-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

محاربو الصحراء يُروّضون فيلة كوت ديفوار

علي بهلولي
  • 8306
  • 0
محاربو الصحراء يُروّضون فيلة كوت ديفوار

عادل المنتخب الوطني الجزائري لِكرة القدم سهرة الأحد، الرّقم القياسي الذي كان بِحوزة فريق كوت ديفوار.

جاء ذلك بعد فوز “الخضر” بِنتيجة (1-0) على الضيف المالي، في مباراة ودّية احتضنها ملعب “مصطفى شاكر” بِالبليدة.

وخاض المنتخب الوطني الجزائري 26 مباراة دولية مُتتالية بِلا خسارة، وهو الرّقم القياسي الذي كان يملكه “فيلة” كوت ديفوار.

ويعود تاريخ آخر خسارة لـ “محاربي الصحراء” إلى الـ 26 من أكتوبر 2018، لمّا انهزم أشبال الناخب الوطني جمال بلماضي بِنتيجة (0-1)، أمام المضيف البنيني، لِحساب تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019.

وبعدها خاض زملاء الجناح رياض محرز 26 مباراة دولية، آخرها أمام مالي سهرة الأحد. دون أن يسقطوا في فخّ الهزيمة.

أمّا منتخب كوت ديفوار، فكان قد انهزم بِنتيجة (1-3) أمام المُضيف البولوني، في مباراة ودّية لُعبت بِتاريخ الـ 17 من نوفمبر 2010، تحت قيادة التقني المحلي فرانسوا زهوي.

وبعدها خاض “الفيلة” 26 مباراة دولية بِلا خسارة، قبل أن يقعوا في مصيدة الهزيمة، حينما لعبوا المباراة رقم 27 أمام نيجيريا، وخسروا بِنتيجة (1-2) في إطار ربع نهائي كأس أمم إفريقيا بِبلاد الزّعيم الرّاحل “نيلسون مانديلا”، في الـ 3 من فيفري 2013. وحينها كان يُدرب منتخب كوت ديفوار التقني الفرنسي ذو الأصول التونسية صبري لموشي، في مواجهة أدارها حكم الساحة الجزائري جمال حيمودي.

ووجب التذكير، بِأنه في الإحصائيات، لا يُعتبر الإقصاء بِركلات الترجيح هزيمة، مثلما لا يُصنّف التأهّل بِركلات الترجيح فوزا، وفي كلتا الحالتَين تُدوّن في السّجل نتيجة التعادل. وذلك لِأن مشوار كوت ديفوار كان يُمكن أن يتوقّف رسميا في الـ 12 من فيفري 2012، لمّا خسر نهائي كأس أمم إفريقيا نسخة الغابون وغينيا الإستوائية، أمام المنافس الزامبي. حيث انتهت المباراة بِنتيجة التعادل السلبي في وقتَيها الأصلي والمُمدّد، قبل أن يتفوّق منتخب “الرّصاصات النّحاسية” بِواقع ركلات الترجيح (7-8). وحينها كان فريق كوت ديفوار يلعب تحت إمرة المدرب المحلي فرانسوا زهوي.

ويُمكن للمنتخب الوطني الجزائري أن يتجاوز هذه المحطّة ويُحطّم الرّقم القياسي الإفريقي، المُرادف لـ 27 مباراة دولية بِلا هزيمة. في حال تجنّب تلاميذ بلماضي للخسارة أمام المضيف التونسي، في مباراة ودّية تُجرى مساء الجمعة المقبلة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!