-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بينهن وعجوز سبعينية

محاكمة مثيرة لمتهمات بممارسة الشعوذة في البويرة

فاطمة عكوش
  • 1076
  • 2
محاكمة مثيرة لمتهمات بممارسة الشعوذة في البويرة
أرشيف

أجّلت محكمة الجنح بالبويرة، الأربعاء، النطق بالأحكام في قضية ست متهمات بممارسة الشعوذة، بينهن أستاذة في الشريعة، وُصفن بأنهن أرعبن على مدار سنوات الرجال والنساء ببلديات الشرفة، مشدالة واحنيف ومناطق أخرى، بممارستهن أغرب أنواع الشعوذة مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 15 و50 مليونا عن كل عمل، وقد قررت القاضية تأجيل النطق بالأحكام، إلى غاية الفاتح من شهر جوان المقبل.

وانفجرت القضية، أواخر العام الفارط، عند تنقل عديد الأشخاص، إلى مصالح الدرك، مقدمين شكاوى ضد المتهمات، إثرها انطلق التحقيق، الذي أفضى إلى توقيف سيدة مسنة يتعدى عمرها 70 سنة، وُصفت بـ “زعيمة العصابة”، وتم العثور بمسكنها على مصحف مدنس وطلاسم وأغراض غريبة، تستعمل في السحر والشعوذة. وخلال سماع أقوالها اعترفت بأنها تمارس الشعوذة منذ قرابة نصف قرن. كما كشفت مشعوذات من المنطقة، بينهن أستاذتان، إحداهن تدرّس الشريعة الإسلامية. وجرى وقتها عرضهن على وكيل الجمهورية، الذي أمر بوضع متهمتين رهن الحبس، فيما تم وضع الأخريات تحت الرقابة القضائية، ووجهت لهن تهم النصب، المشاركة في النصب، وممارسة مهنة العرافة.

وأنكرت المتهمات خلال جلسة المحاكمة، ما نسب إليهن من ممارسة للسحر والشعوذة، زاعمات أنهن يقمن بإزالة السحر، مقابل مبالغ تتراوح ما بين 15 إلى 50 مليون سنتيم. فيما حضر الجلسة عدد من المشتكين، الذين قالوا إن المتهمات “دمّرن حياتهم”، بعدما استنزفوا أموالهم، مطالبين بالتعويض المادي. والتمس ممثل الحق العام، عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا في حق المتهمات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • avancer lalour

    لا فرق بين المشعوذين وزبائنهم ويجب اشهار سيف الحجاج في وجه هؤلاء الجهلة من الطرفين .

  • خليفة

    يا للعجب ،ازالة السحر بمبلغ من 15 الى 50 مليون الهذه الدرجة وصلت بكم الجرءة الى استغلال و سرقة جيوب الغلابى من المواطنين الذين اضطرهم المرض و تدهور احوالهم الصحية الى البحث عن العلاج اينما كان و كيفما كان ،يجب على الدولة و المصالح المعنية وضع حد لهذه الممارسات الخبيثة و التي تفشت في المجتمع خلال هذه السنوات الاخيرة.