الأحد 23 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 13 محرم 1440 هـ آخر تحديث 09:10
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

عكس ما يتغنى به في كل مرة المسؤولون، فقد كان الدخول المدرسي فاشلا بعديد المؤسسات التربوية بولاية بجاية، جراء التقاعس واللامبالاة التي يتميز بها المسؤول الجزائري في ظل غياب المحاسبة.

وقد قاطع في هذا الصدد أولياء تلاميذ ابتدائية أفرا بخراطة الدخول المدرسي، تنديدا بتماطل المسؤولين في إيجاد الحلول للمشاكل والنقائص التي تعاني منها مدرستهم الابتدائية، جراء الاهتراء الذي طالها منذ 2008 بسبب مشكل انزلاق التربة الذي تعاني منه المنطقة، ورغم مرور عشر سنوات كاملة من الانتظار، إلا أن المسؤولين بهذه الولاية لم يكلفوا أنفسهم عناء التنقل إلى عين المكان لاتخاذ الإجراءات اللازمة حفاظا على أرواح التلاميذ.

ولأن مشكل الاهتراء يطرح نفسه بشدة عبر أغلب مدارس الولاية، حتى أن المواطن يتساءل اليوم عن وجهة الأغلفة المالية التي استفادت منها الولاية خلال 10 سنوات الأخيرة، حتى لا نقول منذ الاستقلال، بالنظر إلى الواقع المرير الذي تعيشه أغلب هذه المؤسسات التي من المفروض أن يستحي المسؤول تسميتها بمؤسسات تعليمية.

حيث تتواجد في هذا الصدد ابتدائية “عزوقر علي” الكائنة بقرية بوحاتم ببلدية توجة غرب الولاية، في وضعية يتندى لها الجبين، بالنظر إلى الوضعية الكارثية للمدرسة، بعد الاهتراء الكبير الذي أصابها أمام أعين المسؤولين الذين لم يحركوا ساكنا، رغم أن الاهتراء قد وصل بهذه المدرسة إلى أشده، ما من شأنه أن يهدد حياة التلاميذ المتمدرسين بمدرسة آيلة للسقوط بأتم معنى الكلمة، حتى أن حديد أعمدتها وأساساتها قد بدأ في الظهور والتفتت، فيما تعاني جل الأقسام من التسربات أضف إلى ذلك انهيار أجزاء من أسقف الأقسام، فيما لا تزال أجهزة التدفئة في وضعية كارثية في ظل غياب الصيانة.

كل هذه المشاهد تحدث أمام المسؤولين، الذين لا يزالون يتغنون بنجاح الدخول المدرسي، رغم أن الواقع غير هذا وما تم ذكره من حالات ليس إلا عينة من الواقع المرير الذي وصل إليه قطاع التربية بهذه الولاية رغم الصرخات التي يطلقها في كل مرة أولياء التلاميذ لكن ككل مرة لا حياة لمن تنادي في ظل غياب المتابعة وخاصة المحاسبة.

https://goo.gl/uc9WgX
الدخول المدرسي المؤسسات التربوية بجاية

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close