الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 15 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:56
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

لا تزال أيام رمضان تتوالى وتتعاقب، ولا تزال مواعظه تتبدّى وتتراءى لكلّ من تدبّر وتأمّل وألقى السّمع وأعمل الفكر لفهم الدّروس التي يحملها هذا الشّهر كلّ عام لأمّة الإسلام.
يعود رمضان كلّ عام، فيذوق المسلمون وطأة الجوع في أيامه ونصَب القيام في لياليه، ليتذكّروا أنّهم ما خلقوا لأجل أن يأكلوا ويشربوا ويناموا، وإنّما خلقوا لغاية أسمى من الأكل والشّرب والنّوم، هي عبادة الخالق جلّ وعلا، ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ *مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ*إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ)).. يعود رمضان ليذكّر أمّة الإسلام أنّ الهوان منتهى الهوان، يوم يصبح العبد المؤمن لا همّ له إلا بطنه؛ يضيّع صلاته وينسى دينه وأمّته لأجل بطنه. يُذلّ نفسه ويريق ماء وجهه لأجل بطنه. يحبّ ويبغض ويوالي ويعادي لأجل بطنه، ويهجر والديه ويقطع رحمه لأجل بطنه، ويسيء جواره ويظلم غيره لأجل بطنه.. إنّه ما انطلقت كثير من النّفوس تلهث خلف الشّهوات وتتطلّع إلى المحرّمات إلا بعد أن امتلأت الأجواف وأتخمت، وما مرضت وقست كثير من القلوب وغفلت عن الموعد بين يدي الله علام الغيوب إلا بعد أن تدلّت البطون وثقلت الأرواح؛ فالجوع مدرسة تربّي وتهذّب، لأجل ذلك قال المولى سبحانه: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون)).
يعود رمضان كلّ عام ليذكّر كلّ عبد مسلم مؤمن أنّه لا يعيش في هذا العالم لوحده؛ فحوله الملايين بل الملايير من بني جنسه ممّن يكابدون مشاقّ هذه الحياة ويعانون الضّيق والفقر والمرض. لماذا يا ترى نجوع في رمضان؟ لنتّقي الله أولا ثمّ لنتذكّر معاناة الجوعى من حولنا، ما يقارب المليار إنسان في هذا العالم يعانون الجوع كلّ يوم ولا يعرفون للشّبع طعما. أكثر من مليوني طفل يموتون سنويا في هذا العالم بسبب الجوع. ملايين الأسر تعيش بعد رحمة الله على صدقات المحسنين، وآلاف الأسر تقتات من أكياس القمامة والمزابل. وفي مقابل هذا، الملايين من المترفين والمنعّمين ينفقون أموالهم في التّرف والكماليات. في بلدنا هذا، آلاف الأسر الفقيرة الجائعة في مقابل أكثر من 46 ألف ملياردير. بقايا الأطعمة التي يرمونها في المزابل كلّ يوم بالأطنان. أيَليق بنا هذا ونحن المسلمون ونبيّنا نبيّ الهدى -صلى الله عليه وآله وسلّم- يقول: “ما آمن بي من بات شبعانَ وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم”.
يعود رمضان ليذكّر الأمّة المسلمة بأنّها أمّة ينبغي ألا تذلّ أو تهون أو ترضى بالدنيّة أبدا. أمّة تتحمّل الجوع والفقر ولا ترضى الذلّ والهوان. ولعلّ من حكم الله جلّ في علاه أنّ أغلب فتوحات وانتصارات المسلمين كانت في رمضان؛ من بدر إلى فتح مكّة إلى قصاص المسلمين من المجوس في وقعة البويب إلى وقعة عين جالوت، إلى انتصار أهل المغرب على الفرنجة إلى فتح أنطاكية… إلى غيرها من الانتصارات، كلّها كانت في رمضان حيث الجوع والعطش والجَهد. فواحسرتاه على زماننا هذا يوم أصبح الرياضيون يطالبون بفتوى تبيح الإفطار لأجل خوض مباراة، ويوم انتخى بعض أئمّتنا وعلمائنا ليُفتوا الطّلبة بالإفطار في رمضان لاجتياز بعض الامتحانات.

https://goo.gl/Su8Kbt
الإسلام شهر رمضان

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close