-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

“محاجب” الرجال و”شلاغم” النساء!

سمية سعادة
  • 11625
  • 14
“محاجب” الرجال و”شلاغم” النساء!
ح.م

طابور طويل، تتخلله الالتواءات والانحناءات، ذلك الذي اصطف أمام أحد المخابز بالعاصمة في اليوم الأول من السنة الجديدة، والغريب أن معظم المصطفين من الرجال شغلهم الحديث عن المرأة الجزائرية التي ” تكسرت” يديها وصارت تأكل من المطاعم والمخابز في الوقت الذي كانت فيه نساؤهم تستعجلنهم في الهواتف المحمولة للعودة إلى البيت بالخبز لتناول وجبة الغداء!.

ربما هو نوع من “ميكانزمات الدفاع” التي يلجأ إليها الجزائري لإخفاء عيوبه عن الأخريين عندما يكون عاجزا عن تحقيق ما هو مطلوب منه، أو ربما يدخل الأمر في سياق الاعتراف الضمني بأن الزوجة التي تجلس في البيت في هذا اليوم- عطلة- حتى وإن كانت عاملة أو موظفة لا يسعها أن تحضر”الكسرة” أو “المطلوع” لأنها مثل بقية الجزائريات – اللواتي تم الإشارة إليهن في الطابور- “تكسرت”يديها وتخلت عن دورها الرئيسي في إطعام أسرتها، ولكن ليس هناك من يجرؤ أن يتحدث عن زوجته بشكل خاص لأن كل هذا الطابور الطويل سكت عن هذه الحقيقة وراح يتحدث بشكل عام عن الجزائريات اللواتي استطعمن خبز المخابز وأكل المطاعم، وحقيقة إذا عمت المشكلة خفت على المشتركين فيها.

وحق لهؤلاء الرجال أن يمسحوا عن وجوههم “عرق” الإحراج، لأن ما يحدث اليوم في الأسرة الجزائرية من تخلي الكثير من النساء عن مهامهن الأسرية، كافيا لأن يجعلهم يشعروا أن الأزمة ليست أزمة امرأة واحدة أو مجموعة من النساء، وإنما هي أزمة مجتمع بأكلمه.

ولكم أن تسألوا أصحاب المطاعم ومحلات البيتزا عن أكثر الزبائن المرتادين عليهم لتعرفوا أن النساء اللواتي يطيب لهن أكل “البيتزا” و”المحاجب”من يد غليظة يغطيها الشعر الكثيف هم أكثر الزبائن، والحق يقال أنهن ساهمن في تخفيف أزمة البطالة بين الشباب وضاعفن مداخيل هذه المحلات!.

بالتأكيد لا نلقي باللوم على المرأة العاملة التي لا تجد الوقت لتعود إلى بيتها لتناول وجبة الغداء فيه، حتى وان كان بمقدورها أن تستغني عن أكل المطاعم والمحلات بجلب الطعام من بيتها لما تحتويه هذه الوجبات من ميكروبات تسبب أمراضا قاتلة، وليس اللوم أيضا على المرأة التي وجدت نفسها بعيدة عن بيتها بسبب ظرف من الظروف، ولكن اللوم كل اللوم على المرأة التي استيقظت على مزاج متعكر فقررت أن تأخذه في “نزهة”، فتغلق بيتها على الأوساخ والفوضى التي تعمه وتقضى نهارها بين الأسواق والمراكز التجارية  لتستريح في “بتزيريا”وتستمتع بالأكل “اللذيذ” ثم تطلب من الطباخ أن يلف لها طعام أسرتها في كيس ورقي حتى لا تنفق أي وقت في إعداد الطعام عند عودتها إلى البيت منهكة من السير الطويل في سبيل أن تحسّن مزاجها، ومثل هذه النماذج لا يسعنا حصرها في هذا المقال.

إن المرأة التي لا تجد متعة في إعداد الطعام لزوجها، فكيف تنتظر أن تنفذ إلى قلبه؟! وإن الأسرة التي يجتمع أفرادها كل مساء مثل”الزوافرة”ليناموا فقط لأن ربة البيت ليس عندها أي مزاج لتحضير الطعام، أو لأنها مشغولة بالأعراس و”المرشيات” و”تدليل”المزاج السيئ، أسرة يحيق بها خطر التشتت العائلي، لأن مائدة الطعام هي في الغالب من تدفع الناس إلى العودة إلى بيوتهم الدافئة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
14
  • بدون اسم

    66 تصحيح ( كهواية بهدف الخدمة الذاتية حالة الضرورة ) . ن

  • بدون اسم

    56 شكرا يا... ميلا وتقدير متبادل ، هم عظماء فعلا في جميع الميادين ماعدا في فن الطبخ كونه من أختصاص النساء العظيمات أمثالك ، فقط بالنسبة لي قلت تعلمته قليلا كهوية بهدف الخدمة الذاتية حالة الضروة . ن

  • coco chanel

    السلام عليكم انشاء الله تكونو بخير في هذا الشتاء البارد انتما عندكم الثلج واحنا ايجينا غير السميقري والزمهرير على كل بغيت نشارك في المضوع الشيق علبالكم في الجزاير كامل يحبو التقليدي تاع اجدودنا و ماكاش الي ما ديرش الطعام فالفطور نهار الجمعة وما كاش الي ما تفتلش كون غير 10كغ وتخبيها انا مثلا نحشم على روحي كون نطلب من زوجي يشريلي الطعام واجد !!!!!!!!!!!وهو يشري كل شهر السميد والفرينة

  • لمياء

    اولادك ربي يحفظهم مثلي انا نموت على الحوت في حين لا احب اللحم ولا اتناوله واحب في الدجا ج فقط le blanc de poulet وهدا Que ce soit des blancs de poulets farcis, des blancs de poulet en brochettes, au four, , en tajine, marinés المهم يعطيك الصحة انت ام رائعة♡ انايا ♡ .

