الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 12 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 11:58
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

ما بعد الفرح التونسي.. وما قبل الفرح الجزائري!

سليم قلالة أستاذ جامعي
ح.م
  • ---
  • 7

لقد تَمكَّن الشعبُ التونسي الشقيق من تجاوز منعرج الانتخابات الرئاسية بسلام. وفرحنا جميعا له ومعه، ورغبنا أن نفرح مثله، وسنفرح بإذن الله تعالى، هي فقط مسألة إرادة وصبر وصدق.. يبقى ما بعد الفرح التونسي وماقبل الفرح الجزائري هو الأهمّ.

أما ما بعد الفرح التونسي فهو بداية مواجهة صعوبات التنمية والبطالة والضغوط الداخلية والخارجية، خاصة وأن الرئيس الجديد لم يُخفِ توجهاته، ولا لاكَ كلماته، وهو يعلن عن ثلاثة مواقف رئيسة: أنه في حالة حرب مع الكيان الاسرائيلي، وأنه سيبني الدولة الاجتماعية، وأنه سيؤسِّس لفكر سياسي جديد.

سيؤلب عليه الموقفُ الأول اللوبيات الصهيونية المتحالفة مع المافيا العالمية، ويُهدِّدُه الموقفُ الثاني في إصلاحاته الاجتماعية من قِبل أنصار الليبرالية المتوحِّشة الذين يسعون لتفقير الشعوب، ويجعل الموقفُ الثالث أنصارَ الديمقراطية بالمنظور التغريبي يخافون على مصيرهم باعتبار أنهم ليسوا أبدا نهاية التاريخ… وكلها تحديات، وإن بدت للبعض سهلة في ظل دعم شعبي واسع للرئيس المنتخب، فأنها تبقى في ظل  موازين القوى الدولية والمحلية الراهنة أثقل بكثير مما نتصور.

لذا أصبح لزاما علينا تجاوز الصعوبات التي نعرف، لنكون خير عون لهذا البلد الشقيق، خاصة وأن رئيسهم المنتَخب لم يخفِ حبه للجزائر ولم يتردد في القول إننا شعبٌ واحد في دولتين، ثم زاد ووعد أنها ستكون أول بلد يتجه إليه خارج الديار.

وأكاد أجزم أنه ليس لنا اليوم خيارٌ آخر إلا أن نكون خير سَندٍ لهذا الشعب الشقيق لِنَرُصَّ صفوف بعضنا البعض، ونُقيم الجدار المتين الذي تتكئ عليه الشقيقة ليبيا بعد فترة وجيزة، وندعم أواصر الأخوّة مع الشقيقتين المغرب وموريتانيا.. لعلنا نُحيي الأمل في تحقيق الهدف الثاني من أهداف بيان ثورة نوفمبر 1954 على الصعيد الخارجي أي “تحقيق وحدة شمال افريقيا في إطارها الطبيعي العربي الإسلامي”.

هل بإمكاننا ذلك؟

إذا ما وضعنا أنفسنا ضمن هذه الآفاق الرحبة، وتمعَّنا فيما ينتظرنا من تحديات جَمَّة، فلا شك أننا سنكتشف أن الكثير من الخلافات الوهمية التي بيننا، إنما تخفي وراءها محاولة منعنا من يكون لنا دور، أو مكانة، بل أن لا يبقى لنا أي وجود كدولة وكشعب عند بعض الغلاة… أليس الأقرب لنا أن نرفع سقف التحديات التي تواجهنا بدل النزول بها إلى مستوى وضيع؟ أليس من واجبنا اليوم أن نتفق حول كبريات الأهداف التي ينبغي تحقيقها في المرحلة القادمة ونقول مرحبا لمن يكون في مستوى تجسيدها بدل النزول بالنقاش إلى أدنى المستويات (السبّ والشتم والتجريح)؟ هل الأفضل لنا أن “نُجنِّد” الشعب حول كره شخص أو التملق لآخر أو حب هذا أو شيطنة ذاك؟ أم علينا أن نُعبِّئ الشعب حول أهداف كبرى ونحثه على السعي لدعم مَن يرونه أهلا  لتجسيدها؟ أليس هذا هو ما يميز مرحلة ما قبل العرس عندنا؟ لِمَ نُطيلها؟ ولِمَ نبقى ننتظر في فارس الأحلام المثالي والكامل الذي لن يأتي؟

 إن أبسط الرجال والنساء الذين نعرف قادرون على أن يكونوا قادة لهذا البلد. فقط لتتضح الأهداف قبل الأشخاص، وأنا متأكد أن البيان الذي سيصدره هذا سيقبله ذاك إذا ما تم  تغيير قائمة الإمضاءات أسفله.. هل تدرون لماذا حققت تونس العرس قبلنا؟ لأنَّ الناس هناك نظروا إلى أهداف قيس سعيّد، ولم ينظروا إلى شخصه ومَن يكون. كذلك علينا أن نفعل نحن، إذا أردنا أن نُسارع الخُطى نحو عرس قريب.

