-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تستقبل التلاميذ طيلة شهر أوت لتعليم اللغات وحفظ القرآن

مؤسسات خاصة تتحول إلى مدارس صيفية بامتياز!

نشيدة قوادري
  • 2655
  • 0
مؤسسات خاصة تتحول إلى مدارس صيفية بامتياز!
أرشيف

قررت عديد مؤسسات التربية والتعليم الخاصة، إبقاء أبوابها مفتوحة أمام التلاميذ في الأطوار التعليمية الثلاثة طيلة فترة العطلة الصيفية، للراغبين في تعلم اللغات الأجنبية وحفظ القرآن. وهو القرار الذي استحسنه الأولياء كثيرا خاصة بالنسبة لفئة الأمهات الموظفات.

وعقب اتخاذ عديد المؤسسات التربوية الخاصة، قرار إبقاء أبوابها مفتوحة أمام التلاميذ خلال العطلة الصيفية، فقد استقطبت ومنذ تاريخ الـ10 جويلية الفارط عدد لا بأس به من المتمدرسين خاصة في الطورين الابتدائي من صغار السن والمتوسط، الذين قاموا بالتوافد على هذه المدارس قصد الاستفادة من مختلف النشاطات والخدمات المقدمة لهم بمقابل مادي.

وأوضحت مصادر مطلعة لـ”الشروق” أن هذه المؤسسات التعليمية قد تحولت إلى مدارس صيفية بامتياز، إذ عرفت توافد عدد كبير من تلاميذ الطور الثانوي الذين اغتنموا فرصة العطلة الصيفية وتواجدهم في حجر منزلي بسبب اشتداد الوباء الذي يواصل انتشاره بشكل رهيب في الآونة الأخيرة، لأجل تعلم اللغات الأجنبية خاصة المقبلين منهم على اجتياز امتحان شهادة البكالوريا للدورة المقبلة.

وأضافت ذات المصادر أن الورشات التي استقطبت عددا كبيرا من التلاميذ صغار السن وحتى تلاميذ الطور المتوسط هي الورشة المتخصصة في تعلم حفظ القرآن، وكذا ورشة الكتابة “الخط”، بالإضافة إلى ورشتي الرسكلة والتربية البدنية هذه الأخيرة والتي يتم برمجتها في الفترة المسائية. على أن تقوم هذه المدارس أيضا بضمان خدمة الإطعام للجميع إلى غاية اختتام أشغال المدرسة الصيفية نهاية شهر أوت الجاري.

وأكدت مصادرنا أن الهدف من تنظيم المدرسة الصيفية هو تحقيق رعاية تامة وكاملة للأطفال والتلاميذ، خاصة فئة التلاميذ الذين أمهاتهم يشتغلن، وكذا لضمان دفع رواتب الأساتذة لشهري جويلية أوت، خاصة في الوقت الذي أعفت وزارتي التربية الوطنية والتجارة ضمن “عقد نموذجي” الصادر في أوت 2020، من دفع مستحقات العطلة الصيفية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!