-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
"الشروق" رافقت أعوان قمع الغش ووقفت على تجاوزات خطيرة :

مثلجات تحضر في دلاء القمامة وتباع بأياد ملوثة

كريمة خلاص
  • 2861
  • 9
مثلجات تحضر في دلاء القمامة وتباع بأياد ملوثة
أرشيف

يزداد الإقبال في فصل الصيف على استهلاك المثلجات من قبل الكبار والصغار وهو ما قد يعرض الكثير للخطر بسبب حساسية هذه المادة الغذائية وسوء تحضيرها من قبل كثير من التجار الذين لا يفقهون فيها شيئا أو قد يسيئون حفظ المنتج المحضر في المصانع وفق طرق علمية وغذائية سليمة بعدم احترام سلسلة التبريد وسوء حفظها في البراد.
“الشروق” رافقت أعوان التجارة وقمع الغش على مستوى ولاية الجزائر في حملتهم للتحسيس بمخاطر التسممات الغذائية في إطار البرنامج الوطني، حيث وقفت الفرقة المكونة من المفتش العياشي دهار وسفيان بوغني على طريقة تحضير المثلجات في الوحدات الإنتاجية من خلال رقابة مصنع “كازا قلاس” بزرالدة وكذا رقابة بعض محلات تحضير وبيع المثلجات التقليدية بزرالدة وشاطئ النخيل “بالم بيتش”.

مثلجات مجهولة تخلط في دلاء النفايات وتنظيف الأرضيات

كانت محطتنا الأولى لمراقبة محلات بيع المثلجات مع فرق التفتيش صادمة فقد وقفنا بشاطئ النخيل “بالم بيتش” على صاحب محل خصّصه لبيع المثلجات التقليدية على ضرب شروط النظافة عرض الحائط، مع جهل تام لطريقة تحضير المنتج وحفظه.
دلاء بلاستيكية مخصصة للنفايات تحضّر فيها خلطات المثلجات التقليدية، كما أنّ المواد والمقادير المستعملة وكذا المياه المحضرة بها مجهولة المصدر وقد تكون غير صالحة بنظر العياشي دهار، والأخطر من هذا يقول أعوان قمع الغش هو التحضير المسبق لكمية أخرى حفظت في برّاد المحل لخلطها في الجهاز بعد انتهاء الكمية الأولى وهو ما يتعارض والشروط الصحية لاستهلاك مثل هذه المادة الحساسة.
وتم على إثر ذلك إتلاف المنتج فورا وتحرير محضر معاينة لعدم احترام شروط النظافة تجنبا للتسممات الغذائية بهذه المادة الحساسة التي تستوجب الحيطة والحذر، مع استدعاء صاحب المحل إلى مقر المديرية لاستيضاح الأمر منه.
وحسب ما يقف عليه أعوان التجارة في مختلف خرجاتهم فإن عدم احترام شروط النظافة مخالفة تتكرر كل موسم وبشكل دائم حيث تحضر الخلطات في دلاء بلاستيكية غير غذائية وأحيانا تستعمل في تنظيف الأرضيات وبعدها تخلط فيها تحضيرة المثلجات.
أمّا أبواق البسكويت أو “الكورنيات” فحدث ولا حرج معرضة للغبار ولملامسة التاجر باليد دون تنظيفها والأحرى أن تكون مغلفة وداخل علبها الأصلية بدل تعريضها للغبار.

مثلجات تحضّر خلطتها في البيت بعيدا عن أعين الرقابة

أكد العديد من التجار الذين خضعوا لرقابة أعوان التجارة أنهم يحضرون خلطات المثلجات في البيت، مؤكدين أن أحد أفراد الأسرة سواء الأخ أم الابن أم حتى الأب هم من يتولون المهمة وأنهم يجهلون مكوناتها أو طريقة تحضيرها فهم كما قالوا يبيعون فقط.
وفي هذا الشأن، أفاد العياشي دهار بأن تحضير الخلطة داخل البيت بطريقة فوضوية لا تخضع لأي رقابة ولا يدرك أصحابها المقادير المستعملة خاصة المنكهات والملونات والثبتات وحمض السيتريك ولا نوعية المنتجات التي يستخدمونها ولا نوعية المياه المستعملة، يعرض حياة المستهلك للخطر.
ويضيف دهّار أنّ الذين يعدّون هذه الخلطات ليس لديهم أي تكوين أو ثقافة أو علم وهو ما يتبين له من خلال الأسئلة التي يوجهها إليهم والإجابات التي يردون بها.
وعبّر دهار عن تخوف مصالحه من إعادة استعمال الكمية المتبقية في اليوم الموالي وكذا توقيف الجهاز ليلا وإعادة تشغيله بالكمية المحضرة مسبقا، ما يخلق محيطا ملائما لتكاثر الجراثيم وبالتالي تسمّمات غذائية فضلا عن عدم تنظيف الجهاز بعد الاستعمال واستعمال أدوات وأوان غير لائقة مثل البلاستيك غير الغذائي، وهو ما حدث فعلا ووقفوا عليه مرات عديدة.
ومن التجاوزات التي وقف عليها الأعوان أيضا، نقل المنتج من علبه الأصلية ووضعه في علب مجهولة وبالتالي يصعب التأكد من تاريخ صلاحية المنتج.

