الإثنين 06 أفريل 2020 م, الموافق لـ 12 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 08:23
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إنّ الاستعمار كان “خطأ جسيما ارتكبته الجمهورية”، داعيا إلى فتح “صفحة جديدة” بين فرنسا ومستعمراتها السابقة في القارة السمراء.

وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العاجي الحسن وتارا، عقده في أبيدجان، أوضح ماكرون بقوله: “غالبا ما يُنظر إلى فرنسا اليوم على أن لديها نظرة هيمنة ومظاهر خادعة لاستعمار كان خطأ جسيما، خطأ ارتكبته الجمهورية”.

وأضاف: “في بعض الأحيان يلوم الشباب فرنسا على المشاكل والصعوبات التي قد يواجهونها، والتي لا يمكن لفرنسا أن تفعل شيئا بشأنها. لذلك، أنا أعلم أن (فرنسا) تكون في بعض الأحيان الهدف الواضح. هذا أسهل (. ..). عندما يكون الأمر صعبا، يقولون “فرنسا تتحمل المسؤولية”.

دعا الرئيس الفرنسي إلى “فتح صفحة جديدة” في العلاقات بين بلاده ومستعمراتها الإفريقية السابقة، وقال: “أنتمي إلى جيل هو ليس بجيل الاستعمار. القارة الإفريقية هي قارة شابة. ثلاثة أرباع أبناء بلدكم لم يعرفوا الاستعمار قط”.

وفي إطار مساعي فك الإرتباط مع فرنسا، قررت ثماني دول في غرب إفريقيا القيام بإصلاح واسع للفرنك الأفريقي الذي سيصبح اسمه الإيكو، وفق ما أعلن رئيس ساحل العاح الحسن واتارا.

قال واتارا “قررنا إصلاحا للفرنك الفرنسي يتمثل في ثلاثة تغييرات كبرى (…) بينها تغيير الاسم” و”الكف عن إيداع خمسين بالمئة من الاحتياطي النقدي لدى الخزانة الفرنسية”. أما النقطة الثالثة فتتمثل في انسحاب فرنسا من “الهيئات الحاكمة التي تتمثل فيها”.

ويقضي الإصلاح بأن المصارف المركزية لدول غرب أفريقيا لم تعد ملزمة بإيداع نصف احتياطيها من النقد لدى المصرف المركزي الفرنسي، فيما كانت معارضة الفرنك الأفريقي تبعية مهينة لفرنسا.

وتأتي تصريحات إيمانويل ماكرون مشابهة لتلك التي أطلقها لدى زيارته إلى الجزائر في 2017، حين كان مرشحا للرئاسة الفرنسية، وقال وقتها في تصريح صحفي إن “الاستعمار جزء من التاريخ الفرنسي. إنه جريمة ضد الإنسانية”، مضيفا أنه “من غير المقبول تمجيد الاستعمار”، مؤكدا أنه “لطالما أدانه”، في تصريحات أثارت جدلا في فرنسا.

ورغم ذلك لا يزال النظام الفرنسي يرفض الاعتذار رسميا عن تلك المرحلة لعدد من المستعمرات من بينها الجزائر التي تتمسك باعتذار رسمي فرنسي عن جرائم الاستعمار الذي دام 132 عاما (1830 – 1962)، وهو ما ترفضه باريس لحد الآن.

وقبل أسابيع، أكد وزير المجاهدين الطيب زيتوني، أن فرنسا ليست لديها “أية نية” للاعتراف بجرائمها الاستعمارية في الجزائر، لافتا إلى أن عملية تسوية هذا الملف المرتبط بالذاكرة بين البلدين قد تم “تعليقه”، داعيا غرفتي البرلمان إلى “إعادة فتح ملفت تجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائر”.

ولم تلق دعوة وزير المجاهدين تجاوبا كبيرا سواء من جانب النواب أو الإعلام، سوى مبادرة قام بها 20 نائبا في المجلس الشعبي الوطني يتقدمهم، النائب لخضر بن خلاف وأودعوا طلبا بتحريك الملف المتعلق بتجريم الاستعمار، لدى رئاسة المجلس الشعبي الوطني.

