الأربعاء 25 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 09 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين
  • الكلا: الأستاذة كان علينا تكريمها بدل إهانتها..

  • أسانتيو: نطالب بسلوكات رادعة لمثل هذه التصرفات

  • أحمد خالد: بعض مدراء المدارس ومدراء التربية أهملوا مهامهم

استنكرت نقابات التربية وجمعيات أولياء التلاميذ، حادثة إهانة والي ولاية وهران لأستاذة تدرّس بابتدائية الحكيم بن زرجب، أمام عدسات الكاميرا والوفد المرافق للمسؤول الأول عن الولاية، معبرين عن تضامنهم مع المعنية واستيائهم من إهانة مربية الأجيال، مؤكدين أن الأستاذة لفتت الانتباه لمشكل عويص تعيشه المؤسسات التربوية منذ عقود، في ظل “لامبالاة” المسؤولين المعنييّن بتجهيز المدارس.

تضامنت جميع نقابات التربية، مع أستاذة التعليم الابتدائي بمدرسة الحكيم بن زرجب بوهران، المدعوة ر . سيديا، منددة بما تعرضت له من “إهانة وتصرف غير أخلاقي” من طرف المسؤول الأولى عن ولاية وهران.

وفي الموضوع، اعتبر المنسق الوطني لمجلس أساتذة الثانويات الجزائرية “الكلا “، زوبير روينة، في اتصال مع “الشروق”، بأن نقابتهم تضامنت مع المعلمة، مباشرة بعد عرض فيديو الحادثة، وقال: ” تصرف الوالي غير مقبول لا أخلاقيا ولا مهنيا، وهو إهانة لجميع الطاقم التربوي، خاصّة وأنه حدث يوم الدخول المدرسي، الذي كان ينتظر الجميع، أن يمرّ أمنا وسلاما على تلاميذنا وأساتذتنا”.

وأضاف المتحدث: ” المفروض أن الوالي، حضر لإعطاء انطلاقة الدخول المدرسي، وأنه كان مهيأ نفسيا لسماع شكاوي الأساتذة والتلاميذ والإدارة، ” فإذا كان تصرفه على هذا الشكل أمام الكاميرات وأمام الملإ، فكيف يتصرف في الخفاء.. !! “.

الأستاذة فضلت الاعتناء بالمدرسة بدل التقاعد

وحسب محدثنا، المعلمة التي تعرضت للإهانة، تمارس مهنتها منذ 32 سنة، وهي على أبواب التقاعد ” فلو كانت بلا ضمير، لغضّت الطرف عن مشاكل مدرستها، وخرجت لتقاعدها… لكنها أرادت إصلاح أوضاع التلاميذ قبل خروجها، ولفت أنظار الوالي لمشكلة قائمة، وهو السلوك الذي كان يجب أن يقابل بالتثمين لا بالإهانة “.

واعتبر القيادي في ” الكلا “، أن ردّ السلطة ” السريع ” تجاه الحادثة، والأمر بتجهيز جميع مدارس الوطن ” لا يحل المشكلة القائمة منذ عقود..”.

ويرى روينة، بأن تجهيز المدارس، كان لابد أن ينطلق في نهاية السنة الدراسية وليس بدايتها. ليتهم البلديات بأنها ” غير مؤهلة لتسيير الابتدائيات “. وأضاف بأن الإشكال ليس في الطاولات فقط، لأن الطاقم التربوي واجه الكثير من المشاكل، خلال انطلاق السنة الدراسية الحالية ” لدرجة أن بعضهم قام بتنظيف الأقسام بنفسه ” حسب تعبيره.

ما حدث إهانة لكرامة المعلم

وبدورها ندّدت النقابة الوطنية لعمال التربية ” اسانتيو”، بما اعتبرته ” إهانة لكرامة المعلم والتي هي من كرامة الوطن”.

وحسب بيان تحصلت عليه ” الشروق”، تؤكد ” الأسانتيو” بأنها في الوقت الذي تدعو فيه عمال قطاع التربية، للتقيد بقرارات وتوجيهات وزارة التربية الوطنية، والجهات المسؤولة، ” فاننا نستنكر، وبشدة الأسلوب الذي مورس ضد إحدى أستاذات التعليم الابتدائي بابتدائية الحكيم بن زرجب بكاستور بوهران”.

والأستاذة ” كان لزاما تكريمها وتشجيعها، وليس إهانتها في موسم استثنائي، لم تقل في يومها الأول أمام والي الولاية سوى الحقيقة المطلقة، وكشفت الواقع الذي تعيشه أغلب المدارس الابتدائية عبر الوطن، ونقلت معاناة أستاذ المدرسة الابتدائية الذي يعمل بصمت وبإمكانيات محدودة وقديمة… في ظل عجز البلديات عن توفير أبسط الوسائل للمدارس الابتدائية ” حسبما ورد في البيان.

وطالبت النقابة، السلطات العليا في البلاد ” بإصدار القرارات الرادعة لمثل هاته السلوكيات الاستعراضية أمام الكاميرات، والاعتذار الرسمي والعلني لزميلتنا المعلمة “.