مساحة أمل

مقالات ذات صلة

  • "حاميها حراميها"..النهاية !

    من الطبيعي أن تخطف "محاكمة القرن" الأضواء من "المناظرة التاريخية"، فما يجري من تصريحات واعترافات وشهادات، وأرقام مفزعة وحقائق صادمة، دوّخت الرأي العام، وأربكت المترشحين…

    • 655
    • 1
600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • علي

    إني لأربأ بك أن تخطيء في العربية ، لا أدري أسهوا أم خطأ، تشبهنا بالدول و الشعوب. ألسنا شعبا، أليست لنا دولة؟
    فأنت قلت …. أي وجود كدولة و كشعب …. و الكاف للتشبيه … أما إذا كنت تنقل عن الفرنسية فعلى الأقل قل : …. أي وجود لدولتنا و شعبنا …

  • محمد محمد

    لماذا يريد البعض منا اطالة عمر الأزمة على الرغم من أن الامور الآن باتت واضحة: علينا أن نذهب بسرعة الى الانتخابات و نؤجل كل حديث عن الدستور أو عن غيره الى ما بعد اختيار قائد لهذه الأمة. و يصر البعض من بقايا الحراك على المرحلة الانتقالية حتى يمرروا كما يشاؤون افكارهم البعيدة كل البعد عن قيم الشعب الجزائري. منهم بربريست و فراكوفونيون و بعض المغرر بهم من المعربين مثل الاستاذ احميدة العياشي الذي بلغت درجة غرابة مواقفه الى أنه حينما تسأله عن تراكم الاوساخ في الشوارع ( على سبيل المثال و المبالغة) يفسر ذلك بمقتل عثمان و علي.

  • رشيد تلمسان

    عين العقل .على المترشحين ان يبادروا بشرح رايتهم للحكم و لا ينصاعوا وراء الوهم ،و ان يحذروا الاعلام الذي يستدرجهم الى الاثارة والتجييش ا

  • ياسين

    شكرا أستاذ سليم على الموضوع القيم لعل الناس ترفع مستواها إلى مستوى التحديات التي تنتظرنا؟ إن كان لهم عقل أو كان لهم قلب؟

  • محمد محمد

    المشكلة في الذي لم يقتنعوا بعد بضرورة الذهاب الى الصناديق من بقايا الحراك من بربريست و فرانكفونيين و غيرهم ممن يخشون اختيار الشعب لانها ستكون حتما ضد قناعاتهم التغريبية الخطيرة التي يريدن تمريرها بالقوة عن طريق ما سموه ظلما و بهتانا المرحلة الانتقالية. و للأسف، يتبعهم رهط من المعربين التائهين من أمثال احميدة العياشي الذي عندما تسأله عن سبب تراكم الأوساخ امام بيته ( على سبيل المثال و المبالغة ) فانه يفسر ذلك بمقتل عثمان و علي.

  • جزائري

    السند الشعبي غير مضمون لانه قابل للتغيير بين لحظة واخرى. اللذين انتخبوا قيس انتخبوه ليعطيهم شيءا ما وليس لتقديم شيىء للبلد. اذا لم يتحصلوا على مبتغاهم وبسرعة فانهم سينقلبون عليه. لا احد انتخب قيس من اجل القيم والاخلاق فهذا اخر ما يجول بخاطر من انتخبوه. صدقوني هذه هي الحقيقة.. الشعوب فقدت مثلها وقيمها واصبحت مادية وطماعة تنتظر من يعطيها دون مقابل ومهمة قيس سعيد صعبة للغاية ليس بسبب المؤامرات ولكن بسبب الشعب اللذي يتحول بين عشية وضحاها بسبب الطمع.

  • Tounsi

    Très bonne analyse pour une ligne directrice vers un maghreb uni au moins sur le plan economique dans un prtemier temps . Nous souhaitons tout le bien à notre chère voisine l’Algérie

close
close