-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
كلاهما مطالب بتحقيق الفوز

محرز وبن ناصر يلعبان مباراتي الموسم

ب. ع
  • 2158
  • 0
محرز وبن ناصر يلعبان مباراتي الموسم

بعد أن كشفت كل الدوريات الكبرى، عن أبطالها مثل باريس سان جيرمان في فرنسا وبيارن ميونيخ في ألمانيا وريال مدريد في إسبانيا وبورتو في البرتغال، من دون أي مفاجأة، يتابع أمسية الأحد محبو الحماس الكروي الأوروبي آخر نفس من بطولتي إنجلترا وإيطاليا، من أجل تعيين البطل والذي سيكون في كل الحالات من كبار القارة العجوز.

في إنجلترا يستقبل رفقاء رياض محرز فريق استون فيلا، المرهق بعد أن لعب سهرة الخميس، مباراته المتأخرة على أرضه أمام بيرنلي وتعادل بهدف في كل شبكة، وقبع في المركز 14، من دون أي خطر على مصيره، وأي نتيجة دون الفوز بالنسبة لمانشستر سيتي ستعني، تضييع آخر لقب ممكن لهم في موسم لم يكن أبدا، كما تمناه محرز وأنصار النادي، لأن الغريم ليفربول سيستضيف ويلفرهامبتون من أجل تسجيل الانتصار، منتظرا إنجاز من رفقاء البرازيلي كوتينيو، وأشبال إبن ليفربول المدرب ستيفان جيرار، الذي إن تمكن من العودة بالتعادل سيكون قد ساهم في تتويج فريق القلب الكبير ليفربول.

لا أحد بإمكانه أن يعرف إن كان رياض محرز سيلعب أساسيا أم سيكون على مقاعد الاحتياط، بعد تضيعه لركلة جزاء التتويج باللقب قبل الأوان، وكان رياض قد سجل في الدوري هذا العام 4 ركلات جزاء من أهدافه 11 التي سجلها، في الوقت الذي سجل ستيرلينغ ركلتي جزاء من 12 ركلة نفذها، ولم ينفذ دوبراين أي ركلة وهو أحسن هداف في الفريق بـ 15 هدفا، ويقضي رياض محرز واحدا من أصعب مواسمه، حيث أقصي مع الخضر في آخر دقيقة من المونديال، وأقصي أمام ريال مدريد مع مانشستر سيتي من آخر دقيقة من نصف نهائي رابطة أبطال أوربا، وأضاع ركلة جزاء الأمان لناديه في الدوري الإنجليزي، ولم يعد له من حلم لإنقاذ موسمه، سوى فوز مانشستر سيتي والتتويج باللقب حيث سيصبح محرز من كبار الفائزين بالدوري الإنجليزي في عدة مرات ومع فريقين مختلفين.

أما إسماعيل بن ناصر، فهو يعيش ككل سكان مدينة ميلانو الإيطالية على توقيت مساء الأحد حيث يسافر الميلان إلى ساسولو من أجل فوز ولا شيء غيره، لأن الغريم الإنتير على أحر من الجمر وسيلعب مبارا سهلة على أرضه، وكل المعطيات تشير إلى أن اسماعيل سيكون أساسيا، لأنه في حالة بدنية جيدة بعد أن صار يلعب دقائق أقل في الفترة الأخيرة، وفي حالة التتويج، فإن بن ناصر سيحصل على 200 ألف أورو وطبعا على لقب بقي بعيدا عن الكبير الميلان منذ ربيع 2011.

في حالة تتويج محرز وبن ناصر بلقب إنجلترا وإيطاليا، فسيكونان قد لملما بعضا من جراح الخروج من كأس العالم، وعدم سفرهما مع الخضر إلى قطر، حيث المونديال الذي انتظراه طويلا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!