الإثنين 19 أوت 2019 م, الموافق لـ 18 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 23:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

كرّم مجلس وزراء الرياضة والشباب العرب خلال افتتاح أعمال دورته الـ 43 بالقاهرة، قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، تقديراً لجهودها في دعم وتطوير قطاع رياضة المرأة العربية وتعزيز ثقافة ممارسة المرأة للرياضة.

وتسلمت بالنيابة ندى عسكر النقبي، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، درع التكريم من السفيرة الدكتورة هيفاء أبوغزالة، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، في مقر الأمانة العامة لجامعة الدولة العربية بالقاهرة، بحضور الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري، وشخصيات أخرى.

وجاء تكريم الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، تقديراً وتثميناً لجهودها المستمرةفي الارتقاء برياضة المرأة ليس في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة وحسب وإنما في دول المنطقة كافة، فعلى الصعيد الإقليمي،كان لتوجيهات ورعاية سموها دور كبير في تطوير دورة أندية المرأة في دول مجلس التعاون الخليجي التي انطلقت في العام 1997، والتي تحولت في العام 2012إلى دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، والتي تنظمها وتستضيفها الشارقة كل عامين، حيث شارك في دورتها الرابعة التي أقيمت في العام 2018، 67 نادي من 16 دولة عربية.

ولضمان استمرارية منجزات المرأة الإماراتية في الرياضة النسوية، أطلقت الشيخة جواهر القاسمي، وبتوجيهات من الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في العام 2016، مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، المؤسسة التي تنظم دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، وتقود مسيرة تنمية القطاع الرياضي في إمارة الشارقة. أما على الصعيد المحلي، فاسهمت كثيرا في مسيرة رياضة المرأة الإماراتية، حيث بادرت ومنذ العام 1994 بتأسيس الفرق النسائية لكرة السلة، وتنس الطاولة، وكرة الطائرة.

وأعربت القاسمي عن شكرها لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب وتقديرها لاهتمام المجلس بمسيرة رياضة المرأة وتوفير الدعم اللازم لتطويرها واستمراريتها، واعتبرت سموها أن التكريم الذي حظيت به من المجلس، جاء نتيجة لجهد جماعي تشاركت فيه المؤسسات الاجتماعية التنموية في إمارة الشارقة، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والعالم العربي بهدف تمكين المرأة العربية من ممارسة حقها الطبيعي في الرياضة والمنافسة والتفوق.

وقالت:”إن نظرتنا للرياضة تتجاوز مجرد كونها هواية أو وسيلة لتحسين صحة الفرد، بل نعتبرها ضرورة حضارية وتنموية وأداة لتعزيز الروابط الاجتماعية ومنهجاً للارتقاء بقدرات رأس المال البشري وتمكينه من الشراكة الفاعلة في بناء الأوطان وتعزيز حضورها على خريطة العالم، فالرياضة تسهم في بناء الشخصية الاجتماعية الفاعلة من ناحية وفي تعزيز العلاقات بين الشعوب من ناحية ثانية”.

وتابعت القاسمي: “نحن في إمارة الشارقة وبتوجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبتعاون مؤسساتنا كافة، نضع الارتقاء بقطاع رياضة المرأة العربية على رأس قائمة أولوياتنا، وننظر للمرأة العربية كما ننظر للمجتمعات العربية كونها وحدة واحدة لا تتجزأ”.

وأوضحت أن “تمهيد الطريق أمام المرأة للشراكة الاجتماعية والاقتصادية يبدأ بتمكينها من تطوير قدراتها في كافة المجالات وفي مقدمتها الرياضة، لهذا نعمل بالتنسيق مع المؤسسات والهيئات الرياضية العربية وفق خطة واضحة تقوم على حقيقة أن حجم شراكة المرأة الشاملة، مقياس للتقدم الاجتماعي ولمدى اهتمام المؤسسة العربية العامة بالفرد وبتوفير كامل حقوقه”.

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close