الإثنين 17 جوان 2019 م, الموافق لـ 14 شوال 1440 هـ آخر تحديث 22:52
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

..ماراناش حابسين!

ح.م
  • ---
  • 0

الطلبة عادوا إلى الشوارع، وعاودوا مظاهراتهم السلمية المطالبة بالتغيير، ورفعوا شعار “صايمين وماراناش حابسين”، وقد استجاب النواب في البرلمان، بما فيهم نواب الأفلان، لمطلب “رحيل بقايا الباءات”، حيث قاطعوا جلسة “مجازر 8 ماي 45” التي أشرف عليها معاذ بوشارب، بصفته رئيس المجلس الشعبي الوطني، مطالبينه بالرحيل استجابة لإرادة الحراك!

قد تسقط “الباء الثانية” في أيّ لحظة من رئاسة الهيئة التشريعية، بعد ما سقطت مؤخرا من “تنسيقية” جبهة التحرير، في سياق سقوط حبات سبحة “الباءات الأربعة” التي طالب الحراك برحيلها في المسيرات المليونية، والظاهر، أن نواب الحزب العتيد، لا يُريدون أن يغرقوا، مع خليفة سعيد بوحجة، بعد ما أخذ مكانه بالسلاسل و”الكادنة”!

الحراك الشعبي، والطلبة جزء منه، يردّدون بكلّ قناعة “صايمين.. وماراناش حابسين”، لكن بالمقابل سياسيين “متعوّدة دايما”، يردّدون هم كذلك في السرّ والعلن “ماراناش صايمين.. وماراناش حابسين”.. طبعا، “ماراهمش حابسين” عن مهمة “التخلاط” ومحاولات “التخياط”، المعروفين بها منذ الأزل، لا يعجبهم عجب العجّاب، ولا حتى الكباب!

الفرق بين الحراك والشعب والطلبة ومختلف فئاته التي تريد السلم والأمن والاستقرار والطمأنينة وكلّ الخير لهذا البلد، وبين هؤلاء “الخلاطين” و”المنتفعين” الذين تعوّدوا على التحرّك منذ خلقوا بمهماز غمّاز لمّاز، أن النوع الأول، يشكل بطبيعة الحال، الأغلبية، بينما النوع الثاني هم كمشة يائسة تريد عبثا أن تكون “ساحقة” وتفرض كلمتها على الجميع!

الجزائريون بكبيرهم وصغيرهم، ورجالهم ونسائهم، رفعوا مطالبهم وشعاراتهم الحضارية، ورفضوا أيّ لون حزبي أو إيديولوجي أو فئوي أو عرقي أو جهوي، لكن “فئة ضالة” من بقايا السياسيين، ممّن تعوّدت على ركوب كلّ الموجات والفيضانات والزلازل والهزات الارتدادية وحتى كسوف وخسوف القمر، تحاول الآن، الانتفاع من حراك 22 فيفري، وأحيانا التخطيط لجرّه أو انحرافه أو الحديث باسمه، من أجل قطف ثماره ولو بالسرقة!
لن يفلح هؤلاء “الانفصاميين” في مسعاهم، لأن الشعب “فاقلهم” مثلما “فاق” للسلطة السياسية، وفاق للموالاة وفاق للأحزاب المخادعة والمنتفعة من “حبوب التسمين”، والحراك قالها منذ الجمعة الأولى “سلمية سلمية”، “جزائرية جزائرية”، بما قطع أذرع و”كرعين” الاستغلال والتوظيف ومحاولات السطو على انتصارات الآخرين!
لا يُمكن لهؤلاء المتورّطين في جزء مما حصل من انزلاقات وانحرافات وتجاوزات و”فساد” سياسي وانتخابي ومالي واقتصادي وتربوي وحتى رياضي، وذلك منذ أكثر من ربع قرن، لا يُمكنهم أن يخدعوا ويخادعوا الشعب مرّة أخرى، فالمؤمن لا يُلدغ من الجحر مرّتين!

حق الرد

مقالات ذات صلة

  • وزراء انتقاليون

    كثيرٌ من أعضاء الحكومة الحالية، وفي كل الحكومات، من بقي فيهم حيا وحتى من مات.. كلما اقترب تغييرٌ حكومي مرتقب، يمسكون كروشهم، مثلهم مثل الولاة…

    • 227
    • 0

التعليقات في هذا الموضوع مغلقة!

close
close