-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مصالح الأمن عثرت على ملفات تخص طلبات السكن بمنزل المتهم

“محتال” يستدرج ضحاياه مقابل شقق وهمية بصيغة “عدل”!

مريم. ز
  • 924
  • 1
“محتال” يستدرج ضحاياه مقابل شقق وهمية بصيغة “عدل”!
أرشيف

تابعت الغرفة الجزائية الأولى بمجلس قضاء الجزائر، الإثنين، صاحب محل لبيع الأثاث ينحدر من مدينة القليعة بولاية تيبازة، بتهمة النصب والاحتيال بعد قيامه باستدراج عدة ضحايا لسلبهم مبالغ مالية معتبرة، مقابل تسهيل إجراءات حصولهم على شقق وهمية، بمساعدة صهره الذي يعمل بوكالة “عدل”.
ملابسات القضية، إستنادا لما تداولته المحكمة الإثنين، انطلقت من بلاغ ورد مصالح الأمن بالرويية شهر أوت الفارط، تقدم به أحد الأشخاص مفاده تعرض الأخير للنصب والاحتيال، وبعد فتح تحريات بخصوص البلاغ، تبين وجود شكاوى مماثلة تم إيداعها من قبل عدة أشخاص تضمنت وقائع وتفاصيل تعرضهم لعمليات نصب من قبل كهل خمسيني، قام بسلبهم مبالغ مالية معتبرة تراوحت قيمتها بين 100 و180 مليون سنتيم.
وكشف الضحايا، خلال تدوين أقوالهم بمحاضر رسمية لدى مصالح الضبطية القضائية، أن المشتبه فيه أوهمهم بمساعدتهم من أجل الاستفادة من شقق وسكنات بعد الاستعانة بصهره الذي يعمل، حسبه، بالوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره “عدل”، وأجمع الضحايا أنهم تعرفوا على المتهم بصفته بائع أثاث بمدينة القليعة، وقد تمكّن من الاحتيال عليهم بعدما سلّموه مبالغ مالية قيمة الشقق التي كان من المفترض أن يستفيدوا منها لاحقاً بعد تسديد المبلغ على عدة دفعات، وإستنادا للمعلومات المتحصل عليها من الضحايا، تبين أن المشتبه فيه نصب على أشخاص آخرين وقام بالاحتيال عليهم بنفس الطريقة، كما توصلت الشرطة، في إطار تحرياتها، لهوية المتهم الذي تم توقيفه مباشرة، وأسفر تفتيش منزله عن حجز عدة ملفات تخص طالبي السكن وقعوا ضحية له.
بالمقابل، اعترف المتهم أثناء مثوله للمحاكمة بما ورد ضده من تهم وصرح أنه نصب على الضحية الأولى، فيما أنكر علاقته ومعرفته بالبقية، كما قدّم وعدا للمحكمة أنه سيقوم بتسديد المبلغ الذي سلبه من الضحية، من جهته، صرح الأخير أن المتهم اقترح عليه مساعدته في الحصول على سكن، وأخبره أنه سيتوسط له لدى صهره من أجل إيداع ملفه وإدراج اسمه بقائمة المستفيدين قبل أن يتماطل في الرد على اتصالاته واختفى عن الأنظار، وهو ما دفعه لتقييد شكوى ضده، وأشار دفاع الضحية خلال مرافعته إلى أن المتهم مسبوق في ملفات مماثلة تخص النصب والاحتيال على طالبي السكن، كما صدر في حقه عقوبات بالحبس النافذ، كما استفاد من الرقابة القضائية مقابل تسديد أموال الضحايا، وعلى أساس ما ناقشته المحكمة من وقائع، طالب النائب العام بتشديد العقوبة في حق المتهم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • بوبطيخة

    ان ظاهرة السحر والشعوذة مستمرة في الانتشار وبقوة بحي زوي 02 القريب من حي بن بولعيد والذي يقع في الجهة الشرقية من مدينة خنشلة . اما الاسباب وراء انتشارها هي قلة الوعي ومنها اسباب مادية تدفع الجاني لامتهان مهنة السحر والشعوذة والدجل فضلا عن اسباب معنوية تتمثل بالحاجات والأمنيات الشخصية للضحية. وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت في انتشارها بشكل واسع حيث اصبح من السهل على الدجالين عرض خدماتهم للناس عن طريق صفحات وحسابات على هذه المواقع والتي تكون غالبيتها بأسماء وهمية وكذلك اصبح من السهل على الضحية الوصول اليهم بل وصل الأمر الى أطلاق قنوات فضائية متخصصة بهذا المجال عن طريق ارقام هواتف والتي تعد هي الخطوة الأولى لاستدراج الضحية. علما ان سكان الحي ساكتون متواطئون عن هذه الفظائع التي تجري امام اعينهم وعليه نطالب الامن الوطني والدرك الوطني بالتدخل لوضع حد لهذه الظهرة الخطيرة التي افسدت حياة الناس وقتلت وازهقت ارواح آخرين من الابرياء وخربت بيوت البعض . على المسؤولين التحرك بسرعة لتطهير هذه المدينة العريقة والاحياء – خاصة زوي 02- من براثن السحارين والسحارات والمشعوذين وشكرا