السبت 04 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 13 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 21:57
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

ح.م

سجلت محافظة الغابات بعين الدفلى في الآونة الأخيرة 27 حريقا على مستوى عدة مواقع من الولاية، وقدرت الخسائر، حسبما أكده مسؤول القطاع بـ 910 هكتار أغلبها مساحات زراعية ومنها 35 هكتارا من المساحات الغابية البالغة مساحتها إجمالا 132 ألف هكتار تقع على مستوى المنطقة الشمالية بمرتفعات جبال الظهرة وجبال زكار، والمنطقة الجنوبية بمرتفعات الونشريس.

وكانت أهم الحرائق الغابية على مستوى منطقة سيدي امجاهد ببلدية بن علال وعين النسور ببلدية عين التركي، حيث يتعدى ارتفاع القمم 1400 م عن سطح البحر، واعترف المتحدث بصعوبة المهمة أثناء عمليات الإخماد نظرا لهبوب رياح قوية حالت دون التحكم السريع في العملية ناهيك عن شدة الحرارة التي لا تطاق، ومع كل ذلك فقد تم تسخير كل الوسائل البشرية والمادية للسيطرة على الوضع مثمّنا جهود الجميع في الحيلولة دون تسجيل خسائر بشرية وسط السكان القريبين من الغطاء الغابي.

وعن إمكانية تورط منتجي الفحم في تلك الحرائق المسجلة نفى ذات المسؤول ذلك، مؤكدا أن هؤلاء قد قامت إدارته بإحصائهم ليستفيدوا من بطاقات الحرفي في مجال صناعة الفحم وفق قوانين معمول بها وبالتالي التحكم في عدة معطيات تخص المهنة، على غرار نوعية المنتوج والكميات المستعملة من طرف كل منتج. وعن الأسباب الحقيقية للحرائق، أفاد محدثنا عن عمليات تكوين تقوم بها فرق يابانية وفرنسية مختصة لصالح أعوان الدرك الوطني والحماية المدنية والغابات بغية توسيع العمليات التكوينية مستقبلا لضمان معرفة مصادر الحرائق ومسبباتها للتعرف والتحكم في ذلك كون الحرائق بالبلدان المتقدمة معروفة أسبابها وفق قواعد علمية محددة.

من جهة أخرى، أوضح محافظ الغابات أن السنة المقبلة ستعرف استفادة ولاية عين الدفلى من رتل متنقل وذلك كثمرة لقاء جمع، مؤخرا، المدير العام للغابات ووالي عين الدفلى، كون هذه الأخيرة تابعة لرتل ولاية المدية الذي يغطي 4 ولايات هي البليدة والجلفة والمدية وعين الدفلى في الوقت الراهن.

الحرائق عين الدفلى محافظة الغابات

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close