-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

“ليست ممرضة”.. هذا ما قالته الطبيبة التي هرعت لإنقاذ جريح وسط رصاص القناصة!

جواهر الشروق
  • 2848
  • 0
“ليست ممرضة”.. هذا ما قالته الطبيبة التي هرعت لإنقاذ جريح وسط رصاص القناصة!
شبكات التواصل
رسم تعبيري للطبيبة الفلسطينية أميرة العسولي

كشفت تقارير إخبارية أن الشجاعة الفلسطينية التي خاطرت بحياتها لإنقاذ جريح وسط رصاص القناصة الصهاينة ليست ممرضة كما تم تداوله عبر الشبكات وإنما دكتورة أخصائية في طب النساء والتوليد.

وعن الفيديو الذي حظي بإشادة واسعة تقول الدكتورة أميرة العسولي إنها كانت تعمل في مجمع ناصر الطبي في خان يونس جنوب قطاع غزة، وإنها حالياً متطوعة في المستشفى رغم أنها تقاعدت مبكراً.

وأضافت بشأن مسارعتها لإنقاذ الجريح بالرغم من ضرب الرصاص: “رسالتنا معروفة من وقت تخرجنا في الكلية، وأقسمنا على تقديم المساعدة لأي إنسان بحاجة إليها.

وتابعت: “ربنا نزع الخوف من قلبي، إذا أحسست بأن هناك إنساناً بحاجة لمساعدة لن أفكر في نفسي”.

يذكر أن الطبيبة أميرة العسولي كانت قد غادرت قطاع غزة إلى مصر لحضور مؤتمر وعدة دورات تدريبية في شهر أوت 2023، قبل هجوم حركة «حماس» على المستوطنات في السابع من أكتوبر الماضي.

وعادت العسولي التي أطلق عليها نشطاء عدة ألقاب أبرزها الطبيبة الفدائية، إلى قطاع غزة بعد بدء الحرب للمشاركة في تقديم الرعاية الطبية لجرحى الهجوم والقصف الإسرائيلي.

ومساء الجمعة 9 فيفري ضجت شبكات التواصل الاجتماعي بالحديث عن ممرضة فلسطينية شجاعة من مجمع ناصر الطبي، خاطرت بحياتها من أجل إنقاذ جريح.

ووثق المقطع المصور، الذي تم تداوله على نطاق واسع، مخاطرة السيدة العاملة بمجمع ناصر الطبي المحاصر في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، بنفسها من أجل إنقاذ جريح فلسطيني أصيب برصاص قناصة جيش الاحتلال.

تظهر الفلسطينية التي أثنى الكثيرون على شجاعتها وهي تنزع معطفها ثم تركض للجهة المقابلة حيث يوجد الجريح بالرغم من سماع صوت رصاص جيش الاحتلال، الذي كان يرصد الشارع لمنع إسعاف المصابين.

ووفقا للمشاهد المتداولة، فقد تبع عدد من الشبان المرأة لوضع الجريح على النقالة اليدوية قبل أن ينجحوا في العودة إلى المجمع الطبي وإنقاذ المصاب.

وأشاد ناشطون مناصرون للقضية الفلسطينية بحرص المسعفة على أداء مهامها في إنقاذ المصابين رغم رصاص الاحتلال وآلياته التي تطوق مجمع ناصر الطبي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!