متابعات قضائية وفرق رقابة خاصة لمواجهة المضاربين – الشروق أونلاين
الأربعاء 22 ماي 2019 م, الموافق لـ 18 رمضان 1440 هـ آخر تحديث 14:47
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

كشف وزير التجارة سعيد جلاب، في اجتماع له مع مديرين مركزيين وولائيين الأحد، عن وجود متعاملين قاموا بتخزين كميات هامة من السلع ورفضوا طرحها في السوق بغرض المضاربة في الأسعار.
وأضاف الوزير أن هذا النوع من الممارسات المخالفة للقانون تتنافى مع أخلاقيات النشاط التجاري كما أنها تضر بالقرة الشرائية للمستهلك، توقع أصحابها تحت طائلة المتابعة القضائية، حيث باشرت الوزارة إجراءاتها في هذا الشأن.
ويأتي هذا الإجراء عقب عمليات رقابة طالت مختلف أماكن تخزين المنتجات الفلاحية في مختلف ولايات الوطن، مما دفع مصالح التجارة إلى إخطار العدالة لاتخاذ الإجراءات المناسبة ضدهم المتمثلة عادة في حجز السلعة والمتابعات وحتى الغلق 30 يوما.
ومن بين الإجراءات التي اتخذها الوزير لمحاربة الظاهرة تشكيل فرق مختلطة بين الأعوان من وزارتي التجارة والفلاحة من أجل إجراء “رقابة ميدانية في الحقول الفلاحية لمحاربة شكل آخر من أشكال المضاربة وهو تأجيل جني المحاصيل لإحداث الندرة في السوق وبالتالي زيادة الأسعار”.
من جانب آخر، أبدى جلاب استعداد الوزارة لدعم نقل المنتجات الفلاحية الأساسية لولايات أقصى الجنوب من أجل خفض الأسعار إلى جانب إنشاء أسواق متنقلة بالتنسيق مع الولاة.
وفي السياق، اعترف مصطفى زبدي رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك بأن الخطة والاستراتيجية التي سطرتها الوزارة مع شركائها لم تحقق جميع أهدافها التي كانت مأمولة وهي اقتناء المنتوج بسعره الحقيقي، لكن كان فيها إيجابيات كثيرة والدليل، أن أسعار المتداولة في رمضان الجاري رغم ارتفاعها إلاّ أنّها تبقى جيدة ولم تضاه أسعار السنة الماضية.
وأضاف زبدي، بخصوص معاقبة المضاربين أنّ كل من ضارب أو ثبت غشّه وتجاوزه للقانون فإن مقصلة العدالة الوحيدة الكفيلة بمعاقبته وفق ما تمليه القوانين، وطالب المتحدث بضرورة مراجعة القوانين العقابية والتشديد عليها حتى ينال كل متربص بالمستهلك وبالإخلال بالمنظومة العامة جزاءه، معتبرا أنّ القوانين الردعية في شكلها الحالي تبقى غير كافية.
وكشف زبدي أنّ منظمته تتلقى يوميا بلاغات من قبل مستهلكين جزائريين تقوم بمعالجتها وتوجيهها نحو الجهات المختصة بتسويتها ويتعلق مجملها بعدم احترام الأسعار المرجعية وعدم إشهار الأسعار.

السلع سعيد جلاب شهر رمضان

مقالات ذات صلة

التعليقات في هذا الموضوع مغلقة!

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبد الله طالب

    للأسف حتى السلع واسعة الاستهلاك و المقننة أسعارها لا توجد رقابة عليها . فيا حبذا لو يتفضل المراقبون إلى حي بن دالي علي بالأربعاء و لاية البليدة ليرو الحليب ب 30 دينارا عند محل بوربعة عبدالقادر . ناهيك عن حي بلعوادي الحليب متوفر في كل وقت لكن بسعر30 دينارا.

  • شعب

    ههه قالك شعب خاوة خاوة.

close
close