-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

ماسحة أحذية مصرية تحلم بدخول البرلمان

جواهر الشروق
  • 5079
  • 14

سيدة مصرية بسطية أربعينية قررت تحدي الظروف والعادات والتقاليد وخرجت للعمل بعد وفاة زوجها، المهنة التي اختارتها “أم حسن” كما يطلقون عليها هي “ماسحة أحذية” تلك المهنة القاصرة على الرجال في مصر نظرا لظروفها الصعبة، التي ظلت تتحداها حيث تدرس بكلية الخدمة الاجتماعية بالجامعة وتحلم بالحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه.

تقول أم حسن إنها تعمل بهذه المهنة منذ أكثر من 16 عاما بعد وفاة زوجها، لتتمكن من رعاية أطفالها الخمسة .

وتشير أم حسن، التي لا تفارق وجهها الابتسامة، إلى أنها تعرضت للكثير من المضايقات عند احترافها هذه المهنة، فهي تجلس دائما بالشارع وجميع زبائنها من الرجال، ولكنها شيئا فشيئا استطاعت أن تواجه الموقف بشجاعة وتفرض على الجميع التعامل معها باحترام.

واختارت أم حسن لنفسها منطقة “أرض اللواء” بمحافظة الجيزة وهي منطقة يغلب عليها الطابع الشعبي لتكون مستقرا يوميا لها، حيث يبدأ عملها عقب صلاة الفجر وحتى الرابعة عصرا.

تحلم أم حسن بتمثيل الفقراء في البرلمان وخوض الانتخابات. ورغم أنها لا تمتلك المال الكافي الذي يؤهلها لخوض هذه التجربة، إلا أنها تعترف أن لديها شعبية كبيرة تمكنها من تمثيل الفقراء والسيدات كنموذج مشرف. كما تحلم لمصر بمستقبل أفضل.

تستكمل أم حسن، مؤكدة أن أبناءها فخورين بعملها رغم بساطته، تبتستم ابتسامة رقيقة قائلة “العمل الحلال ليس عيبا“.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
14
  • أم إسكندر

    بارك الله فيك ، فرغم قساوة العيش لم تلجأ هذه المراة البسيطة الى الحرام بالرغم من كثرة المغريات في هذا الزمان ، وهي تقول ان العمل الحلال ليس عيبا ، نرجوا أن تكون هذه المراة عبرة للنساء اللواتي قسى عليهن الزمان فاستسلمن للحرام والمال الحرام من أجل كسب قوتهن ،وهذا ما يوافق قول النبي صلى الله عليه وسلم (الحرة لا تاكل من ثديها )

  • بدون اسم

    والله ماسحوا الاحذيه في مصر أو الجزائر اشرف من معظم البرلمانيين في البلدين ان لم نقل كلهم
    فماسح الأحذية ياكل من عرق جبينه....والبرلماني من أموال الشعب
    ماسح الأحذية يتعب ويشقى في سبيل لقمة العيش....والبرلماني لا يعرف معنى اللقمة الحلال فهو يتعب ويشقى في الكباريهات وما شابه......
    ماسح الأحذية في الجزائر يلمع أحذية بني جلدته بفرشاة خاصة لذلك........والبرلماني في الجزائر يلعق أحذية الوزراء والمسؤولين الأجانب بلسانه........ويصوب سلاحه نحو بني جلدته.....

    فوالله شتان بين هذا وذاك .

  • بدون اسم

    ماسحة الاحدية خير من بندار1

  • بدون اسم

    achraf min sissi khassissi

  • بدون اسم

    احلمي بدخول جنة رب العرش العضيم

  • blaha

    oui ou est le problème il existe même chez nouss dans le parlement

  • abdelaziz

    اللهم بارك لها واسترها وطول عمرها نعم المراة ونعم الام

  • بدون اسم

    Nous sommes toutes imparfaits

  • بدون اسم

    ماسحة الاحذيية اشرف مني

  • بدون اسم

    لا احس انني يجب الحضور وطلب يدك فهذا عيب

  • بدون اسم

    قادر تتزوج ماسحة احذية كما سهل عليك ان تتزوج برلمانية غبية وتطلق باعصاب دافئة وكريمة ومخلصة في احسان

  • بدون اسم

    واالله رب الغزيز خاطياتك النساء كلهم

  • بدون اسم

    وما المانع من دخول ماسح للاحذية الى البرلمان ....حتى رئيس الجمهورية ما هو الا موظف حكومي و فقط و هو ملزم كغيره باحترام القانون

  • العربي المسلم

    اين هو المشكل مادام الانقلابيين في مصر 2013 والجزائر 1992 فضلو برلمانات مشكلة من الحفافات والجزارة والمطربات انتاع لعراس واصحاب الاموال الوسخة والسكارجية ...انا أفضل والاولوية لهته الام التي تعيل أبناءها بعرق جبينها ... فالتترشح وانا متأكد ان شرفاء مصر سوف ينتخبونها لانها سوف تمثلهم حقيقة لانها تعرف مهنى الحياة الحلو والمر منها..