إيمانويل ماكرون تجريم الاستعمار فرنسا

مقالات ذات صلة

  • بالمساهمة في صناعة المطهرات والأقنعة وأجهزة التنفس

    شيتور يدعو الباحثين لمساعدة المستشفيات

    دعا وزير التعليم العالي والبحث العلمي، البروفيسور شمس الدين شيتور، الخميس، الأساتذة الباحثين والباحثين الدائمين للتجنّد ووضع كل الموارد الفكرية والبحثية في مواجهة وباء كورونا…

    • 1201
    • 15
  • مصالح الأمن تكثف العمل الاستعلاماتي.. ورجال القانون بصوت واحد:

    كل من يحرض على خرق الحجر المنزلي فهو مجرم يدعو إلى الانتحار!

    شددت مصالح الأمن من الإجراءات الرقابية على المواطنين الذين يدعون إلى خرق الحجر الصحي من خلال تفعيل "مخطط استعلاماتي"، وتكثيف عمل الفرقة الأمنية المختصة في…

    • 4372
    • 15
600

27 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Boulerbah Khenniche

    لالا متكلخهالناش هذي المرة غير روح كمل نومك 🐸🐗

  • مقبرة المواهب

    لما فرنسا تعتذر تدفع التعويض تعترف بان ثقافتها سياساتها جيناتها كانت و لازالت ظالمة متغطرسة سرقت نهبت قتلت شردت ملايين الابرياء. لما ياتي وقت الاعتذار و التعويض بامكاننا طي الصفحة لكننا لن ننساها.
    التاريخ سيذكر ابطالنا وتضحياتهم و سيذكر جبنكم جشعكم و ظلمكم.

  • Karim

    على الدول الإفريقية الفرانكفونية و على رأسها الجزائر أن تتحرر من قبضة فرنسا إذا أرادت أن تتقدم.
    شهادة الوزير الإيطالي دي مايو تبين هذا بوضوح إذ يقول:
    إن فرنسا لم تتوقف عن ممارساتها الاستعمارية في عشرات الدول الأفريقية.
    لولا دول أفريقيا لكان الاقتصاد الفرنسي في المركز الخامس عشر بين اقتصادات العالم، لا بين أكبر ستة اقتصادات في العالم

  • ملاحظ

    قال البشير الإبراهيمي «اكرهوا فرنسا و علموا أولادكم كره فرنسا و ادخلو قبوركم و انتم تحملون في قلوبكم كره فرنسا»

  • يوغرطة

    ماكرون سيعزل قريبا رغم وقوف اللوبي الصهيوني اليهودي في صفه كما فعل مع ترامب وغيره من العملاء الماسونيين .
    ماكرون يريد ان يصدر مشاكل فرنسا الي افريقيا وكفي انه ماكر خبيث
    ماكرون وعلي فرنسا الرسمية الاعترراف بمجازرهم وجرائمهم بافريقيا وخاصة بالجزائر -مقتل حوالي 15 مليون جزائري بدم بارد – ونهب الثروات والخيرات واستعباد الناس بغير حق .
    علي فرنسا ان تعود الي رشدها وتعتذر لشعوب افريقيا كلها عن ما اقترفته جنرالاتها وظباطها الفاشيون النازيون من ابادة وتطهير عرقي مئة سنة تقريبا .

  • ملاحظ

    قال شيخ الابراهيمي رحمه الله: ان شريعة فرنسا انها تأخذ البريئ بسبب الذنب المجرم، وإنها تنظر اليكم مسالمين او ثائرين نظرة واحدة وانها عدو لكم وانكم عدو لها، والله لو سألتموها ألف سنة لما تغيرت نظرة عدائية لكم، وهي مصممة على محو دينكم وعروبتكم وجميع مقوماتكم
    جريدة البصائر ص 276

