الإثنين 14 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 14 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:49
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

كانت السهرة الرابعة قبل اختتام المهرجان الدولي لتيمقاد في طبعته 41، على موعد مع وجوه أخرى فينة وطبوع مختلفة، جمعت بين التراث الجزائري الأصيل الذي كان فاتحة هذه السهرة، وأخرى عصرية شبابية، ليلة كانت من المفترض أن تكون بدايتها مع أكسترا شبابية بقيادة المايسترو سليم دادا، غير أن تأخر الفرقة دفع بالقائمين على المهرجان إلى تأخيرها لتكون آخر العروض لهذه السهرة.

ونتيجة لهذا فقد كان عرض الفرقة أمام مدرجات فارغة تقريبا، غير أن الفنان سليم دادا وفرقته الشابة، التي تتكون من 50 عضو من كل أنحاء الجزائر، فقد استطاع أن يحلق عاليا، بعشاق الموسيقى الكلاسيكية العالمية و الذين أبو البقاء من أجل الاستمتاع بوصلات موسيقية من مختلف أقطار العالم، لكبار أسماء هذه الموسيقى.

وهو ما كان كذلك مع الفنان” djam” في هذه السهرة، الذي أمتع الجمهور، من خلال تقديمه للكثير من الأغاني المعروفة له، تجاوب معها كل الحضور خاصة الشباب منهم طيلة فترة اعتلائه الركح، وصفق له طويلا، دليل حب الجمهور لهذا النوع من الموسيقى، ليأتي الدور على محبوب الشباب والأغنية الشبابي الغرامية، الشاب “بلال الصغير”، الذي ألهب أجواء ليلة ما قبل الأخيرة من هذا المهرجان، قدم خلالها الكثير من الأغاني العاطفية الهادئة وأخرى خفيفة راقصة، وأرقص أغلب الحضور، حيث تزاوجت كلمات أغانيه العذبة، مع رقصات عشاق هذا النوع من الموسيقى، خاصة الشباب الذين رددوا معه كلمات أغانيه طيلة عرضه.

ليلة كانت مميز من خلال جمهورها، من حيث عدد الحضور وكذا التجاوب مع مختلف الطبوع التي زينت ليلة ما قبل الاختتام.

بلال الصغير سليم دادا مهرجان تيمقاد

مقالات ذات صلة

600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • كريم

    ناس تمشي في الحراك او ناس باية في السمر.

  • شخص

    A DIEU L’ALGÉRIE, BON JOUR LA FRANCE

close
close