السبت 16 جانفي 2021 م, الموافق لـ 02 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م
  • بطولة بـ 38 جولة مهمّة صعبة لكن يجب التحلي بالوعي والوقاية لإنقاذ الموسم

لم يخف اللاعب الدولي السابق فضيل مغارية ارتياحه للأجواء السائدة في محيط المنتخب الوطني، خاصة في ظل تواصل ديناميكية النتائج الايجابية التي مكنت أبناء بلماضي من اقتطاع تأشيرة التأهل إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2022، ما يسمح حسب قوله بالتفكير في تصفيات كأس العالم 2022، ووصف مغارية المنتخب الوطني بالعالمي، بدليل أن مختلف المنتخبات تتمنى أن تواجهه، مثلما أشاد بنوعية العناصر المشكلة للتعداد، ما سمح بتوفير الخيارات والبدائل، ناهيك عن حنكة بلماضي في التعامل مع مثل هذه المتطلبات. كما أكد مغارية على القيمة العالمية لمحرز والتي تجعله حسب قوله في نفس مكانة ميسي أو كريستيانو رونالدو، في الوقت الذي تمنى لو احترف بلايلي في إيطاليا أو إسبانيا أو فرنسا، فيما أشاد بخطوة بلعمري الذي تحوّل من الدوري السعودي إلى البطولة الفرنسية.

ما رأيك في المنتخب الوطني بعد التأهل إلى نهائيات “كان 2022″؟

التأهل منطقي ومستحق، بدليل الحصيلة المسجلة بعد مضي 4 جولات، حيث فاز المنتخب الوطني  في 3 مباريات وتعادل في مناسبة واحدة. بكل صراحة المنتخب الوطني أثبت أنه عالمي، لأنه يملك لاعبين كبار ومدربا في المستوى. أتمنى فقط الحفاظ على الاستقرار الفني وترك المدرب بلماضي يعمل في هدوء حتى يتسنى له التركيز على التحديات المقبلة.

هل تقصد بأن الرهان منصب الآن على تصفيات كأس العالم 2022؟

طبعا، بعد كسب ورقة التأهل إلى نهائيات “الكان”، فإن التفكير سيكون آليا مركزا على تصفيات المونديال، وهذا أمر طبيعي، لأن طموحات العناصر الوطنية مستمرة من أجل أداء مشوار مميز في نهائيات كأس أمم إفريقيا، مع العمل على تسجيل حضورهم في مونديال قطر 2022. وهذا الطموح مشروع جدا حين نقف على مسيرة المنتخب الوطني طيلة عامين متتاليين، وكذا نوعية اللاعبين بقيمة محرز وبن سبعيني وبن ناصر وغيرهم، حيث أن التشكيلة لا تعتمد على 11 لاعبا بل 22 لاعبا كلهم يحملون صفة الأساسيين.

يعني أن الطاقم الفني ليس لديه أي مشكل من ناحية البدائل والخيارات؟

فعلا، وهو ما وقفنا عليه في مباراتي زيمبابوي، فرغم الفوز المحقق في مباراة الذهاب، إلا أن المدرب بلماضي كسر قاعدة التشكيلة التي تفوز لا يمكن تغييرها، بدليل أنه أحدث 4 أو 5 تغييرات كاملة في التشكيلة الأساسية التي لعبت مباراة العودة، وهو ما يؤكد أن جميع اللاعبين في مرتبة واحدة وبمقدورهم اللعب ضمن التشكيلة الأساسية دون أي إشكال. ببساطة لأنهم محترفون بأتم معنى الكلمة.

هل يمكن القول إن مثل هذه الخيارات والقرارات تعد من نقاط قوة بلماضي؟

المدرب بلماضي له حنكة في تسيير المجموعة واتخاذ القرارات المناسبة، كما أنه قريب جدا من لاعبيه، وهو ما يجعله يحسن توظيفهم بالشكل الذي يفيد المنتخب الوطني، ولا تنسى أن اللعب في إفريقيا ليس سهلا في ظل متاعب الضغط والحرارة والملعب والرطوبة والتي تؤثر كثيرا على اللاعبين، لذلك فإن تغيير نصف التشكيلة يعكس حنكة وبصمة المدرب الذي يمكن أن نذهب معه بعيدا إذا تم الحفاظ على استقرار محيط المنتخب الوطني.