بائعون غير خاضعين للرقابة الطبية..

يفتقد بائعو المثلجات التقليدية شهادة طبية تؤكد سلامتهم من الأمراض المعدية وهو ما يتطلبه بيع مثل هذه المادة الغذائية الحساسة.
العياشي دهار وخلال دورية الرقابة التي قمنا بها كان يسأل في كل مرّة عن الفحوص الطبية والشهادات التي بحوزتهم، غير أنّ جميعهم أكّد غيابها مفندين علمهم بأهمية وجودها وهو ما جعله يعدد أمامهم الفحوص المختلفة الواجب الخضوع لها، حيث يجب أن يتوفر الملف الطبي على تحاليل بخصوص الأمراض المعدية وفحوص صدرية قصد التأكد من انتفاء أي مرض معد قد ينتقل إلى الزبون.

أجهزة ذكية تحافظ على التعقيم ودرجة البرودة ونوعية المنتج في المصانع

تركّز مصالح قمع الغش في مختلف عملياتها على مراقبة الوحدات الإنتاجية، حيث وقفنا على مسار تحضير المثلجات في مصنع “كازا قلاس” بزرالدة ومختلف المراحل الإنتاجية من المادة الأولية إلى غاية حفظ المنتج في غرف التبريد.
وحسب الشروح المقدمة من القائمين على المصنع فإن هذا الأخير له بطاقة تقنية عن المنتج بالإضافة إلى الرقابة الذاتية والتعاقد مع مخابر خارجية، وهو ما يسهّل عملية تتبع المسار في حال وقوع أي مشكل، وفي السياق تنصح مصالح الرقابة باستهلاك المنتج المعروف على الأقل لمتابعة مضمونة في حال تسجيل أي عيب.
بدوره أفاد سفيان غريبي رئيس مفتش رئيسي: “أهم ما لا حطناه هو احترام درجة الحرارة من البداية إلى النهاية وانخفاض درجة الحرارة المطلوبة هي أخطر ما تواجهه المثلجات”.
وأضاف: “نركز كثيرا على المضافات الغذائية لأن استهلاك نسبة كبيرة منها يضر الإنسان لاسيما أنها موجودة في العديد من المنتجات لذا على المواطن الانتباه إلى المقادير التي يتناولها منها وهو ما قد يسبب له تسممات غذائية… ليس بالضرورة أن تكون المواد المستهلكة فاسدة وإنما قد تكون صالحة ولكن امتزاجها واختلاطها بما لا يجب وتفاعلها الكيميائي في الجسم قد يخلق حساسية غذائية كل حسب تركيبته”.
ونبه المتحدث إلى ضرورة استعمال أوان من معدن “إينوكس” لأن ملامسة المواد الغذائية لها لا تحدث أي تفاعل عكس البلاستيك والمواد الأخرى التي تؤثر على ذلك، على غرار ما هو معمول به في المصنع.
وأثنى المراقبون على التحكم في سلسلة التبريد بشكل جيد حيث أثبتت كل العينات لمرفوعة والاختبارات المنجزة احترام الدرجة المثلى المنصوح بها.
من جهته قال دهار العياشي إنّ الأجهزة المستعملة هي من النوعية العالية على غرار أجهزة الإنذار المتحكمة في التعقيم ودرجة الحرارة وهي أجهزة ذكية تجعل المنتج يدور في حلقة مفرغة إذا اختلت التركيبة، وهي تكنولوجيا أوروبية رائدة في المجال.
مخبر تحليل داخلي وتعاقدات مع مخابر خارجية..
تخضع مثلجات “كازا قلاس” حسب ما أكّده رمضاني أحمد مسؤول الإنتاج بالمصنع لتحاليل داخلية بانتظام حيث تقتطع عينات للتحليل الميكروبيولوجي كل ساعة كما يلتزم المصنع مع مخابر خارجية في إطار تعاقدات لتحليل عينات المصنع يوميا.
وركّز أعوان الرقابة خلال زيارتهم إلى المصنع على المضافات الغذائية المستعملة في المثلجات من منكهات وملونات ومثبتات وإن كانت طبيعية أو صناعية ودعا المراقبون إلى ضرورة الإشارة إلى ذلك في الوسم لكي يطّلع عليها المستهلك وتجنبها إذا كان يعاني أي حساسية منها.
وفي هذا الخصوص أكّد القائمون أنه في حال وجود ندرة في السوق الوطنية بخصوص المضافات الطبيعية يتم اللجوء إلى المضافات الاصطناعية ويشار إلى ذلك في الوسم والغلاف الخارجي للمنتج.

