-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
كان حاسما وفعّالا في المباراتين الوديتين

محرز يبقى الورقة الرابحة الأولى للمنتخب الوطني

سمير حمزة
  • 917
  • 0
محرز يبقى الورقة الرابحة الأولى للمنتخب الوطني

رغم تراجع مستواه مع بداية هذا الموسم مع ناديه مانشستر سيتي الأنجليزي، وعدم تمتعه بكل إمكانياته، سيما من الجانب البدني، يبقى النجم رياض محرز الورقة الرابحة الأولى بالنسبة للمنتخب الوطني.

ومرة أخرى، كان رياض محرز حاسما وفعّالا مع المنتخب الوطني في الاختبارين الوديين الأخيرين أمام غينيا ونيجيريا، وهذا من خلال التمريرة الحاسمة التي قدمها للمهاجم إسلام سليماني، والتي سمحت له بتسجيل هدف الفوز أمام غينيا، ثم معادلته النتيجة أمام نيجيريا  عن طريق ضربة جزاء.

وبالرغم من وجود القلب النابض إسماعيل بن ناصر، والهداف سليماني، والفنان الصاعد آدم وناس، ما يزال رياض محرز النجم الأول لمحاربي الصحراء، وهذا بالنظر لقيمته الكبيرة ووزنه الثقيل في التشكيلة الجزائرية، التي ستتأثر كثيرا في حالة غيابه، على الأقل من الناحية المعنوية.

ومهما زخر تعداد الخضر بلاعبين مميزين في الهجوم، في صورة آدم وناس، بلال براهيمي أو رشيد غزال الغائب عن الوديتين الأخيريتين بسبب الإصابة، فلا يمكن لأي واحد منهم تعويض رياض محرز أو أخذ مكانته، حيث يبقى لاعبا أساسيا حاليا في التعداد التي يعتمد عليه الناخب الوطني جمال بلماضي.

وحتى في أسوأ حالاته يمنح رياض محرز الإضافة للمنتخب الوطني، على غرار ما قدمه في المباراتين الأخيرتين أمام غينيا ونيجيريا، حيث لم يقدم مردودا كبيرا ولكنه كان وراء صنع هدف الفوز في المباراة الأولى امام غينيا، ووراء عودة المنتخب الوطني في المباراة الثانية  أمام نيجيريا بفضل هدف التعادل الذي سجله.

ومهما كانت إمكانيات محرز بصفته أحد نجوم الكرة في العالم، يبقى مردوده مرتبط بمنظومة لعب المنتخب الوطني ككل، وبمستوى اللاعبين الآخرين أيضا.

أخيرا، فإن المنتخب الوطني بحاجة إلى لاعب مثل رياض محرز في الفترة القادمة، ويبقى عنصر أساسي في مشروع إعادة بناء التشكيلة الوطنية تحسبا للاستحقاقات القادمة، بداية بنهائيات كاس إفريقيا 2023، ثم تصفيات كأس العالم 2026.

هذا، وعاد محرز أول أمس إلى إنجلترا حيث استأنف التدريبات رفقة فريقه مانشستر سيتي  الذي يحضّر للداربي أمام مانشستر يونايتد المقرر غدا الأحد.

جدير بالتذكير أن رياض محرز يعد أحد هدافي المنتخب الوطني بـ26 هدفا لحد الآن.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!