  • ملاحظ

    فرنسا دولة صهيونية عنصرية حاقدة للاسلام والمسلمين وتريد من جزائر ان تبقى كمستعمراتها التقليدي…فلا نحتاج فرنسا ولا علاقاتها المبني على حقد وتآمر واملاءات ونفاق.وسرقة وشر.لقد اظهرت لنا علينا ان حراك الحالي هي من تقودها…وفرنس 24 تابعة لقيدورسي وهي من تملئ هذه الحملة لتشويه تبون وقايد صالح وتحريض التاعها…

  • El jijeli tamazight

    CHABATOUNA KHORTE .
    VOUS PASSEZ VOS VACANCES EN FRANCE ,VOUS ENVOYEZ VOS ENDANTS EN FRANCE POUR ETUDIER ,ET APRES VOUS VENEZ CRITIQUEZ LA FRANCE ,ET C EST NORMALE QU ELLE CHERCHE SES INTERETS.

  • ملاحظ

    هي تسرق حاليا تلك الدول الأفريقية عبر نهب خيراتها وطبعا صرفها بباريس بل تحتل دول افريقيا التي كانت مستعمراتها كمالي ونجير تكون ايفوار خصيصا لحماية شركاتها الاستعماري التي تنشط هناك الاستغلال خيراتهم على غرار Total و Areva كبرى شركات فرنسية رؤسائها اصدقاء شخصي لماكرون ويظهرون علينا بذريعة محاربة الارهاب الذي خلقوها بأنفسهم ولا يزالون يمولونهم خصيصا لبقاء جنودهم

  • Bela

    لمادا يقول دلك للأفارقة الدين لا زالوا يعانون تبعات الإستضمار الفرنسي البغيظ، فاليقول دلك لبرلمانه الدي يمجد تلك الحقبة المظلمة من تاريخ فرنسا، فرنسا تعلم أن مايجري في الجزائر وماوقع برواندا من التخلي عن الإرث اللغوي الثقيل، سوف ينتقل لسائر المستعمارات الفرنسية السابقة، فيحاول اللعب في الوقت بدل الضائع.

  • AISSA GRAIA . براقي

    allah yerham nos martyrs

  • انا في حيرة

    الذي اصدر قنون تمجيد الاستعمار (اصلا الكلمة خطئ لانه من عمر عمار استعمار و الاصل انه استدمار احتلال استعباد )
    ياتي اليوم يقول ان الاحتلال خطئ جسيم
    معكرون فهم روحك بيضة ولا كحلة متكذبش علي رحك

  • Alo Borto

    قال الله تعالى في سورة البقرة في الآيتين (11-12): “وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنّما نحن مصلحون * ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون

  • Populiste

    الجراءم و الشرقة في المستعمرات السقت باسم فرنسا و انقلترا و اسبانيا و البرتغال و اخرون لن يقدروا عن محوها من الذاكرة التاريخية..و عادة الاجرام يوضع في ملف لن يغلق ابدا..كل سنة توضع فيه ملفات جديدة..حتى يصبح يزن اطنان و اطنان..حكمه في الاخير سوف يستغرق مات السنين..سماع الشهداء هو الذي سوف ياخذ وقتا طويل و طويل جدا..
    سعيد من كان لهم ضحية..ويقول المرء يا ليتني كنت مكانه

  • Samir

    La France doit retirer sa loi sur “l’action civilisatrice du colonialisme”, puis demander des excuses officielles à chacune de ses ex-colonies et enfin indemniser ses victimes encore vivantes et restituer les archives et autres propriétés des pays concernés
    Après, il devrait y avoir une commission de la Francophonie (Commonwealth français) qui va se pencher sur le devoir de mémoire pour les générations futures
    La France est en déclin et risque son véto, mais si elle développe sur tous les plans ses anciennes colonies (devenant des partenaires et alliés) elle pourra renaitre

  • ياسين

    “قال(الماكرون): “أنتمي إلى جيل هو ليس بجيل الاستعمار. القارة الإفريقية هي قارة شابة. ثلاثة أرباع أبناء بلدكم لم يعرفوا الاستعمار قط”…لكنه يملك “عقلية” الاستعمار و ما موقفه من الانتخابات الأخيرة بالجزائر يفضح ما يخفي صدره من حقد و استكبار اتجاه الجزائر التي كانت ضحية لأخبث استعمار عرفته البشرية ألا و هو الاستعمار الفرنسي؟ و لزالت جرائمه في حق الانسان الجزائري شاهدة؟؟؟ و لا ينساها إلا من باع ضميره بحفنة من نقود؟؟؟

