-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أربعة أسابيع ستكون كافية لاستعادة نسق المنافسة

مؤشرات تؤكد مشاركة بن ناصر مع الخضر في “الكان”

سمير حمزة
  • 1431
  • 0
مؤشرات تؤكد مشاركة بن ناصر مع الخضر في “الكان”

بقدر ما ستكون عودة مايسترو وسط ميدان الميلان، إسماعيل بن ناصر، للمنافسة مباركة بالنسبة للجزائريين وللمنتخب الوطني، تحسبا للمشاركة في كأس أمم إفريقيا مطلع السنة القادمة بكوت ديفوار، بقدر ما ستزيد الضغط على الناخب الوطني، جمال بلماضي، الذي قد يضطر لإعادة النظر في بعض الأمور على مستوى القائمة النهائية المعنية بالمشاركة في “الكان” وربما التضحية بأحد لاعبي الوسط.

استقبلت الجماهير الجزائرية العاشقة لكرة القدم وللمنتخب الوطني خبر عودة اسماعيل بن ناصر إلى المنافسة، بسعادة لا توصف، باعتبار نجم الميلان أحد أعمدة تشكيلة “محاربي الصحراء” وواحدا من أقرب اللاعبين إلى قلوب الجزائريين.

ودشّن اسماعيل بن ناصر، سهرة يوم السبت الفارط، عودته إلى الميادين، بعد حوالي سبعة أشهر من الغياب بسبب الإصابة، (منذ شهر ماي 2023) وهذا بمناسبة مباراة فريقه الميلان أمام فروسينوني في “سان سيرو”، حيث دخل بن ناصر، بديلا لزميله الهولندي تيجاني رايندرز، في الدقيقة الـ 79 من المباراة التي انتهت بفوز الميلان بنتيجة (3/1)، ضمن منافسات الجولة الرابعة عشرة من الدوري الإيطالي.

وبالرغم من الغموض السائد بخصوص مشاركته مع المنتخب الوطني في كأس أمم إفريقيا جانفي القادم بكوت ديفوار، وربط هذه المسألة بمدى جاهزيته البدنية لذات الموعد، فإن عديد المؤشرات تؤكد أن اسماعيل بن ناصر سيكون من دون أدنى شك ضمن الرحلة مع الخضر إلى ساحل العاج.

وربط بن ناصر مسألة مشاركته مع المنتخب الوطني في كاس إفريقيا بمدى جاهزيته، مشيرا إلى أنه سيتحدث في الأمر مع المدرب الوطني جمال بلماضي: “عليّ أوّلا استعادة إيقاع اللّعب، وبعد ذلك سنرى ما إذا كنت جاهزا أم لا. سأتحدث مع النّاخب الوطني في الأمر. في مثل هذه الوضعيات، يجب جلب لاعب مُستعدّ 100%. ” قال بن ناصر.

كلام بن ناصر عادي جدا، يقوله أي لاعب عاقل ابتعد حوالي سبعة أشهر عن الملاعب، وهو عائد من إصابة خطيرة ومعقدة، كما أن كل شيء مرتبط بمدى استجابة بدنه للمجهودات التي سيبذلها في الفترة القادمة، لكن رغم ذلك فإن تمكنه من العودة بهذه السرعة تبشر بالخير، وتعكس الإرادة الكبيرة التي يتمتع بها ابن الجزائر.

إلى ذلك، توجد مؤشرات إيجابية عن قدرة بن ناصر تجاوز كل الصعاب من أجل المشاركة في “الكان” لعل أبرزها تصريحات الناخب الوطني الأخيرة، التي أكد فيها أن اللاعب هو من يرغب بشدة في اللحاق بالبطولة الإفريقية، والتي تكملها تصريحات المدرب الإيطالي للميلان، ستيفانو بيولي، الذي كان أعرب منذ أسابيع عن رغبته في عدم مشاركة لاعبه في كاس إفريقيا والتي تصب في نفس السياق، اعتبارا أنه يكون تحدث مع لاعبه ويعرف رأيه في الموضوع.

وما يضاعف من حظوظ بن ناصر في استعادة عافيته قبل الموعد القاري هو برنامج لقاءات فريقه في الدوري الإيطالي خلال شهر ديسمبر الجاري، حيث بإمكانه المشاركة في الأسابيع القادمة إلى غاية نهاية الشهر الجاري وبداية شهر جانفي، في ست أو أربع مباريات على الأقل، ما سيرفع من جاهزيته البدنية قبل بداية تربص الخضر مطلع جانفي القادم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!