في رأيك كيف ستكون إستراتيجية بلماضي خلال الجولتين المتبقيتين من تصفيات “الكان”؟

أعتقد أنه سيستثمرها لتوظيف اللاعبين الذين لم يلعبوا في وقت سابق، كما سيوظف اللقاءين المقبلين كفرصة للتحضير لتصفيات كأس العالم، وهي فرصة للاعبين من أجل البرهنة على إمكاناتهم، خاصة وأنهم يتحلون بالاحترافية وعلى علم بفلسفة وأهداف مدربهم.

ما هي الايجابيات والسلبيات التي وقفت عليها بعد ظهور المنتخب الوطني في المباريات الأخيرة سواء الودية أو الرسمية؟

منتخبنا الوطني أثبت أنه عالمي بفضل لاعبين ومدرب في المستوى، حيث أن جميع المنتخبات تتمنى مقابلة “الخضر”، وهذا أمر مشرف للغاية. بمقدور “الخضر” مواجهة الأرجنتين أو البرازيل دون مركب نقص، مادمنا قد أظهرنا أداء راقيا أمام كولومبيا والمكسيك، كما أن الشيء الإيجابي الآخر هو أن مقعد البدلاء زاخر بالعناصر القادرة على اللعب في التشكيلة الأساسية دون أي إشكال، أما تخوفاتي فتكمن في وباء كورونا الذي قد يؤثر على اللاعبين، خاصة في ظل إصابة بعضهم مثل براهيمي وبن سبعيني، عدا ذلك فإن كل شيء يبعث على التفاؤل.

كيف تعلق على وضعية محرز في فريقه المان سيتي وهو الذي تألق بشكل لافت في مباريات المنتخب الوطني؟

محرز يملك قيمة فنية عالمية، بمقدوره اللاعب في الريال والبارصا لأن مستواه عال، بل إن قيمته مثل ميسي وكريستيانو رونالدو. صحيح أن غوارديولا لا يعتمد عليه كثيرا إلا أن هذا لا يقلل من قيمته، وهو أحد العناصر البارزة في أوروبا، لقد شاهدتهم الطريقة الرائعة التي سجل بها الهدف في مرمى زيمبابوي، وهو هدف عالمي يعكس الإمكانات الفنية لمحرز الذي يبقى قادرا على الإبداع وصنع الفارق في أي لحظة.

ماذا تقول عن بلايلي الذي وجد فريقا بعد طول انتظار؟

بكل صراحة تمنيت لو لم يلعب بلايلي في قطر، لأن مكانته في إيطاليا أو إسبانيا أو فرنسا، لكن في النهاية هذا خياره، ولو أن مستواه وإمكاناته تجعله يستحق التواجد في أوروبا، أتمنى له عودة موفقة حتى يستعيد إمكاناته ويكون في مستوى ثقة المدرب الوطني.

ما رأيك في احتراف بلعمري في الدوري الفرنسي؟

بلعمري حقق قفزة نوعية وفرحت له كثيرا، شيء جميل أن يتحوّل من الدوري الفرنسي إلى البطولة الفرنسية، ويحمل ألوان نادي ليون، فهذا شيء جميل للاعب والمنتخب والجمهور، ومن شأنه أن يسمح له ذلك بالتألق في المستوى العالي مثل عطال وبن سبعيني والبقية.

