-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أجمعوا على المطالبة بالقصاص

ليلة سوداء على الجزائريين بسبب الفيديو الأخير لقتل جمال بن سماعيل

آمال عيساوي
  • 41458
  • 0
ليلة سوداء على الجزائريين بسبب الفيديو الأخير لقتل جمال بن سماعيل
أرشيف

بن عيسى: مقاطعة مواقع التواصل هذه الفترة أحسن حل لتفادي الأمراض النفسية

عاش جزائريون، ليلة سوداء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الفيديو الأخير المنتشر الذي أظهر حقيقة وملابسات مقتل الشاب جمال بن سماعيل بالاربعاء ناث ايراثن، فبمجرد ما نشر الفيديو في مواقع التواصل، تهاطلت التعليقات التي أجمعت على الحسرة والألم بسبب الكلمات والعبارات الأخيرة التي لفظها الضحية قبل أن يُغدر به، كما تم نشر الفيديو في كل مكان الأمر الذي أدخل الجزائريين في دوامة نفسية كبيرة، كما انتابتهم حالة استفزاز قصوى بسبب الحقائق التي كشفت بوضوح تفاصيل وخيوط الجريمة الشنيعة..
وأثبت الفيديو الأخير للضحية حقائق الجريمة التي وقعت عليه بأدق التفاصيل، كما أوضح كليا براءة جمال من إقدامه على محاولة حرق غابات تيزي وزو، فقد أقسم أنه مظلوم وطلب من الشباب الذين ارتكبوا الجريمة الشنيعة في حقه أن يتركوه وشأنه وذلك بعدما أبرحوه ضربا، حسب ما تبين من خلال الكدمات والجروح التي كانت ظاهرة على وجهه، لكن للأسف الشديد لم تنفع توسلاته، حيث قال لهم بالحرف الواحد “أنا مظلوم والله مظلوم وراس يما مظلوم والله جيت نعاونكم بمعنى جئت لمساعدتكم”.
ومن المواطنين من ارتفع ضغطه دون الحديث عن مرضى السكري، في حين إن الغالبية لم يجدوا وسيلة لإفراغ غضبهم سوى مواقع التواصل، أين طالبوا بتطبيق القصاص على المجرمين كما دعوا إلى منع نشر فيديوهات أخرى تدمر نفسيتهم أكثر مثلما فعله لهم الفيديو الأخير، وكانوا جميعهم في حاجة إلى أطباء نفسانيين للتحدث معهم من شدة الصدمة التي تملكتهم، في حين إن هناك من قاطع مواقع التواصل وقام بغلق حساباته جميعا حتى لا يصطدم بفيديو آخر يوضح الوحشية التي تعرض لها الضحية جمال قبل قتله والتنكيل بجثته..
وقد عرفت مواقع التواصل الاجتماعي ليلة الأحد حزنا غير مسبوق فقد كان الوقت يمر على المواطنين ثقيلا وهم يتابعون جديد الضحية جمال.
وقد ذكرت في هذا الشأن الأخصائية النفسانية لامية بن عيسى عبر صفحتها في الفايسبوك، أن الفيديوهات المنتشرة بشأن الضحية جمال ستزيد من إحباط الجزائريين كما ستُدخلهم في جو من الكآبة والبؤس والحزن الذي قد تصاحبه أمراض أخرى كالضغط والسكري والقلب والأعصاب، وقدمت في هذا الشأن بعض النصائح كالامتناع عن مشاهدة الفيديوهات التي تثير الاستفزاز وترك زمام الأمور في أيدي العدالة، الابتعاد عن الأخبار التي تدخل الكآبة على نفوسهم، مقاطعة وسائل التواصل خاصة بالنسبة لمرضى السكري والضغط والقلب في هذه الأيام.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!