او مايعرف بعلم الخرطي لانه علم غير قابل للقياس فهناك استذ يعطيك علامة كاملة وفي نفس الوقت استاذ اخر يعطير ربع علامة لالشيء لان هذا ليس علم دقيق، فهو بمزاج الاستاذ المصحح، ان كان بمزاج جيد فستاخذ علامة جيدة، على عكس العلوم العلمية والرياضية والتى هي اصلا اساس اي تقدم في الصحة والفلاحة والصناعة والصيد البحري والمناجم وغزو الفضاء وكل شيء، حتى العلوم المالية هي علوم دقيقة، بلغة اخرى لاعرف مغزى للعلوم الاجتماعية الهم هدفها ان نقوم بانجاح مانشاء من غاشي وضرب التلاميذ الممتازون في مقتل بتكثير هذه المواد

  • nacer

    نتذكر بمرارة تصريح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة من سطيف,
    هنا توقفت، تبحث عن جواز عبور ، الشجعان لا يضربون الجثث لكن يحاربون الرجال الواقفون

close
close