الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 18 محرم 1441 هـ آخر تحديث 22:25
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

أقدم العشرات من سكان قرية بوشبكة الحدودية ببلدية لحويجبات في ولاية تبسة، الأربعاء، على الاحتجاج وغلق الطريق بالقرب من المركز الحدودي بوشبكة بين الجزائر وتونس، ما تسبب في شلّ حركة المرور لساعات طويلة، على مستوى هذا الطريق الإستراتيجي المؤدي إلى مدينة تبسة ومنه إلى مختلف ولايات الوطن، بعد ما ظلّ العشرات من المواطنين القادمين من الأراضي التونسية عالقين داخل المركز الحدودي ولم يتمكنوا من الدخول إلى الأراضي الجزائرية..

كما عجز آخرون في الجهة المقابلة والمتوجهين إلى تونس ومن بينهم تجار ومرضى وسياح من بلوغ المركز الحدودي بسبب احتجاج المواطنين، الذين أصروا على ضرورة حضور السلطات المحلية، لإبلاغها انشغالاتهم المتعلقة أساسا بالأوضاع المزرية التي يعيشها سكان هذه المنطقة الحدودية، خاصة بعد الفيضانات التي شهدتها المنطقة مؤخرا، وأغرقت المنازل وتسببت في أضرار جسيمة للسكان، وكذا لمحيطهم المعيشي بعد أن جرفت السيول الطرقات والمسالك المؤدية إلى منازلهم.

المحتجون وفي لائحة مطالبهم ألحّوا على السلطات بضرورة توفير مناصب شغل للشباب البطال من سكان المنطقة، التي تنعدم فيها فرص العمل، وكذا تمكين القرية من حصص إضافية في إطار البناء الريفي، لأن أغلب سكان المنطقة هم من ذوي الدخل الضعيف وفي حاجة ماسة لهذا النوع من الصيغة السكنية التي تدعمها الدولة في المناطق الريفية.  وقد أكد مستعملو الطريق، المتوجهين نحو تونس أو القادمين إلى الجزائر، أنهم بقوا صبيحة أمس عالقين بالمركزين التونسي والجزائري عدة ساعات إلى غاية تدخل السلطات المحلية على مستوى البلدية والدائرة والتفاوض مع المحتجين، قبل فتح الطريق أمام حركة المرور.

بلدية لحويجبات تبسة تونس

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close