  • SoloDZ

    ليونة الموقف الفرنسي بخصوص الذهنية الاستعمارية المسيطرة على نفسية باريس يعود الى الشعور بالخطر الملموس لتراجع النفوذ الفرنسي في افريقيا بعد ان انطلقت مؤخرا حراكات شعبية في بعض الدول الافريقية وعلى رأسها كوتديفوار والسينغال ضد الهيمنة الفرنسية على بلادهم مباشرة بعد النصر التاريخي الجزائري على هذه السياسة الفرنسية البالية في القارة الافريقية وما اشبه امس باليوم فبالامس حررت ثورة نوفمبر الجزائر والمنطقة المغاربية وافريقيا واليوم تفعل الجزائر نفس الشيء على مستوى آخر لا يقل اهمية عن تحرير الارض لتدخل الذهنية الفرنسية الاستعمارية في افريقيا في حالة الموت السريري ولم يبقى لاصحابها سوى توسل المصالح

  • قناص

    اكبر دولة منافقة في العالم
    إياكم أن تثقون فيها …كانت تعلم بالفساد في الجزائر و مع هذا كانت تشجعهم و تتستر عليهم ..و الآن لما نهض الشعب و ذهبوا اذنابها بإذن الله بلا رجعة…بدأت تغير لهجتها….والله لا يوجد فرق بين الكيان الصهيوني و فرنسا

  • محمد☪Mohamed

    تفكيركم بسيط جذا.

  • جزائري حر

    راهم يقولو أن فرنسا على حافة الإنهيار فهي محاصرة حصار بر جو بحر(خارجيا وداخليا) ولكن من جهة تستاهل لأنها لم تدرس الظاهرة الإستعمارية دراسة أكاديمية كما فعلت أخواتها الأوروبيون.

  • محمد لندن

    احمدو ربي فرنسا ماعترفتش بتجريم الاستعمار من قبل. لا كان التعويض كله ذهب إلى بوتفليقة والعصابة نتاعو.

  • Écrivez correctement

    Repondre et non rreponder

  • عبدو

    لطالما عاشت فرنسا على استعمار البلدان ….لقد بنت حضارتها و امبراطوريتها على ذلك منذ عهد نابليون خاصة فهذه سياستها …..حتى أنها لما كانت تعاني من أزمة اقتصادية شديدة في السنوات الأخيرة و كاد اقتصادها أن ينهار قامت باحتلال ليبيا ………..

  • قناص

    و ماذا تفعل في مالي و تشاد و نيجر وووووو
    و هل ما فعلتموه في رواندا يعتبر من الماضي ؟
    يا مسيلمة!!!

  • أنا

    و يستمر النفاق المفضوح، من جهة إصدار قانون تمجيد الاستعمار (و الاحتفاظ بآلاف الجماجم البشرية للشهداء الجزائر في متحف ! ) و من جهة أخرى القول بأنه الاستعمار كان خطأً ؟

  • melo harmo

    هده المرة ادا لم تتجند الدولة السلطة الحكومة والشعب والجيش والامن والدرك ويقفون كلمة واحدة امام العدو الفرنسي المتغطرس ويتخلصون من القيود والتبعية الفرنسية التي ادلت بكل الشعوب الافريقية اي قارة بكاملها فقرت وجوعت وقتلت وشردت كل الشعوب وهي الى يومنا سائرة في غطرستها وفي النهب والسرقة في ثروات الدول الافريقية ولا احد يحر ك ساكنا والى متى تبقى الامم في هدا الدل والعار والاستبداد

  • ملاحظ

    مصوتين بسبب هم زوافية محبين ماكرون وفافا واش راكي رافدة يا لبلاد…الله يرحم قايد صالح

close
close