-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

ليبيا: انتشال 10 جثث من مقبرة جماعية في ترهونة

الشروق أونلاين
  • 4195
  • 1
ليبيا: انتشال 10 جثث من مقبرة جماعية في ترهونة
ح.م

أعلنت الهيئة العامة للكشف عن المفقودين في ليبيا انتشال 10 جثث مجهولة الهوية من مقبرة جماعية بالمشروع الزراعي 5 كيلو بمدينة ترهونة جنوب العاصمة الليبية طرابلس .

وقالت الهيئة في بيان، الأحد، إنه بعد عمليات البحث والاستكشاف المستمرة بمدينة ترهونة، وبعد العثور على مقبرة جديدة، السبت، انتشلت فرق الهيئة، الأحد 10 جثث مجهولة الهوية.

وانتشلت الهيئة العامة للمفقودين في ليبيا عشرات الجثت سابقا من مناطق متفرقة في مدينة ترهونة، والتي يعود اختفائها إلى فترة الحرب التي شنتها قوات خليفة حفتر، على طرابلس بداية من أفريل 2019.

اكتشاف مقبرة جماعية ثالثة بمدينة ترهونة الليبية في مارس الماضي

اكتشفت فرق الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين في ليبيا مقبرة جماعية ثالثة بمنطقة مشروع الربط بمدينة ترهونة، جنوب شرقي العاصمة طرابلس.

وأكدت الهيئة في صفحتها عبر فيسبوك، الأربعاء 10 مارس الماضي، أن الفرقة بدأت عملية انتشال الرفات وتحويلها للمختبر لإجراء التحاليل اللازمة للتعرف على الضحايا.

وتعد المقبرة الجماعية  المكتشفة، الأربعاء، ثالث مقبرة تصل إليها فرقة البحث منذ بداية 2021.

وكانت الفرقة قد اكتشفت مقبرتين جماعيتين يومي 9 و20 جانفي الماضي بنفس المدينة التي كانت تسيطر عليها قوات المشير خليفة حفتر.

بالصور.. اكتشاف مقبرة جماعية بمدينة ترهونة الليبية في 9 جانفي 

وفي 9 جانفي الماضي اكتشفت الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين في ليبيا، مقبرة جماعية جديدة، بمدينة ترهونة جنوب شرقي العاصمة طرابلس، والتي كانت تحت سيطرة قوات المشير خليفة حفتر.

كما نشرت الهيئة على صفحتها بموقع فايسبوك يوم 20 جانفي الماضي أنه بعد استكشاف المواقع المحيطة بمشروع الربط بترهونة، تم تحديد موقع جديد بوجود مقبرة جماعية تبعد حوالي 120 متر عن المواقع الاولى.

وأوضحت: وقد قام فريق ادارة البحث عن الرفات بانتشال عدد (4) جثث مجهولة الهوية، ولازال العمل جاري على باقي البلاغات لاستكشافها.

من جهتها أكدت وزارة العدل بطرابلس في بيان لها “بعض أسر المفقودين بمدينة ترهونة تمكنت من التعرف على هوية أقاربهم بين الجثث التي تم انتشالها من مقابر ترهونة، وذلك بعد زيارتهم للمعرض الذي أقامته إدارة الطب الشرعي بمركز الخبرة القضائية و البحوث الذي عرضت فيه متعلقات الضحايا الذين تم انتشالهم من المقابر الجماعية”.

وأضافت “أن من بين الجثث جثة تعود لوالد الطفل وليد فتحي، الذي تم اختطافه وعدد من إخوته على يد ميليشيا الكاني ، حيث تعرفت زوجة المغدور به (فتحي سعيد عبدالقادر) على زوجها عن طريق العلامات المميزة بجسده بالإضافة لتعرفها على ملابسه و متعلقاته الشخصية التي تم عرضها، كما تم التعرف على شقيقه (ميلاد سعيد عبدالقادر) عن طريق زوجته أيضا”.
وحسبها “يستمر المعرض مفتوحا حتى تتمكن عائلات المفقودين بمدينة ترهونة من زيارة المعرف للتعرف على أقاربهم من خلال الاطلاع على الملابس و المتعلقات الشخصية المعروضة”.

وسبق أن طالبت حكومة الوفاق مجلس الأمن الدولي في منتصف جوان  الماضي بإحالة ملف المقابر الجماعية إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقد أجرى فريق من المحكمة الجنائية الدولية بالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني 3 زيارات للمقابر الجماعية، وقام الفريق بتوثيق شهادات أهالي الضحايا، والتقى بمحققين من مكتب النائب العام والمدعي العام العسكري وخبراء الطب الشرعي.

وعلى إثر ذلك، قامت المحكمة الجنائية الدولية بمطالبة مكتب النائب العام الليبي تزويده بلائحة اتهام بحق مرتكبي الجرائم ضد القانون الدولي الإنساني في ليبيا، خاصة ملف المقابر الجماعية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • ابن ليبيا

    هذا كله ابتلاء وتلفيق الجرائم والصاقها بمدينة ترهونة، والتي تم القيام بها داخل سجون المليشيات الخارجة عن القانون والتي لا تخضع لسيطرة الدولة التي لا وجود لها.