برنامج وطني للتحسيس بالتسمّمات الغذائية

سطّرت وزارة التجارة برنامجا وطنيا للتحسيس بالتسمّمات الغذائية وإعلام المستهلك ينشط فيه أعوان التجارة والمجتمع المدني وأطراف أخرى لقاءات على مستوى العديد من الوجهات التي تستقطب المواطن كشواطئ البحر والمراكز التجارية والمؤسسات التعليمية والتكوينية والمطاعم وفق ما أكّده العياشي دهّار ممثل مديرية التجارة لولاية الجزائر، حيث انطلقت مختلف النشاطات بتاريخ 12 ماي الفارط وتكثفت منذ الفاتح جويلية حيث احتضن المركز الثقافي “أودان” من 1 جويلية إلى 4 جويلية فعاليات جماهيرية تناولت موضوع التبذير ويعنى به كل من مديرية البيئة وجمعية حماية المستهلك، ويحتضن ميناء سيدي فرج من 15 إلى 18 جويلية لقاء مماثلا يتناول موضوع وضع العلامات الغذائية من قبل جمعية حماية المستهلك.
المركز التجاري أرديس بالمحمدية من 29 جوان إلى 1 جويلية يتناول موضوع التقليل من السكر والملح في الغذاء وبساحة الكيتاني من 12 أوت إلى 15 من نفس الشهر يتناول موضوع التسممات الغذائية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • الناقد

    خبر صحيح 200 % و يحدث يوميا في أغلب المحلات لكن المواطن يجد نفسه محاصراً بين الحرارة و هذه المثلجات !

  • samir algerie

    celui qui achéte ne controle rien

  • مراد

    عوض تحميل المواطن عبئ الضرائب والزيادات في الأسعار ...إستحدثوا غرامات للنظام العام وغرامات ضد المحلات والتجار الذين لايحافظون على النظافة وغرامات لطلاء الواجهات وغرامات ضد الركن العشوائي أكثر صرامة ، وغرامات ضد وضع السلع في الأرصفة ، وغرامات ضد إلقاء القمامة العشوائي ، وغرامات ضد إستعمال المبيدات الكيميائية الضارة للإنسان ، وغرامات ضد استعمال بذور أو بيع فواكه أو خضر معدلة جينيا ، وغرامات ضد محلات الحلاقة التي لاتحتوي على مطهر للأدوات ولانظافة فيها..وغرامات ضد الركن على الرصيف ..ألخ

  • dzair

    كور و عطي للاعور

  • +++++++

    حقيقة واقعية :
    مرّة إشتريت مثلجات من محل يقع وسط مدينة كبيرة هي مركز ولاية كبرى .. برأيكم ماذا وجدت ؟؟؟؟ .. لن تصدقوا .. صاحب المحل كان يرحي كاوكاو قديم من السنة الماضية ليضيفه فوق المثلجات .. و الحقيقة أنه كان يرحي مع الكاوكاو جثث الصراصير التي ماتت داخل دلو الكاوكاو !!!! .. و عند التركيز ترى بوضوح أجزاء جسدها فوق المثلجات.
    --
    هناك نوعية من البشر لا يصلحون لأي شيء.

  • غيور على الجزائر

    لابدا من مضاعفة الغرامات المالية لا لغلق المحلات التجارية

  • الصيدلي الحكيم

    يا مجبر على التعليق شفت علاه نسميهم غاشي.و كي نقلكم شعب غبي و جاهل و الريح لي يجييديه ما يعجبكمش الحال.اما تعليقي على الموضوع هو نفس الغاشي ياكل ماكلة مسخة برا و فمو ما يحلوش و يشري بدراهمو و راضي و بعد يروح لسبيطار يلعبهاملهم رومبو.

  • مجبر على التعليق - بعد القراءة

    يكفي نظرة خفيفة على الابئع و ما خلفه لتتأكد بنفسك من نظافة المكان و العباد

    واحد خنونتو تتقاطر و بيع في الكسكروت و الناس تتهاوش عليه ....... شكون انلومو هو و لا الغاشي

  • توفيق

    السلام عليكم ...
    يالشروق الله يهديكم تتكلموا على النضافة
    تقريب تكون منعدمة في جميع المحلات
    المشكل ليس في هده الطاءفة التي تكسب المال وإن يقتل الشعب كامل ما يهموش
    الخلطة راهي فالحكم الفاسد والمل الفاسد يكونو شعب فاسد ...
    اللهم أرحم أمة محمد من كل سوء