الأربعاء 19 فيفري 2020 م, الموافق لـ 24 جمادى الآخرة 1441 هـ آخر تحديث 20:48
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

نجا محام منخرط في نقابة المحامين بسطيف، عشية الخميس، من الموت بأعجوبة، بعد أن انهال عليه مواطن في العقد الرابع من العمر، ضربا بواسطة مطرقة على مستوى الرأس.

حيث تدخل بعض المواطنين الذين كانوا بالقرب منهما، ونقلوه على جناح السرعة إلى مصلحة الاستعجالات بالمستشفى الجامعي سعادنة عبد النور بسطيف، تزامن، مع إلقاء القبض على الجاني من طرف مصالح الأمن. وحسب مصادر الشروق، أن المحامي المدعو”ز.عبد الكريم”، كان في طريقه إلى مجلس قضاء سطيف، وعند وصوله إلى حي باب بسكرة، تفاجأ بمواطن في العقد الرابع من العمر، ينهال عليه بالضرب بواسطة مطرقة، وتبقى الأسباب مجهولة لحد كتابة هذه الأسطر.

الجريمة سطيف محامي

مقالات ذات صلة

  • رواج بيع الهدايا على الإنترنت وحملات مقاطعة واسعة على مواقع التوصل

    الحراك وأزمة الحليب يخيمان على عيد الحب

    عيد الحب على وقع الحراك وأزمة الحليب.. هذا جديد احتفالات "الفالنتاين" هذا العام، إذ دخل كيس الحليب في قائمة الهدايا، وصادف عيد العشاق يوم الجمعة،…

    • 828
    • 2
  • كشف تسمُّم عائلات بأكملها من الجدّة إلى الحفيد.. زبدي لـ"الشروق":

    التسمم بالرصاص السّام يزحف في صمت بالعاصمة!

    دقّت المنظمة الوطنية لحماية المستهلك، ناقوس الخطر، مؤكدة تسجيل حالات تسمم بمادة الرصاص الخطيرة، وسط عائلات قاطنة بالقرب من مصنع يستعمل الزيت الغذائي للتشحيم، ببابا…

    • 4261
    • 1
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مسلم بن عقيل

    العفو الرئاسي هو السبب

  • عمرون

    من المؤكّد ألف بالمائة أنه زبون لديه و لم تسر القضية على ما برام

  • الظلم ظلمات

    ربي يشفي الضحية ، مهما يكن فالجوء إلى القانون أفضل ، لكن لمن تقرا زابورك ياداوود ، لا أحد يسمع تظلم المواطن المسكين (( تصرفات بعض رجال القانون؟؟ في ميادين مشتركة تثير غثيان الأعصاب )) تصرف أحد المحامين بباتنة يجعل المارطو يتفادى ويترفع عن التنازل على ملامسة رأس ذلك الكائن تفاديا لأتساخ معدن المارطو النظيف .

  • محمد...............ط

    عندما كان المحامي سفير الحق الى القاضي كان محترما وعندما اصبح شاهد مشافش حاجة انحرف عن مساره النبيل واقولها ولا اعمم فهناك من المحامين لهم هيئة وشخصية قوية تجعله يكون محترما امام القاضي ويحسب له الف حساب اما خريجي اليوم فلا يحسن العرض ولا يحقق القناعة فماذا ينتظر من ردة الفعل وكم من حقوق ضاعت فالمحامي همه المال ولا يرقى الى مستوى المسؤؤلية امام المتقاضي او امام الله فكل المنظومات مريضة لان كل ما يبنى على باطل فهو باطل كما انحني امام المحامين الشرفاء الذين يريدون رضا الله اولا ثم الزبون ثانيا فتحية لكم ايها الشرفاءإننا نحن البشر نفكّر فيما لا نملك، ولا نشكر الله على ما نملك

  • مفسر الأحلام .

    خطيني القانون بصح باغي نعرف ماهي الوسيلة المرخص بها في مثل هذه الحالات ” الفاس ولا المارطو خير ” ؟.

  • طالب عمر

    الإجرام يسري في مجتمعنا بشكل رهيب والردع غائب .

close
close