كيف تنظر إلى الموسم الجديد ولعبه بسبب وباء كورونا؟

أزيد من 8 أشهر دون منافسة أمر مؤثر للغاية، حيث أن هناك بلدان تضرّرت كثيرا من كورونا لكنها تأقلمت مع الوضع مثل إيطاليا أو فرنسا أو إسبانيا، في الوقت الذي لم تنطلق بطولتنا بعد. أعتقد أن الحل في ضرورة برمجة مقابلتين أسبوعيا من أجل التدارك والعمل على إنقاذ الموسم وإنهائه في أقرب وقت ممكن. صحيح أن بطولة بـ 38 جولة يصعب إكمالها في الوقت المناسب، لكن من اللازم مواجهة جميع الصعوبات مع ضرورة التحلي بالوعي والوقاية واحترام جميع إجراءات البروتوكول الصحي للمساهمة في سير الموسم في ظروف أقل صعوبة.

ماذا تقول في الأخير؟

أتمنى التوفيق للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم إفريقيا، كما أتمنى أن يتجاوز عقبة تصفيات كأس العالم بنجاح حتى يؤدي مسيرة ايجابية في مونديال قطر، وبالمناسبة أتمنى أن أوفق في المهمة الموكلة لي في فريق وادي سلي، مثلما أطلب من السلطات المحلية والولائية تقديم يد العون لهذا الفريق الذي قدم الكثير وأنجب لاعبين كبار حتى يتسنى له رسم أهداف طموحة تكون في مستوى أنصار وسكان المنطقة.

الخضر رياض محرز فضيل مغارية

مقالات ذات صلة

  • قراءة شخصيته لا تحتاج إلى طبيب نفسي

    غوارديولا بِوجهَين.. بشوش مع سترلينغ و"خبيث" مع محرز

    ردّ التقني الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب فريق مانشستر سيتي الإنجليزي مساء الجمعة، ضمنيا على الجدل الدائر حول طريقة توظيفه للنجم الجزائري رياض محرز. جاء ذلك في…

    • 590
    • 0
  • البطولة القطرية

    بِالفيديو: طرد بلايلي

    تعرّض اللاعب الدولي الجزائري يوسف بلايلي مساء الثلاثاء، لِعقوبة الطرد، في مباراة ناديه قطر الرياضي والمضيف فريق الغرافة. وخسر نادي قطر بِنتيجة (1-2) أمام المضيف فريق…

    • 7388
    • 2
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عابر سبيل

    محرز بقيمة ميسي ورولاندو
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها هاها ها ها ها ها ها ها ها ها
    هي هي هي هي هي هي هي هي قه قه قه قه قه قه قه قه قه قه خخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

  • elgarib

    قبل أن تضع محرز بقيمة ميسي أو رونادو فقصه بمحمد صالح و ماني ؟محرز لاعب كبير و عالمي إلا في التواصل الإجتماعي الجزائري فقط و لكن في الميدان ليس بعيد جيد فقط و خير دليل لم يكن في 10 أحسن لاعب في العالم و لا حتي 100 أما نضيره محمد صلاح يتواجد كل سنة.

  • محمد الجزائري

    ولماذا القهقهة يا “عابر سبيل”؟ إنها فقط عقدة “الخواجة” أو عقدة الافتتان بكل ما هو أجنبي لا تزال قابعة في لاشعور بعض المعقدين المنبهرين بكل ما هو غربي. ودعمًا لكلام مغارية أقول: من ناحية اللمسة الفنية المحضة وأناقة اللعب أكاد أقول أن محرز يتفوق على رونالدو بكثير؛ صحيح أن رونالدو ماكينة أهداف لكن كرة القدم ليست أهداف وفقط، وإلا لماذا نحب طريقة مارادونا مثلا بالرغم من أنه لم يكن هدافا من الطراز الأول ومع ذلك وبالرغم مما حققه رونالدو أو ميسي لا تزال طريقة مارادونا تخلب الأنظار وتسر الناظرين ومن مختلف الأجيال.

  • طارق

    هههههه
    عندما يسجل 50 هدف في كل موسم يمكن قول أن محرز بقيمة رونالدو و ميسي
    مقارنته بمارادونا هذا يسمى الهبال
    نتمنى أن يصل إلى هذا المستوى رغم أنه مستحيل

close
close