  • بدون اسم

    تأكدت من أن مساندة ميلا المطلقة لأنايا لم يكن مبني على العاطفة فحسب إنما مؤسس ومنطقي بعد أن برهنت أنايا بذكاء على قدراتها في جميع الميادين فكرية ، ثقافية ، تربوية ، علاقات اجتماعية ( تعرف تختار من تحب إلى درجة التبني ) ، وأخير أكتشفت أنها تتقن فن الطبح وفق قواعد عصرية صحية وأنا متأكد أنها ستبرع كذلك في كل المأكولات حتى التقليدية الجزائرية.( رغم أني لست أكولا غير أن تحضيرات أنايا تخلق لي شهية غير عادية) القد أستوليتم عليها لوحدكم الله يحفظهالكم ويحفظكم لها . ن

  • بدون اسم

    أنايا راكي سخفتيني أنت وأنايا بزاف ، بصحتكم

  • Anaya

    فيما يخص les tagliatelles أولادي يحبوهم ب saumon
    نقطعو en dès و نضيفلو crème fraîche و شوية noix de muscade و شوية ملح و فلفل أكحل و نخليه يطيب.
    نغلي les tagliatelles 3 دقائق3 (نأخذ ها fraîches ) و من بعد أضيفها للسومون. ساهلة تاني.وما تاخذش وقت.

  • Anaya

    الله يبارك فيك اختي لمياء .هذه الوصفة توالم الي يحبو les fromages forts .الي ما يحبوهش ما يجربوهاش.
    ما تكثريش الجبن ça peut devenir écoeurant.
    انا نحط ل 500غ pennes
    150غ gorgonzola
    Noisette de beurre
    20cl crème fraîche
    Basilic ماشي شرط frais
    وصفة سهلة و سريعة. انشاء الله تعجبكم و بصحتكم.
    ايه شفتي القلوب♡♡♡ أغلبية الرموز لا تظهر ولكن القلوب تظهر. هي خاصة فقط بمن هم في ♡ !!
    الله يخليك أنت كذلك عزيزتي ♡ لمياء ♡

  • لمياء

    يا عمري شحال شابين القلوب ربي يخليك وردة في الجواهر ♡ انايا ♡♡ انايا ♡♡ انايا ♡♡ انايا ♡

  • لمياء

    يعطيك الصحة اختي انايا وربي يحفظلك زوجك واولادك وكل العائلة انشاء الله والله طليتي على قلبو يموت على Le gorgonzola و خاصة Les fromages à pâtes persillées سواء( les bleus forts / les bleus doux) والمطبخ الايطالي خصوصا. Tagliatelles à la carbonara نجربها ونقولك بارك الله فيك

  • coco chanel

    كانت نزهة جميلة واستمتعنا بها واخذنا صور تذكارية وتزحلق الاولاد و رغم برودة الطقس ما حسيناش بيه وابنتي الصغيرة كانت متشوقة لرؤية القردة ولكن شافت فقط الجمل والاحصنة والطاووس والسناجب الا القرد ?

  • لمياء

    الاخت واقعية انا نحبك واحترم رايك ولكن لا احب الرجل الدي يقول لي انهضي باكرا لتعدي المطلوع ولن اتزوج معه نطيب في اي وقت الا الصباح حتى الرقاد نزيد مانشبعوش اعتبر هدا عداب .

  • مرا ونص

    علمني مما علمت يرحم والديك تروين الروينة واياك ان تقول لي بالعسل والزبدة . حدثني عنها وعن قيمتها الغذائية و مما تستخرج ومتى تؤكل من فضلك وهل هي عبارة عن اونتخي او تحلية او ماذا

  • مرا ونص

    السلام وعليكم :وكان الاخت سمية في مقالها تشتم وتلعن ذكرت في مقالها ان المراة الماكثة في البيت يتعكر مزاجها وتخرج للتنزه وتترك بيتها مزبلة حرام عليك هو مكتوب علينا التمارا والتمرميد كل يوم استخسرت فينا اننا نتدلل على ازواجنا على سبيل المثال يقول لي زوجي شاك ويك اند اننا نخرج من الصباح حتى الليل بغيتي تصومينا لابد ان ندخل مطامع ونتناول وجبة البتزا مثلا انا من اين لي ان اتعلمها واصنعها لزوجي الذي ياكلها فقط من يدي ويحب ايضا مطلوع الشعير الذي يباع في تلمسان ومغنية والمبسس تعلمته من هناك