وتضامنت الجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ، وعلى لسان رئيسها أحمد خالد، مع الأستاذة ” قلبا وقالبا “. مؤكا تصريح لـ ” الشروق” بأن مشكل تجهيز المدارس قديم ليس وليد الساعة، ويتحمل مسؤوليته مدير المدرسة والمير والوالي، وصولا لأعلى الهيئات “.

وحسبه، بعض مدراء المدارس، يبقون في مكاتبهم ينتظرون وصول التجهيزات، أما بعض مدراء التربية ” يكتفون بمهام اعداد الإحصائيات حول التلاميذ الراسبين والناجحين والمفصولين…” حسب تعبيره.

وقال خالد ” الدولة تنفق أموالا طائلة في تجهيز المدارس، ولكن سوء التسيير في القاعدة، وإهمال كثير من مدراء المدارس التعاون والتنسيق مع جمعيات أولياء التلاميذ، فـ 80 بالمائة من المدارس تتجاهل جمعيات أولياء التلاميذ، ما يجعلها تتخبط في المشاكل “.

مدرسة الحكيم بن زرجب نقابات التربية والي ولاية وهران

مقالات ذات صلة

  • الضحيتان في العقد التاسع

    مجهولون يقتلون مجاهدا وزوجته بسوق أهراس

    اهتز الحي السكني المتواجد بوسط بلدية الدريعة بولاية سوق أهراس، السبت على وقع انتشار خبر العثور على مجاهد يبلغ من العمر 89 سنة وزوجته البالغة…

    • 4634
    • 4
600

8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • احمد

    يا جماعة النقب المعلمة اخطأت كذلك بكلامها حتى ولو كان بعفوية و تعبير مجازي فد يُفهم بتمجيد وفضل المستعمر على الشعب الجزائري

  • احمد

    كثرت اانقابات و الاحزاب الانتهازية في بلادنا سيأتي يوما يتقدم السراق و المجرمين بطالبات اعتماد لتكوين حزب و نقابة تحمبهم

  • لا ينحاز

    مسئولي النقابات هؤلاء لا يهمهم إن أهين الأستاذ ولكن يهمهم تنظيم السفريات والصفقات كما فعلوها سابقا حيث استفاد معلمون من جولات إلى سوريا وضفاف النيل بمصر وماليزيا و أسطنبول والكارثة بتونس و ختموها بزيارة الكعبة الشـريفة. ولكن لم تحركوا ساكنا لم منعت الصلاة بالمؤسسة و حذفت دروس التربية الاسلاميـة و زورت نتائج الامتحانـات.
    الأغلبية السـاحة لمؤطري الانتخابـات خلال العهدات الأربع السابقـة كانت مـن المعلمين والأسـاتذة و الفاهم يفهم. نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل
    عبر التاريخ الجزائر لـم يـهزمها الغزاة ولكن هزمت من الداخل. و لهذا لا يخيفنا العدو الأجنبي و لو كان التتار.

  • ديار الغربة

    نعم لابد من الإعتذار على المباشر
    أو يقدم استقالته
    كاد المعلم أن يكون رسولا
    و لولا المعلم لفسدت البشرية جمعاء
    و من شيم الرجال تقديم الاعتذار
    و باللغة العربية ليس بالفرنسية اللغة الفاشية

  • استاذ يخدم 60 يوم و يخلص 12 شهر

    ما حدث للاساتذة اهانة و لابد علي الاساتذة التطوع لتدريس التلاميذ مجانا زكارة في الوالي نتاع وهران خلال يومي الجمعة و السبت طيلة فصل دراسي كامل
    وهكذا الوالي يدي الذنوب و الاساتذة يأخذوا الحسنات و الشكر من التلاميذ
    و لا نرجوا ان يقوم الاساتذة باضراب لمدة 15 يوم

  • الجزائر وطني

    المشكل عندنا – نحن الجزائريين – أننا كنا راقدين عشرين عاما كالموتى ، ثم لما أفقنا صرنا مثل فريق ضائع طيلة المباراة ثم انتبه في الوقت بدل الضائع ، فأراد أن يستدرك كل شيء!…وقد ضيّع كل شيء!

  • سليم عين الكبيرة ...

    ليس قدم الطاولات ما يغيضنا ، إنما يغيضنا قدم الوالي و عقليته

  • الحرة

    لحسن حظ الاستاذة أن وسائل التواصل كانت حاضرة و الا لما تكلمتم يا نقابات العار و الريع و أولياء ساكتين عن حق أولادهم حتى ضحى الاستاذ أنا أدوس على الجمر دافعت عن أبنائكم لكن الجمعية الموالية للسيدة المديرة ساكتة عن الباطل أما النقابات التي من المفروض أنها تدافع عن الاستاذ مهما كان منبطحة و متواطئة خيانة للامانة حسي الله و نعم الوكيل /كساب زهرة

close
close